المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موسوعة البحوث العامة


المجهول
04-09-2004, 04:11 PM
المطر الحمضي

المطر الحمضي هو احد ملوثات الهواء الخطرة وينتج بسبب تلوث الهواء بملوثات اولية مثل أكاسيد الكبريت والنيتروجين والكربون وجسيمات المبيدات الحشرية.

ان الرذاذات الحمضية تتكون بسبب تفاعل بعض ملوثات الهواء الأولية مع قطرات بخار الماء التي لا تلبث ان تتساقط على المسطحات المائية والتلربة والنباتات .

ويعتبر المطر حمضياً إذا اصبحت درجة حموضته دون الاس الهيدروجيني 5,6 .

وتعتبر المناطق الصناعية التي ترتفع بها درجة الرطوبة من اكثر المناطق عرضة للتلوث بالامطار الحمضية.

ويتضاعف خطر المطر الحمضي في المناطق التي تتراكم بها الثلوج حيث تتراكم الرذاذات الحمضية مع الثلوج, وعندما تذوب هذه الثلوج فإنها تحملها معها إلى المسطحات المائية في وقت الربيع لتجعل هذه المسطحات اكثر حموضة في وقت تنشط فيه الكثير من الحيوانات المائية والبرمائية للتكاثر.

أما طريقة تكوين الامطار الحمضية:

ان الغازات المحتوية على الكبريت ( واهمها غاز ثاني اكسيد الكبريت) تتفاعل مع اكسجين الهواء في وجود الاشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس وتتحول الى ثالث اكسيد الكبريت والذي يتحد بعد ذلك مع بخار الماء الموجود في الجو ليعطى حمض قوى هو حمض الكبريتيك 00 ويبقى حمض الكبريتيك المتكون معلقاً في الهواء على هيئة رذاذ دقيق تنقله الرياح من مكان لاخر.

وقد يتحد جزء من رذاذ هذا الحمض مع بعض المواد القلوية التي قد توجد في الهواء ( مثل النشادر) وينتج في هذه الحالة مركب جديد يسمى كبريتات النشادر.
عندما تسقط هذه الامطار الحمضية على الاراضي ذات التربة الجرانيتية كما في دول السويد والنرويج وفنلندا فهي تؤدي الى تفتت بعض هذه الصخور وترفع من درجة حموضة البحيرات

وتبلغ حموضة الامطار التي تسقط على المناطق الشمالية من اوروبا الغربية الى نحو 3-4 حسب سلم الحموضة وهو ما يعادل نحو 100 مليجرام من حمض الكبريتيك في كل لتر من الماء.


كما تؤدي الامطار الحمضية الى الاضرار بكثير من المجاري المائية المكشوفة والبحيرات المقفلة خاصةً فهي ترفع من حموضة هذه وقد تقضي هذه الحموضة الزائدة على كل ما في هذه البحيرات من كائنات ( أهمها الاسماك وخلافه) وقد لوحظ مثل هذه الظاهرة في بعض الانهار الاوروبية التي تتساقط عليها الامطار الحمضية بشكل دوري.
ومن امثلة ذلك نهر توفدال بالنرويج وقد اشتهر هذا النهر بهجرة اسماك السلمون إليه في موسم معين من كل عام

ومن امثلة ذلك ايضاً ولاية نيويورك كان بها عام1930 نحو 8 بحيرات تقل حموضها عن 5 ووصل عدد هذه البحيرات في عام 1974 الى نحو 109 بحيرات.

ومن المخاطر التي تحدث من الامطار الحمضية ايضاً هي:

تأثير التربة بالمطر الحمضي حيث يسبب ذوبان العديد من مكونات التربة وتبطئ عملية تثبيت النيتروجون.
كما ان الانسان لا يسلم من خطر المطر الحمضي بل يسبب له متاعب عديدة تتراوح ما بين تحرش بطانة الانف والحنجرة والعيون وتهيج بطانة الجهاز التنفسي.

وما اهم الذي سببته الحموضة:

لقد سببت بخلو اسماك دقيقة من عدة بحيرات وحتى النباتات لن تستطع التاقلم مع هذه الظروف الجديدة،
وقد استطاعت بعض البحيرات ان تقاوم تأثير الامطار الحمضية لكنفي حدود معينة وذلك بسبب قيعان بعض البحيرات كانت تحتوي على صخور قلوية لها بعض الاثر في معادلة الامطار الحمضية والاحتفاظ بمياه هذه البحيرات في حالة متعادلة.

ومن الطبيعي ان هذه الحالات نادرة لان جميع البحيرات التي تعرضت للامطار الحمضية زادت حموضة مياهها وتبين ان 20% من بحيرات السويد تعاني الان من ارتفاع حموضة مياهها للاسباب السابقة نفسها.

المجهول
04-09-2004, 04:14 PM
الغابات والبحيرات والترسب الحمضي

على الرغم من أن العالم البريطاني سميث ابتدع المصطلح "المطر الحمضي" منذ قرن مضى، فإن العلماء لم يدركوا إلا من العقود القليلة الماضية

أن الحموضة المنتشرة على نطاق واسع في التساقط تسبب أضرارا في أماكن بعيدة عن مصدرها. فلقد أضر الترسب الحمضي بالحياة في البحيرات والأنهار، وعمل على تآكل مواد البناء، وعجل من تبلية المنشآت على امتداد مساحات شاسعة من العالم. أضف إلى ذلك أنه أصبح المتهم الرئيسي في انحطاط صحة بعض أنواع أشجار الغابات في أمريكا الشمالية وأوروبا.

ينشأ الترسب الحمضي عندما تنبعث الملوثات، خاصة أكاسيد النيتروجين والكبريت، من المداخن والمسابك ومخارج العادم في السيارات إلى الجو، وتتحول هذه الأكاسيد في سلسلة من التفاعلات الكيميائية مع مواد أخرى في الجو إلى أحماض تسقط ثانية على سطح الأرض مذابة في المطر والثلج والضباب، أو على شكل غازات أو دقائق جافة.

ويرجع السبب في نشوء التوترات السياسية حول الترسب الحمضي، في غالبية الأحوال،
إلى أن تأثيرات الملوثات الناتجة في إحدى المناطق يمكن أن تحس في منطقة أخرى.فحموضة البحيرات في أقصى شمال ولاية نيويورك تنجم نسبيا عن الانبعاثات من مداخن محطات توليد القوى في وسط الغرب. والأحماض التي تتساقط مطرا في اسكندناوه تنشأ أصلا في أوروبا الوسطى أو المملكة المتحدة، وحوالي 50% من الترسب الحمضي الذي يسقط شرقي كندا يأتي من الولايات المتحدة الأمريكية.

ولقد اكتشف الترسب الحمضي حديثا في مناطق صناعية شملت غرب أمريكا الشمالية والصين واليابان والاتحاد السوفيتي وأمريكا الجنوبية. ولقد قيست مستويات عالية لأكسيد النتريك وغازات أخرى ثبت أن لها دورا في الترسب الحمضي ، في بعض مناطق أفريقيا غير كثيفة التصنيع. كما أن الحرائق التي يشعلها الفلاحون لإزالة الغابات والسافانا يمكن أن تكون مصدرا للترس الحمضي.
والسبب الرئيسي في الترسب الحمضي في العالم الصناعي هو أكسيد الكبريت الذي ينبعث إلى الجو عندما يحرق الفحم كوقود أو عندما تستخدم خامات عالية الكبريتيد في المسابك. وتختلف كمية الكبريت من الفحم من ركام لآخر. وكلما ارتفع المحتوى الكبريتي في الفحم، زاد الإسهام في الترسب الحمضي إذا ما استخدم هذا الفحم وقودا. وليس الفحم جميعه غنيا بالكبريت. ففحم وسط غرب الولايات المتحدة به نسبة عالية من الكبريت – حوالي 3% وزنا، وفحوم سلسلة الجبال الأبلاشية به كبريت قليل نسبيا، حيث يقل الكبريت فيه عن 1%. وستقيم الصين، المقدمة على خطط طموحة للتنمية الصناعية، مصانع ومحطات قوى مستخدمة احتياطاتها الضخمة من الفحم الغني بالكبريت مصدرا للوقود. والفحم الذي به نسبة عالية من الكبريت يحرق أيضا في بقاع أخرى من العالم مثل بلاد أوروبا الشرقية.

وتأتي أكاسيد النيتروجين في المرتبة الثانية كمصدر هام للمركبات المحمضة. وهي تنبعث كمنتج ثانوي عند احتراق الوقود الحفري كالبنزين والنفط والغاز الطبيعي. وتتوقف الكمية المنبعثة على عوامل متنوعة، وبوجه خاص ، درجة حرارة الاحتراق. هذا، وسيارات الركوب وغيرها من المركبات الأخرى تبعث بجزء كبير من أكاسيد النيتروجين التي تسبب في الترسب الحمضي. كما تسهم المصادر الثابتة، كمحطات توليد القوى، أيضا بكميات ذات شأن من أكاسيد النيتروجين في الجو.
ولقد أدرك العلماء والجماهير في أوروبا خلال الستينات والسبعينات والسبعينيات من هذا القرن أن كمية الأحماض المذابة في التساقط تتوقف على اتجاه الهواء المنساب فوق أوروبا وإنجلترا ومواعيده وسرعته. أما في أمريكا الشمالية وبقية العالم فقد استغرق بدء الاهتمام وقتا أطول. فطوال أوائل السبعينيات كان الدافع إلى إجراء البحوث في تلوث الهواء بأمريكا الشمالية هو الاهتمام بتأثيرات الملوثات الجوية المحتملة في صحة الإنسان أكثر منه القلق من ناحية التأثيرات في النظم الإيكولوجية في الماء وعلى البر. وتدريجيا أصبح واضحا أن التغيرات في تركيب التساقط الكيميائي كان لها تأثيرات هامة، واقعية أو محتملة، في النظم الإيكولوجية. ومنذئذ قام العلماء بإجراء ملايين القياسات وإصدار آلاف المنشورات لفهم أسباب وعواقب الترسب الحمضي.

إن التحميض المسبب للضرر البيئي يأتي، كله تقريبا، من ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين المنطلقة على شكل غازات عند احتراق الوقود الحفري، خاصة الفحم. وتتحول هذه الأكاسيد في الجو، في سلسلة من التفاعلات الكيميائية، إلى حمض الكبريتيك وحمض النتريك ثم إلى كبريتات ونترات.

ويتم هذا التحول بمعدلات تحكمها الظروف البيئية مثل ضوء الشمس ودرجة الحرارة والرطوبة والسحب ووجود مواد كيميائية أخرى مختلفة. والحمضان يذوبان في قطيرات الماء وتعود إلى الأرض مطرا في النهاية.

إن العلميات التي تحكم سرعة ترسب الأحماض والمواد المحمضة على الأرض والمدى الذي تصل إليه رحلتها من الجو معقدة وتتوقف على الأحداث المتورولوجية وخصائص سطح الأرض والشكل الذي يكون عليه الملوث بالذات. وفي الأحوال النموذجية، تبقى الملوثات في الجو مددا تتفاوت من ساعات إلى أسابيع، قد تقطع فيها مسافات تتفاوت من بضعة كيلومترات إلى ما يزيد على الألف كيلومتر.

وعلى الرغم من أن القلق من الترسب الحمضي قد انصب على الأشكال المائية (ومن هنا جاء المصطلح المطر الحمضي)، فمن الممكن أن تتسرب الأحماض "جافة". وقليل ما هو معلوم عن هذه العلمية ، ويرجع السبب في ذلك ، بصفة رئيسية إلى صعوبة قياسها، ولكن الأدلة تبين أنه عندما تلامس المواد رطوبة، فإنها تحدث التأثيرات البيئية نفسها التي تحدثها الأحماض الساقطة مع المطر أو الثلج أو الضباب. أضف إلى ذلك أن الكبريتات التي تتخذ شكل جسيمات رقيقة تعمل على استطارة الضوء وتقلل مدى الرؤية.

تقاس درجة الحموضة بالرقم الهدروجيني pH ، على مقياس يمتد من الصفر إلى 14، ويتوقف على تركيزات أيونات الهيدروجين الموجبة الشحنة في المحلول. فالمحلول المتعادل كالماء المقطر رقمه الهدروجيني 7 . والمحاليل الحمضية تحتوي على تركيزات عالية من أيونات الهيدروجين يستدل عليها بقيم منخفضة للرقم الهدروجيني. فكلما انخفض الرقم الهدروجيني ارتفعت الحموضة.

ومعظم المياه الطبيعية، بما في ذلك المطر والثلج، حمضية نوعا ما، بسبب المواد الكيميائية الموجودة طبيعيا. وفي المناطق النائية التي لا يصلها الكبريت والنيتروجين البشري المنشأ، يتفاوت الرقم الهدروجيني للمطر عادة من 5.2 إلى 5.4 . ولقد سجلت قيم أقل من 5 في حالات متطرفة. ولكن الأحماض العضوية والكميات الصغيرة من حمضي النتريك والكبريتيك الموجودة طبيعيا، والمسببة لهذه الحموضة، لا تأتي بالعواقب نفسها التي تؤثر في الحياة في البحيرات والأنهار وفي الأرض اليابسة، كالتي تنجم عن الأحماض المعدنية التي يحتوي عليها الترسب الحمضي.
ولقد انتهى العلماء إلى أن أيونات الهيدروجين الزائدة في التربة، نتيجة تلقيها جرعات من الترسب الحمضي، تحل محل عناصر أخرى تشمل المغذيات مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، وتعوق نمو النباتات. كما أن تركيزات الهيدروجين العالية تحرر أيضا الألومنيوم، وهو فلز يوجد طبيعيا في التربة، ويمكن أن يكون ساما للنباتات حالما يتحرر، وذلك بتعويق قدرة الجذور على امتصاص الماء والمغذيات.

ومن الممكن أن تسبب حموضة الماء في أن تفقد البحيرات والمجاري المائية قدرتها على تهيئة أسباب الحياة للأنواع التي ازدهرت في ظروف أقل حموضة.

أما كيف تستجيب النظم الإيكولوجية لزيادة المواد الحمضية، فلذلك يتوقف على المعدل الذي تترسب به وعلى التركيب الجيولوجي للمنطقة. فماء المطر الذي يدخل في بحيرة أو نهر يسقط بعضه على سطح الماء مباشرة، ويسقط معظمه على التربة المحيطة بالمسطح المائي، ويجري على السطح أو خلال التربة. وتتفاعل المعادن الموجودة في التربة مع أيونات الهيدروجين فتعادل حموضة الماء وهو في طريقه إلى البحيرة أو النهر. ويمكن لمقدرة التربة التنظيمية هذه أن تبطئ تحميض البحيرات والأنهار أو تحول دونه، ولكن هذا لا يحدث إلا حيثما يحتوي نوع التربة بالذات على الأنواع المناسبة من المعادن. فالتربة الرملية أو الرقيقة والمجواه بدرجة عالية هي ، عموما، حمضية من قبل، وعلى ذلك فكل ما لديها هي قدرات محدودة على معادلة تأثيرات الأحماض المترسبة من الجو.

ويمكن أن تتعادل الحموضة في البحيرة أو النهر نفسيهما إلى مدى أبعد بالتفاعلات الكيميائية المعادلة للأحماض والمعادن الموجودة في الماء والرواسب، ولكن بعض هذه المقدرة يمكن أن يستنفد أيضا بالمدخلات الغزيرة وبمضي الوقت.

وهناك مناطق شاسعة في أمريكا الشمالية وأوروبا حساسة للترسب الحمضي بسبب تركيب التربة. ويوالي الباحثون اكتشاف زيادة حساسية مناطق أكثر وأكبر مما كانوا يعتقدون قبل عشر سنوات مضت. وتوجد هذه المناطق، فيما يتعلق بالولايات المتحدة، في الجزء الشمالي الغربي، وكذلك في منيسوتا وويسكونسن وميتشجان العليا وأجزاء في الجنوب الشرقي، وفي مناطق جبلية كثيرة في الغرب. ولقد كشفت المسوحات في كندا عن أن نصف البحيرات البالغ عددها 700.000 بحيرة في المقاطعات الشرقية الست حساسة للغاية للترسب الحمضي. وكذلك الحال مع مساحات شاسعة في مقاطعات كندا الغربية والشمالية الغربية، ومع معظم شمال أوروبا ومساحات شاسعة من آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.
البحيرات

المجهول
04-09-2004, 04:14 PM
تابع

إن الافتقار إلى الاستقصاءات البيولوجية الشاملة للمناطق الكبيرة الحساسة للأحماض، بما فيها أمريكا الشمالية، يعوق الباحثين في محاولتهم فهم الكيفية التي يؤثر بها التحميض في النظم الإيكولوجية. فكما يوضح دافيد و. شيندلر، عالم البيئة بجامعة ألبرتا بادمونتون – كندا، "نحن لا نعلم على الإطلاق ما كان لدينا ونتيجة لذلك، فلا يمكننا معرفة ما فقدنا".

ولقد ارتكزت دراسات تأثيرات التحميض، إلى حد بعيد، على أرصاد متعلقة ببحيرات لا يعلم إلا القليل عن حالتها قبل أن يصبح لتلوث الهواء تأثير كبير فيها. ونتيجة لذلك، فإن كل ما سجل عن الكثير من البحيرات المعلوم أنها تأثرت، هي التغيرات الواضحة فقط مثل اختفاء أسماك الصيد الكبيرة (من فصيلة السلمون). وتبين الاستقصاءات أن حساسية البحيرات للترسب الحمضي تختلف من مكان لآخر، وحتى البحيرات المتجاورة يمكن أن تختلف في استجاباتها.

إن معظم الاستنتاجات المتعلقة بتأثيرات الترسب الحمضي في النظم الإيكولوجية في البحيرات مستمد من الدراسات المعملية والتحميض الصناعي لبحيرات تجريبية. والبحيرات الواقعة في مناطق ملوثة أو قريبا منها قد تتأثر بالعديد من الملوثات الكيميائية الصادرة من مصادر متنوعة بما في ذلك الاستخدامات الترويحية والزراعة وأعمال المناجم القريبة. وتبعا لذلك، فهناك أماكن قليلة لا تزال محتفظة بحالتها التي لم تفسدها الحضارة والتي يستطيع العلماء دراسة تأثيرات الحموضة فيها بعيدا عن هذه المؤثرات الأخرى.

وإدراكا لهذه الحاجة، خصصت الحكومة الكندية جزءا من شمال غرب منطقة البحيرات التجريبية بأونتاريو. ويتحكم العلماء في 46 بحيرة ومستجمعات مياهها، حيث يجرون التجارب التي تساعد على فهم ما يحدث عندما تتغير كيمياء البحيرات. ولقد أمدت إحدى هذه البحيرات "البحيرة 223" ببصائر قيمة بوجه خاص.

تقع البحيرة 223 في منطقة تربها دقيقة رملية مغطاة بغابات بدائية من الصنوبر الأمريكي والبيسية السواء. وهى تتلقى من الترسب الحمضي، ومستجمع المياه المحيطة لها ضعيف القدرة على معادلة الأحماض. وبعد قضاء عامين في الدراسات الأساسية بدأ الباحثون تحميض البحيرة تجريبيا في عام 1976، بإضافة حمض الكبريتيك على التتابع حتى هبطوا بالرقم الهيدروجيني للبحيرة، بحلول عام 1983 إلى 5 بعد أن كانت قيمته الأصلية 6.8. وفي عام 1985، أفاد شيندلر وزملاؤه بأن الأنواع التي تعيش في البحيرة عانت تأثيرات التحميض مبكرا أكثر مما كان متوقعا وأن التغيرات كانت واسعة النطاق حتى عندما كان الرقم الهيدروجيني عاليا نسبيا. ولم تتغير الإنتاجية البيولوجية الإجمالية ولا متاحية المغذيات تغيرا جوهريا، ولكن امحت حفنة من الأنواع التي كانت غذاء لجمهرة التروت السليمة المزدهرة في البحيرة عند قيم للرقم الهيدروجيني وصلت ارتفاعها إلى 5.8 . وعند بدء الدراسة كانت البحيرة تمد نحو 220 نوعا بأسباب الحياة. وعندما وصل الرقم الهيدروجيني إلى 5 كان ما تبقى أقل من 150 نوعا. (ويقول شيندلر، إن حتى هذا الرقم مضلل لأن نصف هذا العدد تقريبا كان كائنات مقاومة للأحماض حلت محل تلك التي أخرجتها الحموضة قسرا). وبعد 8 سنوات، كان التروت – قمة السلسلة الغذائية في البحيرة – قد توقف عن التكاثر وارتفعت معدلات الوفيات ارتفاعا كبيرا.
ويعتقد العلماء أن عدد الأنواع التي في البحيرة يهبط باستمرار بزيادة الحموضة وانخفاض الرقم الهيدروجيني إلى ما بين 6.5 و7، وأن أنواعا كثيرة من التي تلتهمها الأسماك العليا في السلسلة الغذائية تفقد عند قيم الرقم الهيدروجيني القريبة من 6. وهذا القطع في السلسلة الغذائية يعني أن الأسماك الكبيرة المفترسة يمكن أن تموت جوعا قبل أن تتضح تأثيرات التحميض السامة المباشرة.

ويقول شيندلر " إن ما نفقده ليس مئات الألوف من الأنواع، بل نحن نفقد المئات، ولكن بالحساب بدلالة الجزء من الأنواع الذي يجعل النظم الإيكولوجية تؤدي وظائفها، ف‘ن الحجم النسبي لاستنزاف الخصوبة البيولوجية في بحيرات الماء اليسر المحمض ربما يكون كبيرا كما هو في المناطق المدارية تماما".

وتصح هذه النتائج كما هي عندما يقدر الباحثون الدرجة التي يحتمل أن يصل إليها استنزاف الخصوبة البيولوجية في البحيرات الواقعة في شمال غرب ووسط غرب الولايات المتحدة. وهذه التقديرات ممكنة لأنه على الرغم من وجود بيانات أقل من ما يمكن الاستدلال به على عدد الأنواع المفقودة، فإن العلماء يرون أن باستطاعتهم استخدام البيانات الكيميائية الحالية للتنبؤ بالجزء النسبي من الأنواع التي تفقد عندما تتحول بحيرة من أي مستوى للرقم الهيدروجيني إلى آخر أوطأ منه. ويتنبأ شيندلر وزملاؤه بأن أكثر نصف البحيرات الواقعة في أشد بقع المنطقة تحميضا قد فقد ما بين 40% و 50% من الأنواع مثل الرخويات والحشرات. وهذه خسائر على الدرجة نفسها من الأهمية للنظام الإيكولوجي (ولو أنها غير مرئية ) كالخسائر في سمك الصيد الكبير.

وتدل دراسات الحالات ا التي أجريت بعناية فائقة للأنهار، على الرغم من قتلها، على أن الحياة التي تعولها هذه الأنهار قد تكون أشد حساسية للتحميض من الحياة في البحيرات.

وبينما تقدم بعض بحيرات أونتاريو مثالا لم يحدث تحت ظروف التحميض المتطرف، توجد بحيرات أخرى تمكن من دراسة ما يحدث عندما يقل الترسب الحمضي. ففي عام 1972، خفضت الانبعاثات من مسبك كونيستون، التي كانت تسهم بكميات ضخمة من ثاني أكسيد الكبريت، بما يزيد على 60%، واستبدل بالمداخن الثلاث التي كان ارتفاعها أقل من 200 متر، مدخنة واحدة ارتفاعها 381 مترا. وكان تأثير هذه التغيرات مجتمعة أن أتيحت للحياة في البحيرات القريبة من سدبري فرصة للعودة إلى حالتها السوية . (ولقد خفضت كندا إجمالي انبعاثاتها بمقدار 50% من مستوى انبعاثات عام 1980، وكان التخفيض في أونتاريو بنحو 60% من هذا المستوى. فما أن تناقصت إضافات المواد الحمضية حتى زادت القلوية وارتفع الرقم الهيدروجيني سريعا، ولكن بيولوجيا البحيرات كانت أقل مرونة، أي أبطأ في العودة إلى الحالة الأصلية. فبينما استعادت بعض الأنواع حالتها الطبيعية سريعا واستأنفت التوالد عندما ارتفعت مستويات الرقم الهيدروجيني إلى ما بين 5.4 و 5.6، بقيت أنواع أخرى على ما هي عليه ولم تحذ حذوها. هذا، ولم تعد جميع الأنواع التي امحت من البحيرة، وقد يتطلب الأمر تموين البحيرات بالأسماك لكي تعود إلى حالات قريبة من الحالات الأصلية.

الغابات

إن الضرر الذي يلحق بالأشجار من نوبات الجفاف والأعاصير والحشرات والأمراض قديم قدم الغابات نفسها. ونقل الملوثات من مصادرها الصناعية إلى الغابات التي تبعد عن تلك المصادر بمئات الكيلومترات يعرض هذه النظم الإيكولوجية، بالإضافة إلى ذلك، إلى شكل آخر من الإجهاد.

ففي أواخر السبعينيات من هذا القرن، أوحى تغير لون أوراق الشجر الإبرية ومعدلات النمو المتدهورة في غابات شمال شرق بافاريا بجمهورية ألمانيا الاتحادية للعلماء بأن الترسب الحمضي وأوزون المستوى الأرضي، الناتج من التفاعلات الكيميائية الداخلة في الترسب الحمضي، يقومان بدور رئيسي فيما صار معروفا "بموت الغابات". وبحلول أوائل الثمانينيات اعتبر ما بين 20% و 25% من الغابات الأوروبية قد أصيب بضرر وخيم أو متوسط. وفي أواخر الثمانينيات هبط معدل التدهور. وأسباب الضرر غير واضحة تماما. وفي الولايات المتحدة، تحوم الشبهة حول انتقال ملوثات الهواء مسافات بعيدة في أنه يسهم في تدهور الصحة الغابية، بغابة سان برناردينو الوطنية بكاليفورنيا، والغابات الصنوبرية بالجنوب الشرقي، وغابات أعالي الجبال بسلسلة الجبال الأبلاشية.


إن الأشجار جميعا تعاني إجهادا يثقلها في شكل أمراض وحشرات وأحوال طقسية متطرفة ومنافسة الأشجار الأخرى في الحصول على الضوء والمغذيات والماء. وعندما يصبح الإجهاد المتراكم مفرط الشدة، تزيد هشوشة الأشجار وحساسيتها للآفات الانتهازية أو الأذى من أحوال الطقس المتطرفة. وفي النهاية، يهبط معدل نمو الشجرة، وإذا بلغ الإجهاد مبلغا عظيما من الشدة فإن الشجرة تموت.

وإذا كانت تركيزات ملوثات الهواء كأوزون المستوى الأرضي وثاني أكسيد الكبريت مرتفعة بالقدر الكافي، فيمكنها الإضرار بأوراق الشجرة عندما تلامسها مباشرة. ويمكن أن يعمل الترسب الحمضي بطريق غير مباشرة فيستنزف المغذيات، التي لا غنى عنها لنمو الشجرة، من التربة، ويرفع مستويات الفلزات السامة كالألمنيوم ، ويغير عمليات الأداء الوظيفي السوي والنمو. ونظرا لأن السحب يمكن أن تحتوي على تركيزات عالية من الأوزون والأحماض، ولأن الترب رقيقة نسبيا في الارتفاعات العالية، فإن التأثيرات في الغابات تكون واضحة إلى أبعد حد في الارتفاعات العالية حيث تلامس السحب والضباب الأشجار مباشرة.

وإنه ليصعب التمييز بين الضرر الذي يلحق بالأشجار من عوامل طبيعية وبين ما تسببه ملوثات الهواء. ولقد أخذ الضرر الذي لحق بالغابات في أمريكا الشمالية في الاعتبار في التحليلات التي أجريت حديثا، وعلى الأخص ما قدم به برنامج الحكومة الأمريكية الوطني لتقييم الترسب الحمضي، كما أجريت محاولة لكشف النقاب عن الأسباب. ولقد استحوذت البيسية الحمراء، التي تنمو على ارتفاعات عالية في شمال سلسلة الجبال الأبلاشية وفي شرق الولايات المتحدة، على اهتمام خاص لأن تحاليل حلقات الأشجار أظهرت أن معدل نمو الأشجار هبط هبوطا كبيرا خلال الربع الماضي من القرن، وأن ما يزيد على نصف أشجار البيسية الحمراء الناضجة في الارتفاعات العالية بجبال أديرونداك والجبال الخضراء قد ماتت. وفي نيويورك وفيرمونت ونيو هامبشاير أخذت مجموعات أشجار البيسية الحمراء في التدهور فيما بين أواخر الخمسينيات ومنتصف الستينيات. إن الإجهاد الناتج عن العوامل الطبيعية عظيم عند الارتفاعات العالية، ولكن العلماء ركزوا الآن دراستهم على تأثيرات ماء السحب الحمضي وأوزون المستوى الأرضي اللذين قد يضاعفا الإجهادات الأخرى إلى الحد الذي لا تستطيع عنده البيسية الحمراء البقاء. وارتكازا على التفسير العلمي الحالي، فإن التفاعل بين الضرر من ملوثات الهواء والسوس يبدو سببا محتملا لتدهور البيسية في الغابات الجبلية في الشمال الشرقي.

ولقد أدت البحوث الحديثة إلى نظريات جديدة لتدهور البيسية النرويجية في وسط أوروبا. ففي جامعة بايروث بألمانيا، قام فريق من علماء الغابات بقيادة إرنست – دتلف شولتز ببحث واسع النطاق عن أسباب الموت في غابة البيسية البفارية، ولكنه لم يهتد إلى عامل مسؤول بمفرده. وأوحت دراسة الفريق بأن الترسب الجوي – مركبات النيتروجين على وجه الخصوص – يوجد تدريجيا اختلالات تغذوية في الأشجار والترب. وفي النهاية تعوز المغذيات الهامة مثل المغنيسيوم الأشجار فتزيد حساسيتها للآفات وللطقس المتطرف كالجفاف. وطبقا لفرضية وضعها شولتز، إن الأعراض المرئية لتدهور الغابات الواضحة منذ أواخر السبعينيات تعكس هذه المجموعة من الظروف.

وقد تعمل التغيرات في المناخ، التي تحدث نتيجة للتأثير الصوبي، على زيادة الإجهادات التي تثقل بها ملوثات الهواء الغابات. والطقس، بالطبع، عامل متحكم في الفترات القصيرة كالفصول، ولكن التغيرات الطويلة الأجل في درجات الحرارة والتساقط لن يقتصر تأثيرها على أين تترسب المواد الحمضية والسرعة التي يتم بها هذا الترسب فحسب بل من شأنها أيضا أن تغير الظروف البيئية للأشجار.

المجهول
04-09-2004, 04:16 PM
رؤى جديدة في البيئة

تأخذ الدراسات البيئية في الوقت الحالي حيزاً هاماً من العلوم الأساسية والتطبيقية والإنسانية، فالبيئة هي الإطار الذي يمارس فيه الإنسان حياته، وفيها العناصر المادية التي يستنبط منها متطلبات عيشه ومجموعة العوامل التي يتأثر بها نشاطه الفسيولوجي والاجتماعي، فأصبح بالتالي علم البيئة هو علم الحاضر والمستقبل؛ لذا فإن الكتابة عنها تحتاج إلى جهود وأقلام كثيرة، وعقول واعية، وأذهان صافية، لأن المقصود بحماية البيئة هو إعادتها إلى طبيعتها النقية الصافية الراقية.

وقد تخطى علم البيئة الحدود التقليدية التي تفصل بين العلوم الطبيعية والإنسانية والتطبيقية بفروعها التقليدية كالعلوم الحياتية والكيميائية والجيولوجية والجغرافية والاقتصادية والهندسية وغيرها من العلوم، حيث أن علم البيئة من مهامه سد الفجوات بين تلك العلوم فتكون حلقة الوصل بينها.

ولنا أن نقف على تعريف لكلمة "البيئة"، فهي مشتقة في اللغة العربية من "بوأ"، ويقال تبوأت منزلاً بمعنى نزلته وهيأته؛ قال تعالى "وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء". ويمكن القول "تبوأ المكان" إي نزله وأقام به. فالبيئة هي المنزل أو الحال، وهذا الحال في قوله تعالى مخاطباً قوم ثمود "واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض" …الآية، وقوله جل وعلا أيضاً "والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفاً".

وبهذا يتطابق المفهوم العربي للبيئة إلى حد بعيد مع تعريف علم التبيؤ وهو العلم الذي يبحث في علاقات الكائنات الحية بعضها مع بعض ومع الوسط أو المحيط الذي تعيش فيه. وقد ارتبط بعلم البيئة مفهومان لهما علاقة وثيقة بالبيئة وهما التلوث والملوثات؛ ويعرف التلوث بأنه مادة أو مواد غريبة في أي مكون من مكونات البيئة يجعلها غير صالحة للاستعمال. أما الملوثات فتعرف على أنها المواد أو الميكروبات أو الطاقة التي تلحق الأذى بالإنسان وتسبب له الأمراض أو تؤدي به إلى الهلاك، أو هي التي تخل بالنظام البيئي وتعرض الإنسان للخطر أو تهدد سلامته وسلامة مصادره بشتى الطرق.

فمن خلال هذين المفهومين، التلوث والملوثات، تعدى مفهوم البيئة حدود المألوف، وهو الأمن البيئي الغذائي والهوائي والمائي والصحي، وأدخل ضمن مضامينه رؤى جديدة هي الأمن البيئي الاجتماعي بجميع جوانبه، فالكلمات والأفعال البذيئة تعتبر مادة التلوث التي تؤثر في الإنسان وتسبب له الخلل السلوكي والأمراض النفسية والفكرية، وتعتبر هذه المادة من مكونات البيئة التي يستخدمها الإنسان والتي يكون لها أثر على الفرد والمجتمع، فأصبحت بالتالي هذه المادة التي نتجت عن البيئة والظروف المحيطة بها من مكونات التلوث. فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافع الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة" رواه البخاري ومسلم.

وفكر الإنسان ما هو إلا مجموعة خواطر تتفاعل مع الحدث، وقد نوه الباري عز وجل في قوله تعالى "من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس، من الجنة والناس". فالوسوسة هي التلوث الذي تكون مادته فكر الإنسان غير السوي.

من هذه المقدمة البسيطة يمكن أن نقسم التلوث عموماً إلى قسمين:

1- تلوث مادي (غير معنوي) وهو ما يتمثل في تلوث الهواء والماء والتربة والغذاء.

2- تلوث غير مادي (معنوي) كالضوضاء أو التلوث السمعي والكهرومغناطيسي والإشعاعي، ويدخل ضمن إطاره برؤى جديدة التلوث الثقافي والإعلامي والأخلاقي والفكري.

فمن هذا يتضح أن التلوث هو عمل مشترك بين الناس جميعاً الآن… فهم يتنفسون فساداً وينفثون في الجو فساداً مثلما أنهم يملأون الشوارع قاذورات وأوساخاً بتقصيرهم وإهمالهم.. فهو الفساد المادي الذي هو صورة من الفساد الروحي. وتلوث الجو والبر والبحر هو انعكاس للتلوث الباطني في القلوب والأفئدة وما أستكن فيها من أحقاد وضغائن، كما أن الخراب الاقتصادي الذي تعانيه الشعوب هو أثر للخراب الذي يعيشه أفراد هذه الشعوب ينهبون خيراته ويفقرون أبناء شعوبهم… وهذا ما نشكوا منه من تلوث وفساد في جميع أمورنا الحياتية مصداق ما جاء في قول رب العزة والجلال "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون".

ويمكن استنباطاً من ذلك القول أن التلوث المادي هو الذي يؤثر مباشرة على القلب فيزيد من نبضاته، أما التلوث المعنوي فيرفع الضغط أو السكر ويؤثر على القلب.

ومن الرؤى الجديدة التي اجتاحت العالم في الربع الأخير، التي أحدثت فعلاً رهيباً في الواقع الفكري والثقافي، التلوث الإعلامي أو ثورة المعلومات. فلم يعد الإعلام هو تلك المساحة المحدودة من المعارف الإنسانية التي يتحرك فيها العقل البشري سواء كان كتاباً أو مسرحية أو قصيدة شعر أو جدانيات أو خلافه… بل تعدى إلى ما هو أكبر من ذلك في تشكيل عقول البشر حيث أصبح يوجه أذواقهم وأخلاقهم ورؤيتهم وتساعد في هذا التشكل بشكل رئيسي ثورة التكنولوجيا، فأصبح من أخطر الظواهر الإنسانية تأثيراً في حياة الإنسان حيث يتعرض الآن لغزو اعلامي رهيب بعيد كل البعد عن الغزو المتعارف عليه بالأسلحة القتالة كالبنادق والرشاشات والمدافع والصواريخ وعتاد الحرب. أصبح هذا الغزو يجتاح العقول الإنسانية ووجد أنه يتسلل إلى أخص خصوصياته وهو الفضائيات.

ففي دراسة اجتماعية اتضح أن المشاهد الكندي يقضي أكثر من 21 ساعة في الأسبوع أمام شاشة التلفاز مقابل 18 ساعة يقضيها المشاهد الفرنسي، حيث يمثل التلفاز في هذين البلدين مركزاً لمختلف الأنشطة في التسلية والترفية وعمليات البيع والشراء عبر القنوات المخصصة لذلك، كما يستخدمونه في ممارسة العاب الفيديو المختلفة ولمتابعة البرامج التعليمية والثقافية حتى أصبح أهم من الكتاب.

وهنا نقف لنسأل أنفسنا ترى كم ساعة يقضيها المشاهد العربي وخاصة الشباب والأطفال أمام التلفاز؟ وهل توجد الرقابة الصارمة أو حتى الجزئية من قبل الوالدين؟ وما هو نوع البرامج أو المادة والأفلام التي يشاهدونها؟ فهذا النوع من التكنولوجيا المصاحبة لثورة المعلومات أصبحت شراً لابد منه، ولكن يمكن أن تسخر لما هو صالح إذا كانت هناك رقابة. الرقابة ثم الرقابة من قبل ولاة الأمر فلا يترك الصالح والطالح. ومن هنا تأتي أهمية الإعلام في التأثير على الأشخاص بصفة عامة وفي تشكيل الأجيال الجديدة من الشباب بصفة خاصة.

إن الإعلام العربي، وهذا ما يقوله واقع الحال اليوم، قد سقط على فترات متفاوتة في مجموعة من السلبيات أثرت في دوره بدرجة عميقة وأفقدته، في أحيان كثيرة، أمانة العرض وموضوعيته، وموضوعية الموقف، فأصبح يناقش ما دعى الإسلام إلى ستره كالعلاقة الجنسية بين الزوج وزوجته وغيرها. وحتى فترات من تاريخينا المعاصر مال الإعلام إلى الشطط في حالات كثيرة، بل إنه مارس نوعاً من أنواع غسيل المخ وتضليل الناس فأخذهم يوماً شمالاً ويوما يميناً ثم في كل اتجاه.. ولهذا وقع في محظورات التناقص الحاد في الرؤى والمواقف.. فأصبحت هذه الرؤى الجديدة بالتالي نوعا من أنواع التلوث البيئي الذي يؤثر على بيئة البناء للأجيال والأمم.

إن بناء عقول الشباب الثقافية والفكرية يقع على أجهزة الإعلام، ومسئوليتها عظيمة. فلا يقتصر دورها فقط على الترفية عن الناس وتقديم الخدمات الإعلامية السريعة لهم ولكن من أهم واجباتها أن تبني لنا شبابا واعيا يدرك دوره ومسئولياته في بناء المستقبل في ظل عالم جديد من التحديات، فنحن لا ندري إلى أين سيستقر بنا الحال.

وتأتي عناصر جديدة من ملوثات البيئة وهي التلوث الفكري الذي ينحدر تحت طياته التطرف أو الإنحراف في الفكر والسلوك وهو الخروج على ما اصطلح عليه المجتمع من أفكار ومعتقدات ومعايير في السلوك ينعزل صاحبها من المجتمع بانحراف سلبي فيتطرف الشخص بفكره وسلوكه بزيادة الشيء عن حده الطبيعي. فأصبحت لهذه الرؤى الجديدة أبعاد تعدت البعد النفسي إلى أبعاد أخرى بعضها اجتماعي وبعضها اقتصادي أو سياسي أو ديني، ولكن بوجه عام لوحظ أن الشخص المتطرف يتصف بعدد من الخصائص يمكن إجمالها في التالي:

- فقد البصيرة وعدم القدرة على الاستبصار والابتكار ومثال ذلك الشاب الحاصل على شهادة ولا يحاول أن ينمي قدراته العلمية والفكرية، واتباع مذهب معين دون أن يحاول التحقق إن كان على صواب أو خطأ، وذلك الموظف الذي أدى به جموده إلى عدم التصرف السليم والاستبصار بما حوله، وذلك المعلم الذي يملأ أفكار تلاميذه بما هو مقتنع أنه الصواب بأفكار خارجة عن المنطق وأنه على صواب والآخرين على خطأ فيدخل في دائرة الجمود والتحجر العقلي والوجداني، وذلك الشخص الذي ليس لديه القدرة على تحمل الغموض والتفكير فيه ومجريات ما يدور من حوله، وذلك الشخص الذي يلجأ إلى سلوك العنف كتعبير عن وجهة النظر الشخصية حتى في أتفه الأمور فيؤدي به الحال إلى عدم التسامح مع الآخرين إضافة إلى التوتر النفسي وما يصاحبه من أزمات ناهيك عن انتماء الشخص إلى بيئة اجتماعية صارمة يمكن أن تجعله راغباً أو ميالاً إلى التمرد على ما تتبناه هذه البيئة من قيم وأراء، ويكون تطرفه بمثابة رد فعل تلقائي ليس له من هدف. فيترتب بهذه النتائج وقوع الشخص في أسر هذه السمة، فيتعرض إلى النبذ الاجتماعي والتخلف الدراسي والتمرد على المعايير السائدة في مجتمعه والقلق النفسي واللجوء إلى الارتباط بآخرين لهم نفس خصائصه إضافة إلى سوء التوافق الاجتماعي، وأولهم ممن حوله، والامراض النفسية.

ومن أهم هذه الرؤى البيئية الجديدة التطرف الديني الذي أخذ أبعادا أخرى مع دخول متغيرات جديدة بعضها وافد وبعضها من إفراز الواقع الاجتماعي.

وقد كشفت الدارسات عن وجود نوع من الاغتراب والإحساس بعدم الانتماء للمجتمع مما يدعو الشباب إلى البحث عن ملجأ يأوون إليه حماية لأنفسهم من حالة ضياع سيكولوجي واضحة، وهذا العامل يرتبط بعوامل أخرى متنوعة مثل ضعف الرعاية من قبل الوالدين، والرعاية التربوية والاجتماعية وغياب القدرة وعدم وضوح الهدف الذي يجذب الشباب ويحركهم في الاتجاه السليم فنجد أن هذه العوامل ترتبط بالإحساس بالغموض والإحساس باللامعيارية وعدم وضوح الرؤية وانعدام الهدف وهي أمور يمكن بلورتها في النهاية في إطار عريض هو إطار الإغتراب وعدم الإنتماء، فأصبح بالتالي أمرا واقعا، وفي ظل وجوده يمكن أن يحدث أي شيء بداية من الوقوع فريسة الإحباط والمرض النفسي ومروراً بالانحراف في عضوية جماعات غير شرعية، والتعرض لتأثيرها وتلقي تعليماتها والإقدام على تنفيذها.

إن شبابنا هو ذخيرة المستقبل وسواعد هذه الأمة فالمطلوب على الفور هو البحث عن وسيلة لجذب شبابنا إلى الالتفاف حول هدف جذاب وإيجابي يستوعب طاقاتهم ويشد انتباههم ويعطيهم الأمل في غد أكثر إشراقاً.

ومن الرؤى البيئية الجديدة التلوث الأخلاقي في تدهور وهبوط الذوق العام وتغير القيم حتى أصبحت حقيقة واقعة وأبسط تجسيد لها هو ظهور نوعية جديدة من الجرائم لم يعرفها المجتمع من قبل وما نراه في سلوكيات الناس أكبر دليل على ذلك كالفساد الإداري وعدم إدراك المسئولية والوقت وإهمال مصالح الناس واللامبالاة ناهيك عن استبدال لغة الحوار باللغة السوقية إلا من رحم.

المجهول
04-09-2004, 04:17 PM
تابع
لقد أدى تلوث الأدب والموسيقى والفن بصفة عامة إلى تلوث فكر وعقول البشر مما أفسد أخلاقهم وهبط بهم إلى الذوق الرخيص التافه الذي سمم عقول أطفالنا وشبابنا إضافة إلى الانفتاح على دول الغرب من خلال سفر فلذات أكبادنا حاملين معهم إلى بلادهم عادات وتقاليد وأخلاقيات لا تنتمي إلى إسلاميتنا وأخلاقنا وعاداتنا بشيء.

والمصيبة العظمي التي نتذوق ونشرب وبالها هي العمالة الوافدة علينا وما تحمله إلينا من عادات وتقاليد مغايرة كلية عن بيئتنا، إضافة إلى استنزاف المليارات من خيرات هذا الوطن، واستغلال كل صغيرة وكبيرة من مواردها سواءً الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأخلاقية، فهدفهم والذي تغربوا من أجله هو جمع المال فقط.

فعن هذه الرؤى الجديدة يمكن القول أن الركيزة الأولى، وهذا ما أوضحته الدراسات، هو الإعلام، فهو يلعب دورا رئيسا في تخطي هذه التلوثات غير المعنوية، فيأتي التلفاز في المقام الأول ثم المذياع ثم الإعلام المقروء.

ويمكن أن ننهي هذه الرؤى البيئية الجديدة بهذه التوصيات:

1- تشكيل بنك أو أرشيف للمعلومات يجمع كل ما يخص قضايا البيئة في جميع المجالات.

2- تنظيم دورات إعلامية للتعمق في معرفة قضايا البيئة.

3- أن تكون مادة البيئة إجبارية في المناهج الدراسية في جميع مراحل التعليم.

4- تشجيع وتدعيم اتجاه الجامعات بمنح الدرجات العلمية في موضوعات البيئة.

5- إدخال مادة ثقافية بيئية كمادة إجبارية في الجامعات مثل الثقافة الإسلامية.

6- ترجمة بعض كتب الأطفال عن البيئة.

وفي نهاية المطاف يجب أن نفكر على مستوى عالمي لبحث مشاكل البيئة وأن نعمل على مستوى محلي لحماية البيئة الخاصة بنا، وأن نتذكر أنه إذا كانت الدول المتقدمة غنية باقتصادها فنحن أيضاً أغنياء حضارياً وبما لدينا من إمكانيات؛

أغنياء إسلامياً بما أنزل علينا من شرع الله؛

أغنياء أخلاقياً باتباع هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال تعالى "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر". صدق الله العلي العظيم.

مصطلح أو مفهوم البيئة من المفاهيم الشائعة عند معظم الناس. لكن هذا المفهوم يعني مدلولات مختلفة حسب ثقافة الشخص في المجتمع.
وتعني البيئة اكاديمياً المحيط الذي يعيش فيه الإنسان مع بقية الكائنات الحية من حيوان ونبات، وكل ما يحيط به من هواء وماء وتربة وصخور ومركبات تتفاعل مع النظام البيئي.
وقد سخر الله هذه البيئة لتكون للإنسان ملاذاً وسكناً لتعميرها، ولاستخراج ما فيها من ثروات وموارد حتى يسعد في الحياة عليها، ويعيش حياة كريمة وفاضلة.
ولقد تأثرت البيئة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث ازدادت معدلات التلوث البيئي بشكل كبير. وقد اسهمت تلك الملوثات في احداث كثير من الاختلال البيئي الذي نتج عنه العديد من الأضرار الصحية والاقتصادية.
وسارعت لذلك كثير من الدول، وخاصة في أوروبا والولايات المتحدة باستحداث أجهزة حكومية لوضع السياسات والآليات لحماية البيئة من التلوث، بالاضافة إلى السماح بإنشاء منظمات وطنية وجمعيات تعنى بشؤون البيئة.

حقوق الانسان هي إحدى المسلّمات التي نسمع بها في كل مكان، وقد أصبحت هذه الحقوق أكثر وضوحاً خلال العقود الماضية. هذه الحقوق هي التي تسعى كثير من الجمعيات والهيئات والمؤسسات العالمية للدفاع عنها، وعن حق كل مواطن بالتمتع بها في أي مكان في هذا العالم. ولعل ما حدث في سجن أبو غريب بالعراق يدل دلالة واضحة على اهتمام العالم بما حدث من اعتداء صارخ على حقوق الانسان!!
وتحاول كثير من جمعيات حقوق الانسان أن تمنع ظلم الانسان لأخيه الانسان، واذا لم تستطع أن تمنع هذا الظلم، فعلى الاقل فإنها تقوم بالكشف عن هذا الظلم وفضحه أمام الناس والرأي العام في كل مكان.

ولكن هل هناك علاقة بين حقوق الانسان والبيئة؟! والاجابة على هذا السؤال هي نعم!! لقد عانت البيئة منذ القدم من ظلم الانسان وتعديه المباشر واللامبالي على ابسط حقوق هذه البيئة، لقد تعدى الانسان على البيئة وانتهك حرماتها، وخاصة في العصر الحديث. ان كل أجزاء البيئة سواء الهواء أو الماء أو التربة قد تضررت من انتهاك الانسان لحقوقها ووجودها، وقد تم ذلك من خلال ممارسات الانسان الجائرة وتصرفاته العشوائية.
فلننظر الى الهواء النظيف الذي حبانا الله اياه بمكوناته الثابتة والمتوازنة والمتكاملة من اجل ان يتمتع الانسان بصحة جيدة وهواء منعش مفيد لتنفسه وتوازن جسمه، فماذا حدث؟!
لقد اصبح هذا الهواء عرضة لغزو الملوثات في كل يوم، حتى تحول هذا الهواء الى عامل هدم ومرض بدلاً من أن يكون عامل بناء وصحة.. عامل ضعف بدلاً من أن يكون عامل بناء وصحة، وقد فعل الانسان بالتربة والمياه وكل اجزاء البيئة ما فعله بالهواء.
لقد شغل الانسان بتنفيذ مخططاته الصناعية والتنموية والعسكرية على حساب البيئة، كما نسي في خضم اعماله اليومية الكثيرة أحد المفاهيم المهمة جداً وهي ان أي ظلم او تعد على البيئة يعد ظلماً وتعدياً على الانسان نفسه، وإهداراً لحقوقه الاساسية التي تتضمن حق كل انسان في العيش في بيئة نظيفة وسليمة وصحية.
ويشمل ذلك حقه المشروع في الحصول على هواء نقي غير ملوث، وماء صحي سليم، بالاضافة الى تربة سليمة ومنتجة يعيش عليها ويستفيد من منتجاتها وخيراتها.
وهكذا نجد انه لا يجوز لأي انسان او مجتمع ان يعتدي على حقوق الآخرين في البيئة التي يعيشون فيها. ولا يحق لأي انسان ان يلقي ملوثاته في الهواء او الماء او التربة مهما كانت الاسباب، لأن الجميع شركاء في هذه الموارد البيئية.
ان الحفاظ على البيئة ونظامها الايكولوجي وثرواتها هو مطلب انساني مشترك، وحق اساسي من حقوق الانسان. وينبغي رعاية هذه البيئة والحفاظ عليها لضمان قدرتها على الاستمرار والقدرة على العطاء.
ان الدعوة الى المحافظة على حقوق البيئة هي دعوة الى ضمان حقوق الانسان من اجل هذا الجيل، ومن اجل بيئة مستدامة للاجيال القادمة.

المجهول
04-09-2004, 04:18 PM
ما هى اللفحة النارية؟

اللفحة النارية هي مرض تسببه البكتيريا Erwinia amylovora يصيب الكمثري والتفاح و السفرجل وعديداً من نباتات الزينة التابعة للعائلة الوردية. وتصاب الأزهار أولاً حيث تبدو البتلات مائية الملمس ثم تذبل وتتحول إلي اللون الأسود في النهاية.


ما هى الاعراض المميزة للمرض؟

أهم الأعرا ض المميزة للمرض هو اسوداد الأوراق والأفرع وفي الحالات الشديدة تصاب الأفرع وتتحول الي شكل الخطاطيف وقد
يخرج من الأجزاء المصابة سائل لزج يحتوي علي ملايين الخلايا البكتيرية. وتظهر الأعراض بدءًا من موسم الصيف ويمكن للبكتيريا قضاء فترة الشتاء في الأنسجة المتقرحة وحتي بدء موسم الربيع التالى.


ما هى خـــطورة الــمرض؟

تعتبر اللفحة النارية واحدة من أهم الأمراض المدمرة لأشجار الكمثري والتفاح ويظهر المرض في مواسم متفرقة ولكن يمكنها إحداث إصابة شديدة للأشجار لينتشر المرض بصورة وبائية فيقضي علي الأزهار والأفرع الخضرية ـ وأحياناً علي الشجرة بأكملها.


ما هى البيئة الملائمة لإنتشار المرض؟

يعتمد انتشار مرض اللفحة النارية في الكمثري علي التفاعل بين أشجار الكمثري والبكتيريا المسببة "ايروينيا أميلوفورا" وذلك تحت مظلة من الظروف البيئية والتي تشتمل علي الطقس ووجود الحشرات الناقلة للبكتيريا. وهناك عوامل اساسية تحدد درجة القابلية للإصابه بالمرض وهي موقع المزرعة
و حالة التربة و تغذية الأشجار والعمليات الزراعية في البستان والظروف البيئية المناسبة لكل من البكتيريا والعائل وتفاعلهما خلال موسم النمو.




كيف تتحول الاصابة إلى صورة وبائية؟

ولحدوث المرض في صورة وبائية يستلزم أن تكون الظروف مثلي لكل العوامل لصالح البكتيريا "ايروينا اميلوفورا" وتتلخص هذه العوامل في:
أولاً : الـــعــائــــل

ا- مقاومة النبات للفحة:

ــ سجلت اللفحة النارية علي حوالي 200نوع نباتي تتبع 40 جنساً من العائلة الوردية اهمها الكمثري والتفاح.

ــ يعتبر مرض اللفحة النارية من الأمراض المدمرة للكمثري "بيرس كميونس".

ــ من الملاحظات أيضا أن الأنواع الجيدة من الكمثري الملساء ذات الرائحة الذكية هي أكثر الأصناف عرضة للمرض.
ب-العضو النباتي وعمره:

ــ يمكن للبكتيريا "أيروينيا أميلوفورا" احداث لفحة للأزهار و لفحة للنموات الخضرية العصارية
و لفحة للثمار. ففي لفحة الأزهار ليس من الضروري إحداث جروح في الأزهار لذلك فان برنامج المكافحة للمرض يجب أن يتجه بداية الي تقليل حدوث لفحة الأزهار.
ــ من الثابت أيضاً أن الأنسجه العصارية سريعة النمو تكون أكثر قابلية للأصابة من البطيئة لذلك تكثر الإصابة في المزارع الحديثة عن القديمة من نفس النوع.

ج- حالة التربة وتغذية الأشجار:

ــ تؤثر ظروف التربة (نوع التربة ــ محتواها من الرطوبة ــ درجة حموضتها ــ المحتوي الغذائي) علي درجة الإصابة بمرض اللفحة النارية والتربة التي تساعد علي انتشار المرض عادة ما تكون تربة ثقيلة ذات صرف سييء حامضية أو تسميدها زائد. وينتشر المرض بدرجة عالية في الأشجار المنزرعة في أرض فقيرة في الصرف تميل للحامضية مع مستوى بوتاسيوم قليل إذا ما قورنت بالاشجار المنزرعة في أرض جيدة الصرف ذات المستوي العالي من البوتاسيوم. لذلك يجب أن يوضع ذلك في الحسبان عند عمل برنامج التغذية. والجدول الاتي يبين المستويات المطلوبة من العناصر الكبري والصغري في الأوراق (المجموعة في نهاية أغسطس).

المستوي المطلوب
العنصـــــــــر

4و2 ــ 6و2% النيتروجيــــــن
13و0 ــ 33و0% الفوســـفـــــــور
35و1 ــ 85و1% البوتاسيــــــوم
30و1 ــ 00و2% الكالسيــــــــوم
35و0 ــ 50و0% الماغنســـــيوم
35 ــ 50 جزء/ مليون البــــــــورون
35 ــ 50 جزء/ مليون الــــــزنــــــك
7 ــ 12 جزء / مليون النـــــحـــــاس
50 ــ 150 جزء / مليون المنجنيــــــــز
50 فأكثر جزء / مليون الحديــــــــــد


ــ أما التسميد النيتروجيني الزائد فيجب تجنبه مع الوضع في الاعتبار مصدر السماد فيجب تجنب السماد العضوي حيث أنه في المناطق الباردة يعمل علي تنشيط أنسجة عصارية في مرحلة متأخرة من موسم النمو تجذب اليها البكتيريا.

ــ أما أضافة مستوي عالي من البوتاسيوم فانه يعمل علي تقليل تركيزات الكالسيوم والمغنسيوم في الأوراق وله تأثير علي مسك هذين العنصرين. وقد أثبتت الأبحاث أن الأشجار التي تحتوي علي نسبة عالية من الكالسيوم والمغنسيوم في أوراقها تكون أكثر مقاومة لمرض اللفحة النارية.

د- العمليات الزراعية

ــ تؤثر العمليات الزراعية علي انتشار اللفحة النارية من خلال تأثيرها علي وجود النيتروجين فتأخيرالعمليات الزراعية يساعد علي تكوين نموات حديثة وهذه تكون شديدة التأثر بالبكتيريا.

ــ ويشتد المرض أيضاُ في الحدائق التي تزرع فيها محاصيل تحميل مثبتة للنيتروجين مثل البرسيم وقد وجد بالفعل أن المرض قد قلت حدته عندما استبدلت هذه بمحاصيل تحميل نجيلية.

ــ وقد وجد أن التقليم الجائر يعمل علي تنشيط تكوين النموات الغضة شديدة التأثر بالمرض لذلك فان التقليم التدريجي الموسمي المحدود يعتبر أسلوباً للوقاية من المرض كما وجد أيضاً أن التقليم قبل التزهير مباشرة يؤدي الي دخول البكتيريا من خلال الجروح وانتشارها.

ــ اثبتت التقارير الفنية ان الري بالرش يؤدي الي زيادة الرطوبة الجوية حول الأشجار وحدوث إصابات شديدة للأفرع أما أثناء التزهير فإن ارتفاع الرطوبة يؤدي إلي حدوث لفحة للبراعم.

ــ الحدائق الموجودة في المناطق المنخفضة تكون أكثر عرضة للاصابة.

ــ يوضع في الإعتبار ايضاً ان البكتيريا تنتشر عن طريق الملامسة والملابس و الأحذية و إطارات الآلات الزراعية عند ملاصقتها لأجزاء مصابة.

ــ استخدام منظمات النمو تزيد من كمية الأزهار المصابة.

ــ تعتبر الطيور المهاجرة والرياح من أهم وسائل الأنتشار من قارة لأخري.

ثانياً : المسبب


ــ تتواجد البكتيريا "أيروينيا أميلوفورا" عادة في الإفرازات اللزجة التي تصاحب الأعراض المرضية وتبعاُ لحالة الجو تكون حالة الإفرازات فأبسطها هي الحالة السائلة كما توجد أيضاً في صورة خيوط طولية تبدأ من السيقان أو الثمار. أما في الأزهار فإن البكتيريا تتمركز في العضو المؤنث من الزهرة.

ــ تتواجد البكتيريا أيضاً في صورة غير نشطة علي الأوراق وأسطح البراعم بأعداد قليلة كما توجد أيضاُ في الأنسجة البراتشيمية للجهاز الوعائي ووجودها في الحالة الأخيرة غير مفهوم حتي الآن.

ــ يعتمد انتشار المرض علي وجود عدد كافي من الخلايا البكتيرية ففي المناطق التي يستوطن فيها المسبب ويحدث المرض بصورة منتظمة فإن الإصابة تحدث من ناتج التقرحات الموجودة من الموسم السابق.

ــ وفي المناطق التي لايحدث فيها المرض بصورة منتظمة فإن شدة الإصابة تعتمد علي اللقاح الذي يصل إلي الحديقة عن طريق العدوي خاصة النقل بالحشرات ولمسافات كبيرة. ومن المألوف أن الرياح والطيور تعمل علي نقل البكتيريا لمسافات بعيدة عبر القارات.

ثالثاً : الظروف البيئيه

ا- الطــقـــــــــس:

ــ تعتمد البكتيريا "أيروينيا أميلوفورا" علي الطقس اعتماداً رئيسياً في نموها وتكاثرها (المطر ــ الندي الرطوبة النسبية ــ الحرارة).

ــ تنتشر اللفحة بدرجة عالية في درجات حرارة تتراوح بين 24 ـ 29ه م بالرغم من أن المرض يحدث في مدي واسع من درجات الحرارة يتراوح بين 4 ـ 32 ه م.

ــ عندما ترتفع درجة الحرارة عن 25 ه م مع توفر رطوبة نسبية عالية فإن ذلك يعمل علي إنتاج نموات زائدة من الأنسجة العصارية وهذه تكون شديدة القابلية للإصابة.

ــ يعمل المطر علي نشر المرض وحدوث الإصابة خاصة في بداية موسم النمو فاذا تبع ذلك جو دافيء ورطوبة نسبية عالية فالمتوقع أن ينتشر المرض بدرجة كبيرة وتقل الإصابة في المناطق التي ينعدم فيها المطر.

وعلي أية حال فقد تحدث إصابات وبائية للأزهار فتتساقط بالرغم من جفاف الجو.

ــ تؤدي الرياح الشديدة الي إحداث جروح في الأوراق تعمل علي دخول البكتيريا.

ــ معروف ايضاً أن حدوث رطوبة جوية عالية يلازمها رطوبة أرضية عالية أيضاً يؤدي إلي زيادة الرطوبة في المسافات بين الأانسجة وهذه تنشط معدل تكاثر وبقاء البكتيريا.

ــ ليس من الضروري توفر الأمطار لانتشار البكتيريا فتكفي 70% رطوبه نسبية في صورة ضباب أو ندي أو حتي في صورة رطوبة علي أسطح الأنسجة لحدوث العدوي.

ب ـ الحشــــــــــرات:

ــ تلعب الحشرات دوراً رئيسياً في انتشار المرض حيث تحمل البكتيريا علي أجسامها أو أثناء تغذيتها وأهم الحشرات التي تساعد علي انتشار المرض هي : (النمل ــ من التفاح الصوفي ــ البق ــ الذبابة المنزلية ـ نحل العسل ــ نطاطات الاوراق ــ الذبابة البيضاء ــ الذنابير).

والحشرات التي تتغذي علي إلافرازات البكتيرية اللزجة تحمل الميكروب معها فإذا كان لها دور في التلقيح فتنقله للأزهار واذا كانت حشرات ماصة فتنقله إلي الأفرع الخضرية.


ما هى كيفية مقاومة اللفحة النارية في الكمثري؟


ــ لاتوجد طريقة منفردة يمكن الإعتماد عليها في مقاومة المرض بل يجب تنفيذ برنامج متكامل يشتمل علي العمليات الزراعية والمقاومة الكيماوية لكل من البكتيريا المسببة والحشرات مع إحكام مواعيد تنفيذها.

ــ قبل التفكير في زراعة بستان كمثري أو إعادة زراعتها يجب ان يوضع في الحسبان تهديد مرض اللفحة للحديقة وذلك علي ضوء معرفتنا السابقة بنوع التربة ــ الصرف ــ حموضة الارض وعلاقة ذلك بشدة المرض وأيضاً درجة قابلية الأصول والأصناف للإصابة.

ــ من الثابت أن معظم مشاكل مرض اللفحة النارية تتركز في المزارع الفقيرة سيئة الصرف حيث أنه في الغالب ما تختار هذه المزارع لزراعة الكمثري لتحملها المعيشة فيها دون غيرها من أشجار الفاكهه كالخوخ إلا أنها تنتج أشجاراً ضعيفة وضعف التربه يعمل علي جذب المرض لاشجار الكمثري.


أولاً : التسميد والزراعة

يصمم برنامج التسميد لتنفيذ الآتي :

1 ــ عدم تشجيع تكوين الأفرع الخضرية المتأخرة.

2 ــ إحداث توازن غذائي للعناصر الرئيسية مع الوضع في الإعتبار تجنب الزيادة في التسميد النيتروجيني.

3 ــ الإهتمام بحالة التربة.

4 ــ إضافة الجير لمعادلة الحموضة الزائدة إن وجدت وتحسن التربة0

5 ــ تحسين الصرف بأي أسلوب حسب طبيعة المنطقة.

6 ــ بالرغم من أن التسميد يتم عادة في موسم الربيع إلا أنه من المفضل فصل التسميد النيتروجيني عن البرنامج ويتبع له برنامج خاص فتضاف نصف الكمية في التربة قبل بدء النمو بشهر علي الأقل اذا كانت عدوي الأزهار لاتحدث عادة في المنطقة ويضاف النصف الآخر في صورة سماد ورقي أو رشاً علي الأرض بعد سقوط البتلات في صورة نيتروجين ذائب.

7 ــ في التربة سيئة الصرف يضاف النيتروجين في صورة نترات حيث أنها تكون في متناول الأشجار مباشرة وتفضل نترات الكالسيوم حيث سيساعد الكالسيوم علي مقاومة الأشجار للفحة.

8 ــ يجب تجنب الزراعة المتأخرة لأنها تشجع النمو المتأخر بتوفير كميات كبيرة من النيتروجين الصالح للأشجار.

9 ــ يجب حش محاصيل التحميل مبكراً ثم يسمح لها بالنمو في منتصف الصيف.

10ــ يفضل الحشائش النجيلية عن البقوليات مثل البرسيم حيث الأخير يعمل علي منافسة الأشجار في النمو كما لايمكن معه التحكم في كمية النيتروجين المطلوبة للأشجار كما سبق شرحه.

ثانياً : التقليم والتخلص من التراكيب الضارة


ــ يفضل دائماً التقليم الموسمي المتدرج أي تقليم الأشجار تقليماً محدوداً علي مراحل حيث أن التقليم الجائر يشجع نمو العديد من الأفرع شديدة القابلية للأصابة بالإضافة إلي أن التقليم الدوري يعطي الفرصة للتخلص من التقرحات.

المجهول
04-09-2004, 04:19 PM
تابع

ــ يحظر التخلص من السرطانات المتكونة حيث أن إحداث جروح قد يؤدي الي دخول البكتيريا الي الشجرة وموتها بالكامل. والتخلص منها يجري في موسم السكون حيث تزال علي مسافة قليلة من سطح التربة وهذه الأجزاء المتبقية فوق سطح التربة تعمل علي نمو أنسجة حديثة في الموسم الجديد وعليه فتكرار تلك العملية لعدة سنوات سيعمل علي تكوين تراكيب مقاومة للفحة.

ــ رش المبيدات الحشائشية علي السرطانات يساعد علي احتمالات الإصابه باللفحة.

ــ يجب التخلص من المهاميز التي تتكون علي جذوع الشجرة حتي لاتتعرض للإصابه بالمرض.

ــ يجب تشجيع الإثمار المبكر للأشجار لأن ذلك سيساعدها علي الهروب من الإصابه باللفحة ولكن علي المزارعين معرفة ان التزهير المبكر له خطورته في احتمال إصابه الأزهار باللفحه إذا كانت لفحة الأزهار شائعة الحدوث بالمنطقة.

ثالثاً : خفض لقاح البكتيريا

ــ نظراً لأن البكتيريا ايروينيا أميلوفورا تبيت في التقرحات فانه يجب التخلص من هذه التقرحات بإزالتها إزالة كاملة حتي مع جزء من الأنسجة الحية.

ــ في بدايه موسم النمو ترش أشجار الكمثري بمزيج بوردو مضاف إليه زيت معدني وذلك لتقليل اللقاح السطحي وبالتالي تقل العدوي الثانوية التي تسبب خسائر للأشجار.


رابعاً : التخلص من تقرحات الموسم السابق


1 ــ عند وجود تقرحات علي الأشجار من الموسم الماضي يجب ازالتها ولو استدعي الأمر إلي التخلص من الشجرة بأكملها. وأسهل الطرق هي التخلص منها في نهاية موسم الشتاء وتحرق مع مراعاة تطهير الأدوات المستخدمة في ازالة هذه التقرحات وفي حالة إجراء عمليات التقليم والتخلص من هذه الأجزاء في مواعيد أخري غير نهاية الشتاء فيكون من المحتم تطهير الأدوات عقب كل قطع في محلول مطهر ويفضل محلول الكلور 10% مع الوضع في الإعتبار إن هذا المحلول كاو للأدوات ويجب في نهاية اليوم غسلها بالماء ثم تجفيفها وتزييتها.

2 ــ يلجأ الي كشط التقرحات عندما لايزيد قطر القرحة عن نصف محيط الفرع الكبير أو الجذع مع العلم بأن هذه التقرحات تكثر في مناطق التقاء المهاميز والأفرع الصغيرة بالأفرع الكبيرة. ويتم كشط كل القلف في المناطق المتقرحه حتي نصل الي القلف السليم ولمسافه 2سم علي الأقل من حافة القرحة ويستخدم في ذلك سكين تقليم ذو حافه مقوسه وذلك لتكوين كشط ذي شكل بيضاوي وعمودي علي الفرع لتشجيع تكوين الكالوس. وعقب الكشط يجب مسح المكان بالكحول 70% أو بالكلور 10% ثم تغطي الأجزاء المعاملة بعجينة الجروح.


خامساً : التخلص من إصابات الأزهار المبكرة


ــ إذا ظهرت مجاميع من الأزهار مصابة باللفحة فيجب أن يتم إزالتها بعناية بالغة حتي لاتنتشر إلي مجاميع أخري سليمة ويتم التخلص منها لمسافة 15 ــ 30سم اسفل المناطق المصابة حيث أن الأنسجة تكون حاملة للبكتيريا دون أن يظهر عليها الأعراض.

ــ قبل التزهير بمدة تتراوح بين 10 ـــ 14 يوم يجب الكشف علي الأشجار لاحتمال وجود اصابات فاذا وجدت إصابات علي الأفرع المصابه فتكسر الأفرع المصابه باليد أسفل المناطق المصابه واذا وجدت مهاميز مصابة فيتم التخلص منها لمسافة 15 سم أسفل مناطق الأصابه.

ويتم الكشف الدوري والتخلص من هذه الأجزاء مرتين أسبوعياً ولعدة أسابيع تالية.

سادساً : منع تقدم المرض في الأشجار


يتم ذلك عن طريق التحكم في انتشار المرض في الأشجار عن طريق مقاومة الحشرات الناقلة للبكتيريا والتحكم في الظروف المحيطة بالعائل عن طريق المعاملة الكيماوية لتثبيط تكاثر البكتيريا.

سابعاً: المقاومة الكيماوية

تؤثر المبيدات البكتيريه علي مرض اللفحة النارية في فترات محددة من نمو الأشجار وهي طور الكمون ــ طور التزهير ــ طور ما بعد التزهير. ونتيجة المعامله بالكيماويات في تلك الفترات يتحدد انتشار البكتيريا ويقل المرض في الحديقة وتمتنع الإصابات الجديده. والمبيدات البكتيرية (المضادات الحيوية) ذات تأثير محدود وقليلة العدد.

هناك نظامان للمقاومة الكيماوية:

إما استخدام مركبات النحاس أو استخدام المضادات الحيوية. ومن الثابت أن مركبات النحاس ليست في كفاءة المضادات الحيويه وأشهر مركبات النحاس المستخدمة في مقاومة اللفحة النارية هو خليط ايدروكسيد النحاس والكبريت (كوسيد 101) ومزيج بوردو ويستعمل بكثره.

معروف أيضاً ان مركبات النحاس تؤدي الي حدوث اصفرار في الأوراق أو تشوهات علي الثمار.

ــ أهم المضادات الحيوية هي ستربتوميسن (أجريميسن ــ اجريسترب) وهي أكفاء المضادات المتداولة للمقاومة حيث تحد من تكاثر البكتيريا إلا أن انتشارها الوعائي المحدود يجعلها غير فعالة لرش الأزهار غير المتفتحة.

ويستخدم الاجريسترب بتركيز 50 ــ 100 جزء في المليون رشاً ولرفع كفاءته يضاف اليه عامل قابل للبلل مثل ريجيوليد علي أن يتم الرش مع بداية الظلام أو خلاله لتتمكن الأشجار من الأمتصاص الجيد في ظل ظروف الجفاف المحدود.

ــ قد تظهر سلالات من البكتيريا مقاومة للاستربتوميسن ولايكون هناك بديل عن استخدام الاوكسيتتراسيكلين (تيراميسن) أو مركبات النحاس.

مواعيـــــــد الــــــــــــرش :


ا- طور السكون :

في البساتين التي ظهر فيها المرض بشدة في الموسم السابق يرش تركيز عالي من مزيج بوردو مع الزيت المعدني أو ايدروكسيد النحاس مع الزيت المعدني وهذا يؤخر انتاج لقاح مرضي في التقرحات. والنسب المفضلة هي 8 : 8 : 100+1% زيت معدني أو 1 ــ 2 كيلو من ايدروكسيد النحاس أو خليط من ايدروكسيد النحاس والسلفيث لكل 100 جالون ويضاف الزيت المعدني. وهذه الكمية تكون كافية لكمية 320 جالون/ فدان بعد مرحلة امتلاء البراعم أو قبل التفتح (قمة نامية بطول 6 ملليمتر).

ــ يلاحظ تجنب استخدام مركبات النحاس في المراحل المتأخرة من النمو حيث يكون لها سمية شديدة في هذا الطور.

ــ المعاملة بالزيوت في طور السكون تلعب دوراً في تقليل تعداد الحشرات والأكاروسات التي تنقل المرض.


ب- طور التزهير:

ــ من الثابت أن أزهار جميع الأصناف قابلة للأصابة فعندما ترتفع درجات الحرارة عن 18ْمo خاصة إذا تواجدت الأمطار أو رطوبة نسبية 60% وجب الرش فوراً رشاً وقائياً ويكون الرش كل 5 أيام بالتبادل أو عندما تكون نسبه التزهير 5 ،50 ،100% وحتي إذا لو كان التزهير سريعا بحيث لايمكن معه تحديد هذه النسب بدقة فلابد من الرش وذلك لأن الأزهار المتفتحه حديثاً تكون شديده الحساسيه للإصابة كما أن المركبات المستخدمة في المقاومة لاتؤثر علي الأزهار الغير متفتحة.

ــ تتباين التوصيات الخاصة بالرش الوقائي أثناء التزهير من منطقة جغرافية لأخري.

ــ للمضادات الحيويه ومركبات النحاس تأثير وعائي محدود يساعد علي مقاومة المرض لذلك يجب المعاملة بهذه المركبات قبل حدوث الإصابة في إطار برنامج المكافحة. فمثلاً مزيج بوردو بتوليفته 6:2 : 100 أو 3 : 3 : 100 يناسب لفحة الأزهار.


ج- طور ما بعد التزهير:

ــ إذا استمرت درجة الحرارة المناسبة لانتشار اللفحة فيستمر الرش كل 7 ــ21 يوم بالتناوب حسب ظروف البيئة والصنف. ففي الصيف يكون الرش 3 مرات بعد التزهير وحيث تلعب الحشرات دوراً هاماً في نقل البكتيريا فإنه من الضروري المقاومة الجيدة للحشرات أثناء النمو الخضري للأشجار.

ــ كثيراً ما تتكون أفرع جديدة في نهاية أغسطس وسبتمبر خاصه عندما ترتفع الرطوبة بعد موسم جفاف وهذه تعمل علي انتشار المن الذي يساعد علي نقل البكتيريا وانتشار المرض لذلك كان من الضروري مقاومته مباشرة.


د- مقاومة الحشرات الناقلة:

تلعب الحشرات دوراً أساسياً في الإصابة الأولية لذلك كانت مقاومتها قبل موسم التزهير حتمية.

ــ معاملة الأشجار بالزيوت في فترات السكون تساعد علي الحد من انتشار الحشرات الزاحفة.

ــ الحشرات الماصة خاصة المن تعتبرمن عوامل نقل العدوي للأفرع الخضرية خاصة في المشاتل حيث تكون النموات الخضريه كثيفه. وأثناء التغذية فإنه بجانب احداثها للجروح فانها تعمل علي دخول البكتيريا بالإضافه الي أنها تساعد علي الانتشار من مكان لآخر علي الفرع.



تلخيص لبرنامج المكافحة المتكاملة لمقاومة اللفحة النارية

وللحفاظ علي أدني مستوي من الإصابة


أولاً : اختيار مكان البستان والحفاظ عليه


1 ــ يختار البستان الجيد ألصرف ويمكن تطويره بتحسين طرق الصرف المعروفة.

2 ــ تحش باستمرار محاصيل التحميل لتقليل تعداد الحشرات بالبستان.

3 ــ تخلص من السرطانات في موسم الكمون.

4 ـ تخلص من الأفرع المصابة باللفحة في البستان سواء علي أشجار الكمثري أو أشجار الزينة والشجيرات من نفس العائلة ويجب أن يشمل ذلك مسافة 800 م علي الأقل حول البستان.

5 ــ ٌتجرى عملية تقليم دورياً غير جائر لتجنب تكون جروح كبيرة.

6ــ ٌيجري كشفاً دورياً للبستان خلال موسم التزهير وبداية الصيف للتخلص من الأفرع المصابه باللفحه وحرقها مع ملاحظة ان يكون قطع الأفرع المصابه 45 ــ 60 سم أسفل الأعراض المرئية.

7 ــ تعقم الأدوات عقب كل قطع في محلول كلور 10% ولمده 2 ــ 3 ثواني وتغسل الأدوات بالماء في نهاية اليوم ثم تجفف وتزيت لمنع الصدأ.

ثانياً : اختيار الأشجار والتغذية وتحليل التربة


1 ــ كلما أمكن ٌتختار الأصول والأصناف المقاومة.

2 ــ اختبر الحالة الصحية للأشجار خلال تحليل دوري للأوراق واهتم بالتسميد للحفاظ علي مستوي متوازن من العناصر الغذائية (نيتروجين ــ فوسفور ــ بوتاسيوم).

3 ــ قم بتحليل التربة لارشادك عن احتياجاتها.

4 ــ تجنب الري بالرش ويمكن استخدام الري بالتنقيط.

ثالثاً : اعتبارات في المقاومه


1 ــ حافظ علي مستوي أداء آلآت الرش ونظافتها بصورة جيدة.

2 ــ عقب الأنتهاء من التقليم للحديقة المصابة قم برش الحديقة باكملها بمزيج بوردو ( 5ر3 كجم كبريتات نحاس + 5ر3 كجم جير حي + 100 جالون ماء) مضافاً اليه 1% زيت معدني وذلك عند ظهور القمم الخضراء لطول 6 ملليمتر.

3 ــ اجر عملية الرش بالمضادات الحيوية عند 5% ، 50 % تزهير أو كل خمسه أيام بالتناوب خاصة إذا استمرالطقس دافئاً ــ ممطراً ــ رطباً خلال موسم التزهير.

4 ــ امتنع عن الرش بالمبيدات الحشرية أثناء التزهير ولكن حافظ علي برنامج مقاومة الحشرات خلال موسم لنمو.

المجهول
04-09-2004, 04:20 PM
ماذا تعرف عن الزلازل

يقع حوالي 250 زلزالاً في أنحاء متفرقة من العالم كل يوم، وتحدث معظم هذه الزلازل تحت سطح البحر، والزلازل التي تقع على الأرض قليلة الحدوث نسبيًّا، ولا تسبب أضرارًا تذكر في معظم الأحوال، على أن الزلازل الكبيرة تعدّ من أكثر الظواهر الطبيعية تدميرًا، وبالرغم من أنها نادرًا ما تستمرّ لأكثر من ثوانٍ معدودة، إلا أن الطاقة الناجمة عنها يمكن أن تعادل 200 مليون طن من مادة الـ TNT (التي تعتبر من المتفجرات القوية) وأكثر 10 آلاف مرة من طاقة أول قنبلة نووية، وتتسبَّب الزلازل في إزهاق حياة 14 ألف شخص تقريبًا كل عام .
في خلال الفترة الماضية.. ضربت الزلازل العديد من الدول، مثل تركيا واليونان وتايوان والمكسيك وأمريكا واليابان والصين ومصر. تُرى: هل نحن مقدمون على عصر زيادة الزلازل أم أنها ظاهرة وقتية ؟!

لماذا تحدث الزلازل
يشير تقرير لأساتذة الزلازل الكنديين إلى أن التقلبات العنيفة التي يشهدها العالم الآن في الجو التي تتمثّل في الأعاصير والفيضانات والسيول التي تتعرّض لها دول كثيرة من الممكن أن تعجّل بهذه الهزّات الأرضية، فالدولة التي اعتادت على هذه الهزات الأرضية كل مائة عام من الممكن أن تدفع هذه التغيّرات الجوية إلى أن تقع هذه الزلازل في أرضها في أقل من تلك الفترة، كما أن الدول التي تحدث فيها هزات ضعيفة من الممكن الآن أن تتضاعف قوة الهزات نتيجة للتغيرات الجوية التي تؤثر على طبقات الأرض.

نظريات نشأة الزلازل
كانت الأرض منذ نشأتها جسمًا ساخنًا كسائر الكواكب، وحينما برد كوّن الغلاف المائي وجذب له الغلاف الهوائي، ومع زيادة البرودة.. تكوَّنت الطبقة الصلبة الخارجية المعروفة باسم القشرة، لكن باطن الأرض ظل ساخنًا حتى الآن، ويحتوى على صهير للمعادن يموج بظاهرة تعرف بتيارات الحمل الداخلية، التي تعمل بالاشتراك مع الحرارة المرتفعة جدًّا على تآكل الصخور الصلبة في القشرة الصلبة وتحميلها أو شحنها بإجهادات وطاقات عظيمة للغاية تزداد بمرور الوقت، والقشرة نفسها مكوّنة من مجموعة من الألواح الصخرية العملاقة جدًّا، كل لوح منها يحمل قارة من القارات أو أكثر، وتحدث عملية التحميل أو الشحن بشكل أساسي في مناطق التقاء هذه الألواح بعضها مع بعض، والتي يطلق عليها العلماء الصدوع أو الفوالق التي تحدّد نهايات وبدايات الألواح الحاملة للقارات، وحينما يزيد الشحن أو الضغط على قدرة هذه الصخور على الاحتمال لا يكون بوسعها سوى إطلاق سراح هذه الطاقة فجأة في صورة موجات حركة قوية تنتشر في جميع الاتجاهات، وتخترق صخور القشرة الأرضية، وتجعلها تهتز وترتجف على النحو المعروف، في ضوء ذلك.. نشأت على الأرض مجموعة من المناطق الضعيفة في القشرة الأرضية تعتبر مراكز النشاط الزلزالي أو مخارج تنفس من خلالها الأرض عما يعتمل داخلها من طاقة قلقة تحتاج للانطلاق، ويطلق عليها "أحزمة الزلازل" وهي:


حزام المحيط الهادي يمتدّ من جنوب شرق آسيا بحذاء المحيط الهادي شمالاً.
وحزام غرب أمريكا الشمالية الذي يمتدّ بمحاذاة المحيط الهادي.
وحزام غرب الأمريكتين، ويشمل فنزويلا وشيلي والأرجنتين،
وحزام وسط المحيط الأطلنطي، ويشمل غرب المغرب، ويمتدّ شمالاً حتى إسبانيا وإيطاليا ويوجوسلافيا واليونان وشمال تركيا، ويلتقي هذا الفالق عندما يمتدّ إلى الجنوب الشرقي مع منطقة "جبال زاجروس" بين العراق وإيران، وهي منطقة بالقرب من "حزام الهيمالايا".
وحزام الألب، ويشمل منطقة جبال الألب في جنوب أوروبا.
وحزام شمال الصين والذي يمتدّ بعرض شمال الصين من الشرق إلى الغرب، ويلتقي مع صدع منطقة القوقاز، وغربًا مع صدع المحيط الهادي.
وهناك حزام آخر يعتبر من أضعف أحزمة الزلازل، ويمتدّ من جنوب صدع الأناضول على امتداد البحر الميت جنوبًا حتى خليج السويس جنوب سيناء، ثم وسط البحر الأحمر فالفالق الأفريقي العظيم، ويؤثر على مناطق اليمن وأثيوبيا ومنطقة الأخدود الأفريقي العظيم.
إن الكرة الأرضية وحدة واحدة، لكن من الثابت أن براكين القشرة الأرضية، والضغوط الواقعة عليها في المناطق المختلفة منها تؤدي إلى حدوث نشاط زلزالي لا يمكن الربط بينه وبين حدوث نشاط زلزالي في منطقة أخرى، وفي ضوء ذلك.. اكتسب كل حزام زلزالي طبيعة خاصة تختلف عن الآخرين من حيث الطبيعة الجيولوجية والتراكيب تحت السطحية، والتي يمكن معها القول: إن نشاطها الزلزالي يكون خاصًّا بهذه المنطقة، ولا يعني تقارب زمن حدوث النشاط الزلزالي على أحزمة الزلازل المختلفة أن هناك توافقًا في زمن حدوثها بعضها مع بعض، إنما يرجع ذلك إلى عوامل كثيرة داخل باطن الأرض ما زالت محل دراسة من الإنسان.
إن الكرة الأرضية وحدة واحدة، لكن من الثابت أن براكين القشرة الأرضية، والضغوط الواقعة عليها في المناطق المختلفة منها تؤدي إلى حدوث نشاط زلزالي لا يمكن الربط بينه وبين حدوث نشاط زلزالي في منطقة أخرى، وفي ضوء ذلك.. اكتسب كل حزام زلزالي طبيعة خاصة تختلف عن الآخرين من حيث الطبيعة الجيولوجية والتراكيب تحت السطحية، والتي يمكن معها القول: إن نشاطها الزلزالي يكون خاصًّا بهذه المنطقة، ولا يعني تقارب زمن حدوث النشاط الزلزالي على أحزمة الزلازل المختلفة أن هناك توافقًا في زمن حدوثها بعضها مع بعض، إنما يرجع ذلك إلى عوامل كثيرة داخل باطن الأرض ما زالت محل دراسة من الإنسان.
بناءً على نظريات نشأة الزلازل.. فإن التنبؤ يتم على 3 مستويات؛ الأول: وهو أين تقع الزلازل، ومن خلال الشرح السابق يمكن ملاحظة أنه يسهل إلى حد كبير تحديد مناطق واسعة من العالم تصنَّف على أنها أماكن محتملة لوقوع الزلازل، وهي التي تقع في نطاق أحزمة الزلازل، والمستوى الثاني: هو القوة المتوقعة للزلازل التي ستقع بهذه المناطق، وبناء على ما سبق أيضًا.. يمكن القول: إن هذا المستوى يعدّ أصعب من المستوى الأول، فلا أحد باستطاعته تقدير حجم الطاقة الكامنة في الأرض التي ستنطلق مع الزلزال، وكل ما يوضع من تنبّؤات في هذا الصدد مجرد تقديرات تقريبية حول المتوسط العام للزلازل بكل منطقة، بناء على التسجيلات السابقة، والمستوى الثالث: هو التنبّؤ بموعد حدوث الزلازل، وهذا في حكم المستحيل حاليًا، ولا توجد هناك وسيلة تستطيع القيام بذلك .
ومعظم الأضرار التي تحدث للإنسان تنجم من الزلازل القريبة من سطح الأرض؛ لأنها تعتبر من أكثر الزلازل تكرارًا، أما الزلازل التي تحدث بين هذين العمقين (600 كم و60 كم) تعتبر زلازل متوسطة من حيث تكرارها وعمقها والضرر الناجم عنها، وتسمّى النقطة التي يبدأ من عندها الزلزال بعين أو بؤرة الزلزال، أما النقطة الموجودة فوقها تمامًا فوق سطح الأرض فتسمى بالمركز السطحي للزلزال. وتنتقل الطاقة المنبعثة من زلزال من البؤرة إلى جميع الاتجاهات على هيئة موجات سيزمية (زلزالية). وتنتقل بعض الموجات أسفل الأرض، وينتقل بعضها الآخر فوق سطح الأرض، وتنتقل الموجات السطحية بصورة أسرع من الموجات الداخلية. ويمكن تسجيل الموجات الصادرة عن زلزال كبير على أجهزة رصد الزلازل في المنطقة المقابلة للزلزال من العالم، وتصل تلك الموجات إلى سطح الأرض في غضون 21 دقيقة.
قياس شدة الزلازل

تقاس الزلازل عادة بمقياسين مهمين؛ الأول هو "شدة الزلزال" Intensity ، وتُعرف شدة الزلزال بأنها مقياس وصفي لما يحدثه
الزلزال من تأثير على الإنسان وممتلكاته، ولما كان ذلك المقياس مقياسًا وصفيًّا يختلف فيه إنسان عن آخر في وصف تأثير الزلزال طبقًا لاختلاف أنماط الحياة في بلدان العالم المختلفة، ولتدخّل العامل الإنساني فيه بالقصد أو المبالغة فقد ظهرت الصور العديدة لهذا المقياس وأهمها مقياس "ميركالي المعدل"، وهذا المقياس يشمل 12 درجة، فمثلاً.. الزلزال ذو الشدة "12" فإنه مدمِّر لا يبقي ولا
يذر، ويتسبَّب في اندلاع البراكين، وخروج الحمم الملتهبة من باطن الأرض، وتهتزّ له الأرض ككل وسط المجموعة الشمسية.
أما المقياس الثاني فهو مقياس "قوة الزلزال" Magnitude ، وقد وضعه العالم الأمريكي "Richter" وعُرف باسمه، ويعتمد أساسًا على كمية طاقة الإجهاد التي تسبّب في إحداث الزلزال، وهذا مقياس علمي تحسب قيمته من الموجات الزلزالية التي تسجلها محطات الزلازل المختلفة، وعليه.. فلا يوجد اختلاف يذكر بين قوة زلزال يحسب بواسطة مرصد حلوان بمصر أو مرصد "أبسالا" بالسويد.

التنبؤ بالزلازل

هناك فرق كبير بين التنبّؤ وتوقّع حدوث الزلزال،
فالتنبّؤ هو تحديد مكان وزمان حدوث الزلزال بدقة، ويكون في حدود عدة ساعات، وهذا غير متاح على المستوى العالمي. أما التوقع بالتخمين فهو مبني على دراسات تاريخية مستمرة للمنطقة زلزاليًّا وجيولوجيًّا. إن الزلازل لا يعلم بحدوثها أحد حتى الآن، رغم أن هناك واقعة واحدة تم التنبؤ فيها بمكان وميعاد الزلزال، وكانت في الصين في الستينيات، وتمّ تهجير السكان من المنطقة، وبالفعل..
تمّ إنقاذهم، وحدث زلزال مدمّر حيث جمعوا بيانات عديدة للشواهد التي تحدث قبل الزلزال، مثل خروج الثعابين من جحورها، وهجرة الطيور، وانزعاج بعض الحيوانات مثل الكلاب والخيول، وتصاعد غاز الرادون، وتمّ تجميع بيانات تاريخية زلزالية عن المنطقة، ورغم تطبيقهم لهذه النظرية في عدد كبير من الزلازل الأخرى.. إلا أنها لم تنجح ولو مرة واحدة بعد ذلك، وهذا تأكيد آخر لفشل عملية التنبؤ
بالزلازل، رغم أن العلماء أمكنهم تحديد أحزمة الزلازل في العالم والمناطق النشيطة، ويُجرون العديد من الدراسات لمحاولة التوقع لبعض الزلازل، خاصة في ظل وجود تكنولوجيا متقدمة.

المجهول
04-09-2004, 04:21 PM
شجرة النخيل

شجرة النخيل التي تمثل الشجرة الأولى في الوطن العربي، أثبتت دراسة علمية انها تتفوق على أشجار الموالح من حيث قدرتها على تحمل الظروف الجوية والبيئية المعاكسة

شجرة النخيل ذكرت في 23 موضعا في القران الكريم وتعد عد ثماره غذاء كاملا غنيا بكل من تربة مالحة أو ارتفاع وانخفاض درجة حرارة الجو وغير ذلك من ظروف قاسية، ويقول عالم البساتين المصري بجامعة اسيوط الدكتور محمد حسين «أن شجرة النخيل التي ذكرت في 23 موضعا في القرآن الكريم تتميز بقدرتها على تحمل النقيضين: الجفاف المضني أو الغرق الكامل وذلك بخلاف معظم النباتات والأشجار الأخرى، وان النخيل المثمر أو البالغ أكثر قدرة من النخيل الصغير، مشيرا الى قدرة شجرة النخيل على تحمل مدى واسع من درجات الملوحة سواء في التربة أو مياه الري، حيث يصل الى حوالي «24 ملليموز» أى حوالي 1600 الى 2400 جزء في المليون. ويذكر العالم المصري: ان شجرة النخيل تتحمل كذلك أعلى درجة حرارة موجودة في أى منطقة استوائية أو تحت استوائية، حيث تأكد تحمل النخيل لأعلى درجة حرارة تم تسجيلها في المناطق الشهيرة بانتاج التمور في العالم وهي تتراوح بين 49 و52 درجة مئوية، فضلا عن تحملها لدرجات الحرارة المنخفضة حيث تبين ان شجرة النخيل البالغة تتحمل درجة حرارة تصل الى 11 درجة مئوية وهي درجة حرارة لا تستطيع تحملها أشجار الموالح والمانجو وغيرها، مشيرا الى أن شجرة النخيل رغم انها تفضل الأرض الخصبة، الا ان هذا لا يحول دون نجاحها في الأرض الرملية بدرجات تتعلق مباشرة بمقدار العناية بالري والتسميد وهو الأمر الذي يعكس قدرة شجرة النخيل وتميزها عن غيرها من الأشجار، ولذلك يمكن غرس أشجار النخيل في مختلف أنواع الأراضي باعتبارها الشجرة الأكثر تحملا للأملاح ويمكن ان تنمو في الأراضي القلوية أيضا. وبالاضافة الى ذلك تتحمل شجرة النخيل سوء الصرف، ولذلك تنجح زراعة النخيل في الأراضي المستصلحة والجديدة والمستهدف التوسع فيها علاوة على امكانية زراعة محاصيل أخرى بين أشجارها كمحاصيل الفاكهة والخضر والحبوب والاعلاف مما يزيد من الانتاج والعائد الاقتصادي لوحدة المساحة مع العمل أيضا على دخول منتجاته الثانوية «غير الثمرية» في صناعات مختلفة، اذ تكاد النخلة تكون الشجرة الوحيدة التي يمكن الاستفادة من كل جزء منها. * مشروع عربي لزيادة الإنتاجية * على صعيد لهر وتنفيذا للاستراتيجية العربية للتكنولوجيا الحيوية التي أقرتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم التابعة لجامعة الدول العربية، تشارك مجموعة من الدول العربية منها تونس وقطر ومصر في مشروع عربي لاستخدام التكنولوجيا الحيوية للنهوض بمحصول نخيل البلح خاصة للأصناف المتميزة منه. ويقول الدكتور هاني الناظر رئيس المركز القومي للبحوث بالقاهرة ان المشروع يهدف الى زيادة محصول الاصناف الجيدة من نخيل البلح عن طريق استخدام تكنولوجيا المزارع النسجية، للحصول على ثمرات يمكن مضاعفتها للحصول على شتلات مطابقة تماما للنبات الأم. ويشمل المشروع ايضا تحديد الاصناف والسلالات بواسطة التقنيات الجزئية، حيث توفر هذه التكنولوجيا مئات الألوف من الفسائل ذات المواصفات القياسية في فترة محدودة من الزمن، مما يتيح حفظ وتداول أنسجة تلك الاصناف بدون نقل أي آفات أو امراض خلال التداول، ويتيح كذلك امكانية قيام أنشطة التحسين والتطوير للمحاصيل عبر الحدود بين الدول العربية بعدما كانت الأمراض والآفات عائقا يحول دون السماح بانتقال الفسائل بين الدول العربية لتبادل الأصناف الممتازة منها والعمل على اكثارها. ويوضح الدكتور حمدي عبد العزيز المشرف على المشروع أن محصول التمر يحتل مكانة متميزة في اقتصاد العديد من الدول العربية، وتعد نخلة البلح شجرة الحياة في كثير من المناطق، حيث يتم الانتفاع بجميع أجزائها في الأنشطة الحياتية المختلفة بالمناطق التي توجد فيها، بالاضافة الى انها تتحمل الظروف البيئية القاسية السائدة في المنطقة العربية، من حيث قلة أو ملوحة مياه الري، وشدة الحرارة، وتتيح المنطقة العربية ما يزيد على 80 % من اجمالي الانتاج العالمي للتمور. وتعد ثمار البلح غذاء كاملا غنيا بكل المكونات الغذائية التي يحتاجها الانسان لذلك تأتي تكنولوجيا تحديد الجينات التي تحكم صفات الأنواع المختلفة لتعطي الباحثين وسائل جديدة يمكن عن طريقها التحكم في صفات أنواع النخيل وتوريث الصفات الجديدة المرغوبة في زمن قليل.

المجهول
04-09-2004, 04:22 PM
كربونات الكالسيوم

الحجر الجيري
الحجر الجيري هو من مجموعة الكالسيت ونادراً الارجونيت فى علم المعادن والاسم الكيمائي له كربونات الكالسيوم وصيغته الكيمائية ( . (Ca CO3
ونظرياً كربونات الكالسيوم تحتوى على 56 % من أكسيد الكالسيوم (Ca O) و 44 % من ثاني أكسيد الكربون ((CO2 ولأنه معدن طبيعي فهو يحتوى على القليل من الشوائب كالماغنسيوم والألومنيوم والسليكا والحديد .

المنشــــأ
جيولوجياً هو نتيجة بقايا كائنات حية ترسبت تحت سطح البحر ونتيجة الضغوط العالية والتحولات الحرارية الناتجة عن تغيرات القشرة الأرضية تحولت الى صخور الحجر الجيري وهذا أدي إلي وجود الاحفوريات ( البقايا الحيوانية ) فى طبقات الحجر الجيري .


استخلاص ومعالجة كربونات الكالسيوم من الحجر الجيري
سنتتطرق لطرق إستخراج ومعالجة مسحوق كربونات الكالسيوم من الحجر الجيري إبتداءً من المحجر وحتي عملية تخزين المنتوج للتسويق مروراً باستخداماته والسوق العالمي له علي النحو التالي :

أولاً : التعدين
الإستخراج :
كما هو معروف أن الحجر الجيري يتواجد علي هيئة طبقات ممتدة ، وقد يغطيها طبقة صخرية أو طينية أو رملية فيتم إزالتها ، وعملية إزالة طبقة الغطاء تتم بطريقتين إما بالتفجير أو ميكانيكياً وذلك حسب نوعها وصلابتها فإن كانت عبارة عن طبقة طينية يسهل أزالتها فتتم بالتفتيت الميكانيكي بواسطة معدات التفتيت وذلك لخلخلة هذه الطبقة ومن تم تكشط ميكانيكيا وإن كانت طبقةً رملية تكشط مباشرة وتجمع في ساحة تسمي ساحة النفاية وتكون بعيدة عن ساحة وواجهة العمل ، وإن كانت الطبقة متماسكة وذات صلابة عالية أو متوسطة فيتم إستخدام التفجير لإزالتها وذلك لإنخفاض كلفة الإستخراج بالتفجير عنها ميكانيكياً ، وبعد ذلك تبدأ عملية تعدين الحجر الجيري وهنا يتم إستخدام التفجير بإعتبار الحجر الجيري ذو صلابة متوسطة ( 3 بمقياس موهر) ويستخدم البارود في التفجير بعد عملية حفر أبار التفجير والتي تكون بأعماق وأقطار وصفوف وأعداد محسوبة وزوايا ميل معينة ( للحصول علي حجوم تناسب عملية التكسير ) وتكون عملية التعدين بواسطة مصاطب الإتستخراج إعتماداً علي سمك طبقة الخام ، ومن تم تدحرج كتل الأحجار الجيرية وتجمع ليتم نقلها إلي الكسارة بمعدات الرفع والتحميل وذلك في حالة عدم وجود أي شوائب مصاحبة كالرمل أو الطين أو يتم غسلها للتخلص من هذه الشوائب عن سطح الخام .

التكسير :
تنقل كتل الخام المفجرة والمغسولة إالي الكسارة لتكسير الخام لحجوم أقل من 75 ملم ومن ثم تنقل المكسرات الحجرية إلي المعمل لبداية عملية معالجة الأحجار الجيرية للحصول علي مسحوق كربونات الكالسيوم .

ثانياً : التصنيع
في المصنع تستقبل المكسرات الحجرية القادمة من المنجم السطحي ( أقل من 75 ملم ) ويتم تجميعها في ساحات تخزين مخصصة لذلك إستعداداً لإجراء عملية المعالجة لهذه المكسرات علي النحو التالي :

1- التكسير والتجفيف :
تنقل المكسرات الحجرية من ساحة التخزين بمعدات الرفع وتوضع في قمع إستقبال المادة الخام ليتم نقلها إلي الكسارة عن طريق مغذي هزاز لعملية التكسير والتجفيف ويمكن أن تتم العمليتان في نفس الوقت وذلك بإمرار الهواء الساخن علي الخام في الكسارة أو يتم تجفيف الخام بعد التكسير في مجفف خاص منفصل ، ويتم الحصول من هذه العملية علي حبيبات بحجوم 25 ملم تنقل علي مصاعد ناقلة لمرحلة التخزين .

2 – التخزين :
ويتم تخزين الخام في صوامع ضخمة مخصصة لذلك تقوم بتغذية مرحلة الطحن والتصنيف بواسطة سيور ناقلة .
3- الطحن والتصنيف :
يتم في هذه المرحلة طحن الحبيبات القادمة من مرحلة التخزين بواسطة سيور ناقلة تتوسطها مناخل للتخلص من الشوائب والرمال المصاحبة ، ويتم الطحن بواسطة طواحين دوارة ووسط الطحن كرات فولاذية وتتم العملية بتساقط الكرات بفعل الدوران علي الخام فيتم طحنه إلي مسحوق من كربونات الكالسيوم مختلف الأحجام لذلك يتم نقل هذا المسحوق إلي المصنفات والتي تقوم بعملية الفصل بالهواء للحجوم الناعمة جداً وتنقل إلي صوامع التجميع المخصصة لكل حجم منفصل ، أما الحجوم الأقل نعومة تخرج وتمر علي مناخل ليتم فرز الحجم المطلوب ، والحجم الأكبر يرجع للطاحونة لإعادة طحنه ، وتتم عملية نقل المسحوق من الطاحونة إلي المصنفات بواسطة انابيب نقل هوائية أو سيور ناقلة حلزونية ، مسحوق كربونات الكالسيوم ذو الحجوم المطلوبة يتم تجميعه في صوامع تجميع المنتوج النهائي لكل حجم منفصل لتتم عملية التعبئة والتكييس حسب نوع التعبئة المطلوبة للإستهلاك .

4- صوامع التجميع والتعبئة :
بعد أن تتم عملية تصنيف مسحوق كربونات الكالسيوم بالمصنفات والمناخل ، يجمع المسحوق في صوامع حسب حجم المسحوق المستخدم بواسطة أنابيب هوائية وينقل لآلات التعبئة ، وتتم عملية التعبئة حسب نوع التعبئة المطلوب إستهلاك كربونات الكالسيوم لها أو حسب رغبة المستهلك وتتم التعبئة إما في أكياس ورقية أو بلاستيكية ذات وزن 25 – 50 كجم أو تعبأ في أكياس مطاطية ذات حمولة طن أو تعبأ مباشرة إلي شاحنات النقل .

5- التغليف :
هذه المرحلة تتم مباشرة بعد عملية التصنيف وتكون للحجوم الناعمة جداً ، وتعتبر أحد مراحل عمليات المعالجة لمسحوق كربونات الكالسيوم ولكنها لاتكون غالباً من ضمن مكونات المعمل ، وذلك لأن تغليف مسحوق كربونات الكالسيوم يتم حسب نوع الإستخدام المطلوب للمسحوق في الصناعة ، ويتم في هذه المرحلة تغليف حبيبات كربونات الكالسيوم ذات الأحجام أقل من 15 ميكرون إلي الأحجام أقل من 6 ميكرون وأكثر ، وفيها الأحجام الناعمة جداً تمر لصومعة تجميع ومنها لقمع الإستقبال الذي يغذي طاحونة الخلط والتي يتم فيها خلط الحبيبات مع حمض السيتاريك والتي تضاف بنسب معينة ويتم إذابتها في خزان خاص ومن ثم ترش لداخل طاحونة الخلط والتي تدور بمعدل محسوب لضمان تجانس كل الحبيبات ومن ثم تمر لعملية التعبئة والتكييس .

إستخدامات كربونات الكالسيوم

توجد علاقة وثيقة قديمة مابين الجنس البشرى والحجر الجيري ، حيث انه كميات هائلة من الحجر الجيري كانت تستخدم من قبل قدماء المصريين ( الفراعنة ) فى بناء الأهرامات وكذلك فى بناء أضرحة القديسين من قبل الإغريق والرومان ، بالإضافة لذلك العديد من التماثيل والنصب القديمة والمنحوتات كانت تعمل من الرخام والذي هو صورة متحولة من الحجر الجيري ، وكان يستخدم أيضاً فى المباني من الداخل والخارج منذ العصور القديمة .
وبعد حدوث الثورة الصناعية الهائلة أصبح الحجر الجيري يستخدم بكميات كبيرة وبدأت هذه الزيادة نتيجة النمو الكبير الحاصل فى صناعة الاسمنت والذي الحجر الجيري خام أساسي فى صناعته وكذلك فى صناعات الحديد والصلب .
ونتيجة تطور الصناعات البتروكيماوية بعد الحرب العالمية الثانية فإن كربونات الكالسيوم أصبحت تستخدم في أغراض كثيرة فمثلاً كمادة مالئة فى صناعة البلاستيك و الطلاء وكعامل مساعد فى معالجة المطاط وكمادة مضافة فى صناعة الورق وكذلك فى الأغراض الطبية وفى صناعة الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية والزجاج ... الخ .
وتتم عملية معالجة وتصنيف حجوم كربونات الكالسيوم في المصنع حسب إستخداماته في الصناعة ، فهناك بعض الصناعات التي تستخدم كربونات الكالسيوم المغلفة وأخري غير مغلفة ومنها من يستخدم حجوم أقل من 1 ميكرون والبعض حتى حجم أكبر من 4 ملم ، وغالباً مايكون الإستخدام الجيد لها كمادة خام بدون أية إضافات لها ، وفيما يلي بعض الصناعات التي تستخدم فيها كربونات الكالسيوم بعد عمليات المعالجة في المعمل :

المجهول
04-09-2004, 04:23 PM
تابع

1- صناعة اللدائن :
يستخدم مسحوق كربونات الكالسيوم في العديد من المنتوجات البلاستيكة الناتجة من الصناعات النفطية ، فإضافة كربونات الكالسيوم تحسن من بعض الخواص الفيزيائية للمنتوج البلاستيكي ، فهي تجعله مقاوم للتشوه حيث ترفع من درجة ثباته ومقاومته وتجعله ذو مظهر خارجي جيد وكذلك الملمس وتحافظ عليه من الإنسلال بالإضافة لذلك فهي تجعله سهل المعالجة وذلك بالرفع من إنسيابيته وتشتته ، إن إستخدام كربونات الكالسيوم في صناعة اللدائن تقلل من تكاليف الإنتاج لإنها أرخص بكثير من البترول ومواد خام أخرى ، ومن بعض المنتوجات البلاستيكية التي تحتوي كربونات الكالسيوم أنابيب الصرف ، الأسلاك الكهربية ، بعض أجزاء المعدات الكهربية ، بعض أجزاء السيارات ، لعب الأطفال ، الأفلام ، أكياس القمامة البلاستيكية ، أدوات المائدة ، حافظات الأغذية والصحون ، الكراسي ، المواد الصحية والزينة ، والصمغ ... وغيرها .

2- صناعة المطاط :
مسحوق كربونات الكالسيوم يستخدم بكثرة في المنتوجات الناتجة عن المطاط ، لإنه يجعل عملية المعالجة أسهل وكذلك يخفض التكاليف كمادة مالئة ، ومن بعض المنتوجات المطاطية الداخل فيها كربونات الكالسيوم الأسلاك الكهربية ، السيور والأحزمة ، الأحذية ، الإطارات ، الخراطيم ، الصمغ المطاطي ، العجينة المطاطية ، الإسفنج .

3- صناعة الطلاء :
يدخل مسحوق كربونات الكالسيوم في عملية تصنيع الطلاء كمادة مالئة لتحسين بعض الخواص الطبيعية للطلاء كالمقاومة الحرارية والتوصيل الحرارى والكثافة وضبط اللزوجة ومنع السيلان ومنع حدوث الإمتصاص في الأسطح الخشبية ونظراً لانخفاض سعره يقلل من التكاليف وهو مادة أساسية في صناعة الطلاء حيث تشكل من 30 – 40 % من مكونات الطلاء .
حيث يستخدم كمادة مالئة لرفع الصلابة وذلك باتحاده مع جزيئات المواد الملونة أو اللاصقة مكوناً مادة متماسكة وثابتة ذات انسيابية عالية ويجب أن يكون الحجم الحبيبي لمسحوق كربونات الكالسيوم لايتعدي 20 ميكرون .

4- صناعة الورق :
يستخدم مسحوق كربونات الكالسيوم في صناعة الورق وليس فقط في إعطاء البياض فقط ولكنه يغيره من حمضي إلي محايد ، وبالتالي يصبح جيد لحفظه لفترات طويلة جداً بدون حدوث تعفن كما في ورق الصحف والذي هو ورق حمضي ، ومن أنواع الورق المحتوي علي كربونات الكالسيوم ورق الرسم ، ورق التغليف ، ورق النحت ، ورق الأعلانات ، ... وغيره .

- صناعة مواد البناء :
مسحوق كربونات الكالسيوم والحجر الجيري يستخدمان منذ القدم في البناء ، وفي الوقت الحاضر زاد إستخدامهما كمواد بناء مختلفة فعلي سبيل المثال في صناعة الرخام الصناعي، ألواح الجدران ، بلاط الأرضيات ، المكسرات الحجرية ... وغيره .
6- صناعة الحديد والصلب :
تستعمل كربونات الكالسيوم في صناعة الحديد والصلب كمادة مساعدة للصهر وتخفيض درجة حرارة إنصهار الحديد والمساعدة علي إختزاله إلي جانب تفاعلها مع الشوائب المصاحبة للخام كالسليكا والألومنيا مكونا ًمنها خبثاً بتفاعل أكسيد الكالسيوم مع تلك الأكاسيد بينما يتحول ثاني أكسيد الكربون الناتج بفعل الجو الإختزالي في الفرن إلي أمل أكسيد الكربون الذي بصفته مادة مختزلة تساهم في إنتزاع الأكسجين من أكاسيد الحديد لإختزالها إلي فلز ( حديد ) ، عليه يجب أن تكون الأحجار الجيرية المستخدمة تحتوي أقل مايمكن من أكاسيد السليكا والألومنيا والكبريت .

7- صناعة الزجاج :
تعتبر صناعة الزجاج مثالاً لكيفية استعمال الأحجار الجيرية في صناعته ، إذ أن معظم صناعة الزجاج تتكون من خليط من السليكا ، والصودا ( كربونات الصوديوم ) ، والجير ( أكسيد الكالسيوم ) ، ودور أكسيد الكالسيوم المحافظة علي ثبات التركيب الكيميائي للزجاج ويعطي تلك المنتوجات القوة مما يجعلها أقل قابلية للكسر ويجب أن تكون الأحجار الجيرية المستخدمة نقية وتحتوي أقل مايمكن من أكاسيد الحديد .

8- في الصناعات الدوائية والأغذية :
يضاف مسحوق كربونات الكالسيوم لبعض أنواع الأطعمة والمقويات الصحية ، وبعض أنواع الأغذية التي يضاف إليها النقانق ، الخبز ، العلكة ، العصائر ، الحلوي ، رقائق البسكويت الناشف و يضاف كذلك للأغذية الطبية كمقويات نقص للكالسيوم في الجسم ، أما الصناعات الدوائية كالمسحوق المضاد للحموضة في المعدة ، في معاجين الأسنان ، وحبوب الكالسيوم ، والأدوية اللاحمة للعظام ... وغيره .

9- صناعة العلف الحيواني والأسمدة الزراعية :
فى المجال الزراعي مسحوق كربونات الكالسيوم يستخدم لمعادلة ( قلوية ) التربة بالنسبة للمواشي والأسماك فإنه يستخدم فى الأسمدة على سبيل المثال يستخدم كعلف للدواجن والطيور لتقوية قشور البيض وكذلك يستخدم فى عملية الزراعات البحرية كعملية زراعة واستنبات القريدس ويستخدم أيضا كدواء للحيوانات .
10- صناعات أخرى :
مسحوق كربونات الكالسيوم عالي النقاوة يستعمل فى صناعة الزجاج البلوري والعدسات البصرية كعدسات الكاميرات وفى صناعة بعض القطع الكهربية " عدسات " ، وفى المدارس يستعمل فى الطباشير والألوان والطباشير الشمعي والمساحات البلاستيك .
ومن خلال كل هذا نكتشف مدي أهمية كربونات الكالسيوم فهي مادة ضرورية جداً فى العديد من الصناعات فحاول ان تكتشف كربونات الكالسيوم من حولك .

مواصفات المادة الخام المستخدمة في صناعة الطلاء
( الخواص الكيميائية )
المكونات متوسط التحليل %
كربونات الكالسيوم (CaCO3) 98
أكسيد الحديد (Fe2O3) 0.09
أكسيد السليكا (SiO2) 0.37 كحد أقصي
كربونات الماغنسيوم (MgCO3) 2.43
أكسيد الألومنيا (Al2O3) 0.2
المنجنيز(Mn) 0.002
فاقد الحرق (L.O.I) 44.00
الذوبانية في حمض الهيدروكلوريك (HCl) 98


( الخواص الطبيعية )
المكونات النسبة %
الأس الهيدروجيني 8.50
الرطوبة لاتزيد عن 6
الكثافة 2.7 جم / سم3
الصلادة 3
النصاعة 98

المجهول
04-09-2004, 04:59 PM
نوستراداموس- وعلم التنبؤات

اسم تردد كثيراً في عالم النبوءات، بل إن الكتب التي تحدثت عن نبوءاته هي الأكثر مبيعاً في العالم، بما فيه العالم العربي، وهذه الشخصية مثال صارخ على ما يمكن أن يقوم به الإعلام من مسح للأدمغة واستغفال للجماهير. فيكفي أن يُكْتب أنه راهب، وأنه كان يهودياً ثم تنصّر، وأنه كان يعيش في القرن السادس عشر الميلادي، ويكفي أيضاً أن يزعم أن الكثير من تنبؤاته قد صدقت. لم يقولوا لنا كيف يمكن لبشر أن يتنبأ بأمور تأتي بعد قرون، لأن هذا من المستحيلات، وهذه المستحيلات تحتاج إلى أدلة قاطعة لتصبح من الممكنات. قد يقول البعض هناك احتمال أن تكون من قبيل الرؤى الصادقة، وهذا ممكن بل هو واقع في حياة البشر. وقد يقول آخرون إنه ورث بعض ما جاء في نبوءات الأنبياء السابقين، وهذا أيضاً ممكن. وهناك احتمال أن تكون من قبيل الإلهامات، ولكن ألا يجدر بنا أن نؤجل البحث في الاحتمالات إلى ما بعد ثبوت هذه الادعاءات ؟!
لا نريد هنا أن نناقش صِدقيّة وجود شخصية نستراداموس تاريخيا، لأن هذا يطيل الطريق للوصول إلى الحقيقة، ولا يستبعد أن تكون شخصيته مخترعة، لأغراض تجارية، أو تبشيرية، أو سياسية... وما نريد أن نلفت الانتباه إليه هنا أنّ كل التنبؤات التي زُعم أنها تحققت قبل معرفة الناس بهذه الشخصية لاتهمنا في شيء، وما يهمنا أننا لاحظنا أن التنبؤات التي جاءت بعد صدور الكتب التي تتحدث عن نستراداموس لم يتحقق منها شيء، فعلى سبيل المثال، لم تنشق الكنيسة الكاثوليكية في أواخر القرن العشرين كما زعم، ولم يقم قائد عربي إسلامي في عام 1999 م بهجوم نووي على الغرب، وانتظر الناس في الغرب أن تحل الكارثة بباريس في شهر آب أواخر التسعينات، ولا تزال باريس، ولا يزال برج إيفل شامخاً.

يلقى التنجيم في الغرب رواجاً كبيراً مقارنة بما عليه الواقع في الشرق، وعلى وجه الخصوص الشرق العربي والإسلامي. جاء في إحصاء 1985م أنّ 54% من عدد سكان ألمانيا الغربية يؤمنون بالتنجيم، ويقرأون عنه، ونقل البعض عن صحيفة الإكسبريس : أنه في باريس وحدها يوجد 25000 ساحر أو ساحرة يحضرون الأرواح، ويتنبأون بالمستقبل، وفي إيطاليا بلغ دخل السحرة عام 1988م مليار دولار تقريباً. ولا يعنينا هنا أن نستفيض في الأرقام، ولكن هذا يساعد في فهم إمكانية استخدام الساسة وسيلة التنجيم لمسح أدمغة الشعوب في اتجاه سياساتهم، فهم لا يقتصرون على وسيلة الإعلام، بل يستغلّون كل متاح من الوسائل.

سبق لي أن شاهدت فيلماً أمريكياً عن تنبؤات نستراداموس، ويبرزُ الفيلمُ قائداً عربياً إسلامياًّ يهاجم الغرب بأسلحة نووية، وفي نهاية الفيلم يقف رجل ليطرح سؤالاً : هل بالإمكان أن يتفادى الناس وقوع ذلك ؟ وكانت الإجابة عنده بنعم. أقول : نعم بإمكانهم ذلك إذا ما خططوا للسيطرة على المنطقة، وعلى وجه الخصوص عندما يحتاطون فيغرسون القواعد الحربية في منطقة الخليج، وغيرها من المناطق. نعم بإمكانك أن تتصوّر مدى الإجرام الغربي في تعامله مع الشعوب الأخرى، والعجيب أنهم يتبجّحون بحضارتهم، التي أفرزت الكذب، والقتل، والاستغلال، والظلم، وقدّست المال، وأهدرت القيم والمبادئ، ثم توسّلت بكل جميل وقبيح لتصل إلى غاياتها القاصرة.

إذا سلمنا أنّ شخصية نستراداموس هي حقيقية، وأنه قدّم محاولات في قراءة المستقبل، فقد سبق لنا أن اطلعنا على هذه المحاولات، فإذا بها شطحات صيغت بأسلوب رمزي يحتمل تأويلات كثيرة، ويمكنك أن تحملها على ما تشاء من المعاني، وهكذا كان، بحيث لا علاقة لما يقوله الرجل بالواقع الذي يزعم الشرّاح أنّ نستراداموس تنبأ به. هل نلوم الناس في ذلك، أم نلوم أهل الفكر والقلم، الذين كتبوا وأطالوا، فأوهموا الناس أنّ نستراداموس حقيقة غير قابلة للنقض، فلما نقضها الواقع، وتلاشت لانقضاء وقتها، عادت لتبرز بعد أحداث واشنطن ونيويورك، وعاد الناس في الغرب يبحثون في نبوءات نستراداموس لعلهم يجدون أثراً للبرجين العملاقين، وليتهم أعادوا النظر في ثقافتهم التي أنتجت هتلر ألمانيا، وماكفي أوكلاهوما، وعباقرة مركز التجارة العالمي.

لا يقف الأمر عند النبوءات المزعومة لنستراداموس، بل يلفت انتباهك سيل المؤلفات التي ظهرت في تسعينات القرن العشرين، يتحدث بعضها عن المسيح الدجّال ككتاب سعيد أيوب، وبعضها عن المهدي، ككتاب عيسى داود، وبعضها عن الحرب العالمية الثالثة، وغيرها من الكتب التي تستند إلى نبوءات أهل الكتاب وشطحاتهم، على أنها مسلّمات، وهي ظاهرة مقلقة يجدر دراستها، لأنها حُمّى تؤذي العقل المسلم، الذي يُربيه القرآن الكريم على المنهجية السليمة بعيداً عن الكهانة، والعرافة، والشعوذة، والتنجيم، وبعيداً عن الرجم بالغيوب.

المجهول
04-09-2004, 05:06 PM
شجرة السدر


مفهوم السدر:
و السدر أو الشوك المقدس نبات شجري شائك، بري وزراعي وهو من الفصيلة العنابية أو السدرية، والنبق هو ثمر الصدر حلو الطعم عطر الرائحة وهو شجرة متباينة في الطول فقد يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار فأكثر. أوراقها بسيطة لها عروق واضحة وبازرة، الأزهار بيضاء مصفرة. الثمار غضة خضراء تصفر عند النضج ثم تحمر عندما تجف. شجرة السدر قديمة قدم الإنسان. ويقال إن من أغصانها الشوكية صنع اليهود الإكليل الذي وضعوه على رأس ما شبه لهم بأنه المسيح عليه السلام عندما صلبوه ومن هنا جاء الاسم العلمي للنبات.
مسمياته:
ولنبات السدر عدة أسماء مثل عرج، زجزاج، زفزوف، اردج، غسل، نبق، ويطلق على ثمار السدر نبق، جنا، عبري، ويعرف السدر علميا باسم (Sidra) Ziziphus nummularia والموطن الأصلي للسد ر بلاد العرب وتنتشر في كل جزء من أجزاء المملكة وينمو طبيعيا: تعد أشجار السدر من أهم الأشجار التي وجدت منذ القدم، ومنها البري الذي يحتوي على الشوك وتسمى ثمرته الضال، وتكون صغيرة وسيئة الطعم ولا يصلح ورقها لشيء. أما النوع الثاني فيخلو من الشوك ويسمى «عُبرى» وثمرته صالحة للأكل خصوصا نبق,له رائحة طيبة وطعم لذيذ، ولأوراقه رائحة تفوح بالفم والملابس كما يفوح العطر. وهو من الأشجار التي يكن لها المواطنون كل احترام وتقدير.
موطنها الأصلي:
شجرة موطنها الأصلي الصين والهند وجنوب أوروبا ، وهي تزرع منذ أقدم العصور وورد ذكرها في القرآن الكريم وهي من أشجار الجنة ، وتنمو كذلك في بلاد العرب ـ موطنه شبه الجزيرة العربية واليمن ويزرع في مصر وسواحل البحر الأبيض المتوسط وأوراقه مستديمة الخضرة ـأزهاره صغيرة خضراء مصفرة تظهر في أول الصيف والخريف والثمار البذرية صغيرة حلوة وهي شجرة يمكن زراعتها بالأرضي الخفيفة تعطي ظلاً خفيفاً وتتحمل درجة ملوحة مرتفعة وتنتشر في كل جزء من أجزاء المملكة السدر أو الشوك المقدس. وهو من الفصيلة العنابية أو السدرية ، وينمو طبيعيا وهو من الأشجار التي يكن لها المواطنون كل احترام وتقدير.
والسد ر ورد في القرآن :
* ما جاء في قصة المعراج بالنبي صلى الله عليه وسلم، ورؤيته لجبريل على صورته التي خلقه الله عليها وله ستمائة جناح.
قال سبحانه وتعالى: ( أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى * وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى ) روى البخاري ومسلم من حديث أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة الإسراء والمعراج، وفيه:قال: ثم انطلق بي جبريل حتى نأتي سدرة المنتهى فغشيها ألوان لا أدري ما هي. قال: ثم أدخلت الجنة، فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك.
وفي رواية: ورُفعت لي سدرة المنتهى فإذا نبقها كأنه قلال هجر، وورقها كأنه آذان الفيول، في أصلها أربعة أنهار: نهران باطنا ن، ونهران ظاهران، فسألت جبريل، فقال: أما الباطنان ففي الجنة، وأما الظاهران النيل والفرات.
وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى به إلى سدرة المنتهى، وهي في السماء السادسة إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض فيقبض منها، وإليها ينتهي ما يهبط به من فوقها فيقبض منها. رواه مسلم.
ومِن المواضع التي ذُكر فيها السدر: ذكر السدر في القرآن الكريم أربع مرات.
• أن أصحاب اليمين من أصحاب الجنة في سدر منـزوع الشوك.
قال تبارك وتعالى: ( وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ * وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ * وَمَاء مَّسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ )
قال المفسرون: والسد ر: شجر النبق، والمخضود الذي خُضد أي قُطع شوكه، وفي الحديث: (أن أعرابياً جاء إِلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: إن الله تعالى ذكر في الجنة شجرة تؤذي صاحبها، فقال: وما هي؟ قال: الصدر فإِن له شوكاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أليس اللهُ يقول {فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ}؟ خضَدَ اللهُ شوكه فجعل مكان كل شوكةٍ ثمرة، وإِن الثمرة من ثمره تفتَّق عن اثنين وسبعين لوناً من الطعام، ما فيها لونٌ يشبه الآخر) {وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} هو شجر المود ومعنى {مَنْضُودٍ} أي متراكم قد نُضد بالحمل من أسفله إِلى أعلاه {وَظِلٍّ مَمْدُودٍ} أي وظل دائم باقٍ لا يزول ولا تنسخه الشمس..جاء في تفسير السدر والمخضود أنه الذي نُـزِع شوكه.
قال ابن كثير بعد أن نقل الأقوال فيه : والظاهر أن المراد هذا وهذا ، فإن سدر الدنيا كثير الشوك قليل الثمر ، وفي الآخرة على العكس من هذا لا شوك فيه وفيه الثمر الكثير الذي قد أثقل أصله ولولا فضل الصدر لما جُعل في الجنة .
ومِن المواضع التي ذُكر فيها السدر ::
* في خبر سبأ : ( فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ )
خصائصه ومزايا ه
أنه يطرد الهوام ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام لمن كُنّ يُغسلن ابنته : اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك بماء وسدر ، واجعلن في الآخرة كافورا . رواه البخاري ومسلم.
وقال في شأن المحرِم الذي وقصته ناقته: اغسلوه بماء وسدر. رواه البخاري ومسلم.
وهو نافع – بإذن الله – للتداوي به من السّحر والعين والرّبط
ولذا ينصح العلماء به، فيُوصون بأخذ سبع ورقات سدر برّي ثم يُقرأ فيها وتُطحن ثم توضع في ماء ويُغتسل ويُشرب منه.
فوائده
• ما ذكره ابن القيم رحمه الله حيث قال:
والنبق ثمر شجر الدر ، ويعقل الطبيعة ، وينفع من الإسهال ، ويدبغ المعدة ، ويُسكن الصفراء ، ويغذي البدن ، ويشهى الطعام ، ويولد بلغما ، وسو يقه يقوي الحشا ، وهو يُصلح الأمزجة الصفراوية ، وتُدفع مضرته بالشهد ، واختلف فيه هل هو رطب أو يابس على قولين ، والصحيح أن رطبه بارد رطب ، ويا بسه بارد يابس .
الأجزاء المستخدمة من النبات
: القشور والأوراق والثمار والبذور.المحتويات الكيميائية تحتوي الأجزاء المستعملة على فلويدات وفلافونيدات ومواد عفصية وستبرولات وتربينات ثلاثية ومواد صابونية وكذلك المركب الكيميائي المعروف باسم ليكوسيانيدين وعلى سكا كر حرة مثل الفركتوز والجلوكوز والرامنوز والسكروز، سكر العنب والفواكه وحمض الصدر Acide Zizyphique وحمض العفص،
استخداماته
:لقد عرف الصدر منذ آلاف السنين، فقد ورد ذكر شجرة السدر في القرآن الكريم فهي من أشجار الجنة يتفيأ تحتها أهل اليمين قال تعالى: { وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود}.كما جاء ذكر شجرة السدر في سورة سبأ قال تعالى: {لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فاعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل". كما ورد ذكر الصدر في سورة النجم، قال تعالى: {عند سدرة المنتهى، عندها جنة المأوى، إذ يغشى السدرة ما يغشى}. كما ذكر الصدر في القراطيس المصرية القديمة. يقول كمال (1922) في كتابه "الطب المصري القديم" : إن من بين العقاقير التي كانت تستخدم في التحنيط: القار البلبسم السدر خشب الصندل الحنظل السذاب الصبار التراب العسل والشمع. وعن السدر يقول داود الانطاكي (1008هـ) "انه شجر ينبت في الجبال والرمال ويستنبت فيكون أعظم ورقا وثمرا. واقل شوكا. وهو لا ينثر أوراقه ويقيم نحو مائة عام،
إذا غلي وشرب
قتل الديدان وفتح السدود وأزال الرياح الغليظة، نشارة خشبه
تزيل الطحال والاستسقاء وقروح الأحشاء والبرى منه أعظم فعلا،
سحيق ورقه
يلحم الجروح ذروا ويقلع الأوساخ وينقي البشرة وينعمها ويشد الشعر..
عصير ثمره
الناضج مع السكر يزيل اللهيب والعطش شربا.
نوى السدر
إذا دهس ووضع على الكسر جبره وإذا طبخ حتى يغلط ولطخ على من به رخاوة والطفل الذي أبطأ نهوضه اشتد سريعا.ويقول التركماني عن السدر "للسدر لونان، فمنه غبري، وهو الذي لا شوك له، ومنه ضال وهو ذو الشوك. وقيل الضال ما ينبت في البراري والغيري ما ينبت على الأنهار..
ثمر النبق.
نافع للمعدة، عاقل للطبيعة، ولا سيما إذا كان يابسا واكله قبل الطعام، لأنه يشهى الأكل.

المجهول
04-09-2004, 05:07 PM
تابع
وإذا صادق النبق رطوبة في المعدة والأمعاء عصرها فأطلقت البطن، والنبق الحلو يسهل المرة الصفراء المجتمعة في المعدة،
ويضيف التركماني: أجود السدر أخضره، العريض الورق، دخانه شديد القبض، وصمغه يذهب الحرارة ويحمر الشعر.. الورق ينقي الأمعاء والبشرة ويقويها، ويعقل الطبع ومجفف للشعر ويمنع من انتشاره وينضج الأورام والجرعة من هذا الورق درهم".يقول ميلر في الصدر "إن الثمرة بالكامل تؤكل بما في ذلك النواة، وان الأهالي في عمان يسحقون كمية من هذه الثمار ليحصلوا على نوع من الجريش، يؤكل إما نيئا وإما بعد طبخه في الماء والحليب أو مخيض الحليب. والثمار تؤكل ليس كغذاء فقط، ولكن لخصائصها الطبية، إذ أنها تنظف المعدة وتنقي الدم، وتعيد الحيوية والنشاط إلى الجسم، كما إن تناول كمية كبيرة من الثمار يدر الطمث عن النساء وقد يؤدي إلى الإجهاض.
الأوراق المهروسة أو المطحونة
كمادة لتنظيم الجسم أو الشعر، ويقال إن الشعر المغسول بهذه الأوراق يصبح ناعما ولامعا جدا. كما يستخدم مهروس الأوراق في عمل لبخات لعلاج المفاصل المتورمة والمؤلمة".
استخداماته في السعودية:
أما في السعودية فيقول عقيل ورفاقه في نبات السدير "إن الخلاصات المحضرة من قشوره وجذوره وساقه تستعمل علاجا في الحمى، واضطرا بات المعدة، والتهابات الحلق والقصبة الهوائية، كما تستعمل الأوراق لعلاج اضطرا بات الجلد والجروح".ويقول شاه ورفاقه إن الأهالي في السعودية يستعملون نبات الصدر في علاج الكثير من الإمراض منها استعمال القلف والثمار الطازجة في علاج الجروح والأمراض الجلدية. كما تستخدم الثمار في علاج الدسنتاريا وتستخدم الأوراق للتخلص من الديدان الحلقية.كانت أوراق الصدر تستخدم على نطاق واسع لغسل الشعر في السعودية وما زال بعض السيدات يفضلن غسل شعورهن بالسدر فهو يقضي على الشقرة أيضا وملمع للشعر. يقضي على القشرة
الصدر دواء ينظف المعدة وينقي الدم ويدر الطمث ويعالج اضطرا بات الجلد والجروح
استخداماته في الكويت:
ـ كان الآباء والأمهات يجمعون أوراق الصدر ثم يقومون بطحنها لاستعمالها في غسل الرأس، كما كانوا يجمعون أزهار السدرة ويقومون بتجفيفها وغليها مع الشاي، حيث تخفف الآلام العصبية وأوجاع الرأس. كما كان يؤخذ لحاء السدرة ويجفف لمدة سنة، ثم ينقع ويتخذ علاجا للامساك والبواسير، وضعف الدم وخفقان القلب.وكان الكويتيون قديما يتخذون من أشجار الصدر فيئا يستظلون به من قيظ الشمس، فيما كان أولادهم يقومون بصيد الطيور التي تكثر فوقها أيام الربيع، وكانت تستخدم أغصان الصدر كوقود في الشتاء، وتستخدم أوراقها علفا للدواجن والأغنام.
كما كانت المرأة تأخذ معها كمية من مسحوق أوراق السدر لدى ذهابها إلى البحر لغسل الملابس، ثم تغسل رأسها ورؤوس أولادها بالمسحوق، وقد سمعت من إحداهن إن الغسل بالسدر سنة أخذت عن السلف الصالح.
فوائد المستخرجة من ثمار السدر:
1- نبق أسود
نبات معروف من فصيلة البندقيات، وهو ثمر شجرة الصدر، عرف في الشرق العربي منذ أقدم العصور، وشجر النبق يعمر طويلا وأخشابه سريعة التلف، ولذلك تجفف وتعطن في الماء المالح قبل استعمالها.
*يحتوى على جلوكسيدات أنتراكينونية ومواد صمغية ولعاب نباتي ومواد عفصية وحمض كريزوفانيك.
*يستعمل لمعالجة الإمساك المزمن وما ينتج عنه من اضطرا بات كضعف الدم وخفقان القلب وآلام البطن، وذلك بشرب منقوع لحاء الأشجار التي يتجاوز عمرها 3 ـ 4 سنوات، وذلك بعد تجفيفـه وتخزينه لمدة سنة أو سنتين.
يعمل منقوع لحاء السدر من ملعقة كبيرة من اللحاء في نصف لتر ماء لمدة 12 ساعة ويشرب منه فنجان في الصباح وفنجان ثان في المساء.
عسل السدر:
السدر شجر معروف يعمر نحو مائة عام وثمر السدر يسمى النبقورد ذكر السدر في القرآن الكريم في آيات عديدة كقوله تعالى في سدر مخضود وقوله تعالى وشيء من سدر قليل والسد ر من النباتات المعمرة التي تستخدم في مجال الطب وغيره تشتهر المنطقة الجنوبية الغربية من المملكة عموماً بتوفر الغطاء النباتي، وتشتهر جبالها بغطائها النباتي الكثيف، وتعرف غاباتها بجمالها وكثافة أشجارها ووعورة تضاريسها. ويعد السدر من الأشجار المنتشرة بكثرة في المنطقة ويستفاد منه في إنتاج عسل السدر الذي يعتبر أجود أنواع العسل وأغلاها ثمناً.وهناك الكثير من الدول التي تقوم بإنتاج العسل ويبلغ إنتاج العالم من العسل سنوياً ما يزيد على مليون طن.ويقيَّم د. كروفت في كتابه (العسل والصحة) أنواع العسل في العالم:
العسل الأسترالي:يعتبر مستوى النظافة المتبعة في إنتاجه من أحسن المستويات حيث تتفق الطرق المستخدمة في إنتاجه.
العسل الروسي: ويمتاز بنوعية جيدة.
العسل المكسيكي: ما زالت طرق إنتاجه بدائية.
العسل الأمير كي: يمتاز بخلوه من حبوب الطلع حيث يُصفى العسل من هذه الحبوب وهي حبوب غير مرغوبة.
العسل الهنغاري: تشتهر هنغاريا بتصدير عسل الأكاسيا وتعتبر نوعية ونقاوة هذا العسل نوعية ممتازة.
العسل البري السعودي: أجريت دراسة مقارنه حديثة بين العسل السعودي والعسل المستورد قام بها الباحثون السعوديين أظهرت أن العسل السعودي يأتي في المرتبة الأولى على الأنواع الأخرى الهولندي والمصري والألماني والأمريكي.
فإذا كنت تسعى للاستفادة من العسل والحصول على الكثير من عناصره المغذية, ينصحك الباحثون في بتناول العسل الجبلي السعودي ذي اللون الداكن.
وأوضح هؤلاء أن هذا النوع من العسل يحتوي على الكثير من العناصر المضادة للأكسدة التي تضعف تأثير الجزيئات الضارة في الجسم المعروفة بالراديكالات الحرة التي تدمر المادة الو راثية وتعرض الإنسان للإصابة بالتهاب المفاصل والسكتات والسرطانات مقارنة مع أنواع العسل الفاتحة اللون.

السدر في المعاجم اللغوية:
ورد لسان العرب : السدر : شجر النبق ، واحدتها سدرة وجمعها : سدرات وسِدِرات وسِدَر وُسُدور ، والأخيرة نادرة . قال أبو حنيفة، قال ابن زياد: السدر من العضاة وهو لونان، فمنه عبري ومنه ضال، فأما العبري فما لا شوك فيه، إلاّ ما لا يضير، وأما الضال فهو ذو شوك، وللسدر ورقة عريضة مدورة، ونبق الضال صغار.
ورد في التهذيب: السدر : اسم جنس الواحدة سدرة والسدر من الشجر سدران : أحداهما بري لا ينتفع بثمره ، ولا يصلح ورقه للغسول وثمره عفص لا يسوغ في الحلق والعرب تسميه : الضال والسد ر الثاني ينبت على الماء وثمره النبق وورقه غسول يشبه شجر العناب له ورق كورقه غير أنّ ثمر العناب أحمر حلو والسد ر أصفر .
القاموس المحيط:
السدر : شجر النبق ، جمع سدرات وسِدِرات وسِدَر ، وسدرة المنتهى في السماء السابعة . ويقولون: سدر الشعر فانسدر : أي سدله فانسدل .والعلب: منبت الصدر ، جمع علوب .وأزبد السدر : نوّروالعتود : السدرة أو الطلحة أو الحولي من أولاد المعز جمع : اعتدى وعدّان ثمر السدر :
ورد في اللسان
النبق : ثمر السدر ، ويقولون : نَبِق و نِبق ونَبق والواحدة من جميع ذلك بالهاء ، قال الجوهري : نَبِقة و نَبِق ونَبِقات مثل كلمة وكلم و كلمات .
أنواع شجره :
ورد في اللسان أنّ من العرب من يسمي النبق : دَوماً ، وقال عمارة : الدوم العظام من الصدر .
وذكر صاحب اللسان أنّ الصدر الجبلي يسمى: الأشكل واحدتها أشكلة
نقول للحَرجَة الملتفة من الصدر غيض سدر ورهْط سدر، والعيص هو الصدر الملتف
الأصول، وقيل: الشجر الملتف النابت بعضه في أصول بعض ويكون من الأراك والسد ر
ويقولون:ن شجر الصدر يعمل منها السهام. ويقولون : سدرة فاردة أي انفردت دون سائر الصدر .
وفي مختار الصحاح الراضب : ضرب من الصدر .
ورد في الطبقات الكبرى
أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يغير لحيته بماء السدر ويأمر بتغيير الشعر مخالفةًً للأعاجم.
في معجم البلدان
أنّ النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تكسير أغصان
السدر والتنضب لأنها ذوات ظلال يسكن الناس دونها في الحر والبرد .
السدر في القرآن الكريم
وردت ( السدرة ) مفردة ً كانت أم جمعاً في القرآن الكريم في أربع آيات هي :
الآية من سبأ في قوله تعالى ( فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشىء من سدر قليل )
من سورة النجم في قوله تعالى : ( ولقد رآه نزلة ً أخرى عند سدرة المنتهى إذ يغشى السدرة ما يغشى )
والآية من سورة الواقعة في قوله تعالى : ( وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخضود 000)
السدرة شاهدة على الرسالة المحمدية :
روى صاحب الرياض النضرة: عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّ أبا بكر صحب النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان عشرة سنة وهما يريدان الشام في تجارة حتى نزلوا منزلاً فيه سدرة ، فقعد الرسول في ظلها ومضى أبو بكر إلى راهب يقال له : بحيرا ، فقال : من ذلك الذي في ظل السدرة ؟ فقال : محمد بن عبد الله ، قال : والله هذا نبي الله ما استظل تحتها أحد بعد عيسى بن مريم إلاّ محمد .
قطع السدر :
ورد في لسان العرب ، وفي النهاية في غريب الأثر
أنّ قطع السدر حرام ، وهذا إشارة للحديث الذي يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم : من قطع سدرة صوّب الله رأسه إلى النار . وقيل المراد سدر المدينة ليكون أنساً وظلاً للمهاجر إليها .
وقيل المراد : السدر الذي يكون في الفلاة يستظل به أبناء السبيل والحيوان أو في ملك إنسان فيتحامل إليه ظالم فيقطعه بغير حق ، وقيل هذا الحديث مضطرب وأهل العلم مجمعون على إباحة قطعه .
وورد في حلية الأولياء) أنّ علياً رضي الله عنه روى حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم : لعن الله قاطع السدر . وقال صاحب الحلية : هذا حديث غريب .
وورد في معجم الصحابة الحديث التالي : حدثنا عبد الله بن محمد ، حدثنا عباس بن محمد ، حدثنا يزيد بن هرون ، حدثنا أبو حاتم عن محمد بن سعيد الطائفي أخي المغيرة بن سعيد عن عبد الله بن أبي شديد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من قطع سدرة إلاّ من حدث بنى الله له بيتاً في النار .
السدر في حديث الإسراء
و في حديث الإسراء : ( 00 ثمّ رفعت إلى سدرة المنتهى ) سدرة المنتهى شجرة أقصى الجنّة إليها ينتهي علم الأولين والآخرين .وورد في التعاريف سدرة المنتهى عند البرزخية الكبرى التي ينتهي إليها سير الكمال والأعمال والعلوم ، وهي نهاية المراتب الأسمائية .وفي حلية الأولياء) عن أنس رضي الله تعالى عنه عن النبي ( ص) قال : يخرج من تحت سدرة المنتهى أربعة أنهار ، اثنان باطنان واثنان ظاهران ورأيت ورق الشجرة كآذان الفيلة . وهذا حديث صحيح مشهور .وورد كذلك في حلية الأولياء عن عبد الله بن مسعود قال : لمّا أسري برسول الله (ص) انتهى به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السابعة إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض فيقبض منها وإليه ينتهي .
السدرة منجاة من الهلاك
ورد في مجمع الأمثال في شرح قصة المثل : عند الصباح يحمد القوم السرى : أنّ أول من قال هذا المثل خالد بن الوليد لما بعث إليه أبوبكر رضي الله عنهما وهو باليمامة أن سر إلى العراق فأراد سلوك المفازة ، فقال له رافع : قد سلكتها في الجاهلية وهي خمس للإبل الواردة ولا أظنك تقدر عليها ، فاشترى مئة شارف فعطشها ثم سقاها ثم كمم أفواهها وقطع المفازة حتى إذا مضى يومان وخاف العطش نحرها واستخرج ما في بطونها من ماء ، ولما كان في الليلة الرابعة قال رافع : انظروا هل ترون سدراً عظاما ؟ فإن رأيتموها وإلاّ فهو الهلاك ، فنظر الناس فرأوا الصدر فأخبروه فكبّر وكبّر الناس .
السدر لغسل الميت
ورد في كتاب ( النهاية في غريب الأثر حديث النخعي : يوخف للميت سدر فيغسل به ، ويقال للإناء الذي يوخف فيه : ميخف .
وحول علاقة أشجار السدر بالموت أو الموتى فكانت تؤخذ أوراق شجرة السدر ويغسل بها الموتى، نظرا إلى رائحتها الطيبة.

المجهول
04-09-2004, 05:08 PM
تابع

لا هلاك مع السدر
ورد في مجمع الأمثال أنّ من أمثال العرب: لا هلك بواد خبر. أي بواد ذي شجر من النبق وغيره.
السدر في أشعار العرب
وردت كلمة ( سدرة ) مفردة ً كانت أم جمعاً في العديد من الأشعار، وغالباً ما كانت تذكر ضمن وصفهم لديار المحبوبة ، بل وأقسم بعضهم بها
قال ابن زيدون وقد كنّى عن أيام وصله مع ولاّدة بنت المستكفي بالسدرة :
يا جنّة الخلد أبدلنا بسدرتها والكوثر العذب زقوماً وغسلينا
وذكر جرير أنّ محبوبته كانت تقيم في موضع ذي سدر:
هل رام أم لم يرم ذو الصدر فالثلم ذاك الهوى منك لادان ولا أمم
وقد أقسم جميل بثينة ألاّ ينساها مادام نجم يضيء في السماء، وما أورقت أغصان على شجر السدر:
لمن الديار بقنة الحجر أقوين من حجج ومن دهـر
قفراً بمندفع النحانت من صفوى أولات الضال والسد ر
وكذلك أقسم مجنون ليلى ألاّ ينسى محبوبته ما غنت الورق على أشجار السدر :
وما لاح نجم في السنا وما بكت مطوّقةً شجواً على فنن السدر.
وشبه ابن المعتز الأحباب الراحلين بظباء السدر :
وكأنّ في الحداج يوم ترحلوا آرام سدر قد لبسن ظلالا
وسلام أبو نواس لصاحبته دائم ما دامت الحمائم تتمايل مع أغصان السدر :
وعليك السلام ما غنت الورق ومالت بها ذوائب سدر
والسد ر من لوازم الموت كما ذكر أبو العتاهية:
يا يوم يوم السدر والكافور يا يوم يوم الكفن المنشور
وفناء السدر نذير شؤم كما قال النابغة الجعدي مخاطباً أهل سبأ الذين أذاقوا الناس البأساء والعد ما
وبدّلوا السدر والأراك به الخمـ طأ وأضحى البنيان منهدما

ولأشجار السدر مكانة كبيرة عند العرب والمسلمين، فاخذوا منها الظل والعلاج واعتبروها مسكنا للجن وأقاموا تحتها الزار بالطبول والدفوف، وحبكوا حولها الحكايات الشعبية والقصص الأسطورية الباحث في الفنون الشعبية والتراث الكويتي القديم محمد علي الخرس
علاقة أشجار السدر بالجن يقول الخرس:
ـ كانت الفرق الشعبية قديما تقيم الاحتفالات حول أشجار السدر، وكان لكل فرقة سدرة خاصة بها، وكان الناس يتجمعون حول الطنبورة، وتقام تلك الحفلات لإطراب الجن باستخدام البخور وآلات الطرب الأفريقية (كينيا). وكانت هناك سدرة خاصة بفرقة «النوبان» وثانية بفرقة «الحبو ش» وثالثة بفرقة «الممباسة». والزار ـ على ما يقول الخرس ـ يعني الجن الذي يزور الإنسان، حيث يوجد الجن تحت أشجار السدر لأنها مقدسة لديهم.
وكان الناس قديما يبتعدون عن أشجار السدر ليلا، خصوصا القريبة منها إلى المقابر، كما كانوا يكرهون كسر غصونها أو التبول تحتها. أما في النهار فكانوا يعتقدون أن الجلوس تحتها يمنحهم الصبر وكتمان السر وقوة التحمل وقوة النظر.
أساطير حول السدر:
وعن أشهر الحكايات الشعبية التي صاغتها المخيلة الكويتية قديما حول السدرة يسرد الخرس قصة المرأة التي زوجت بنتها للسدرة قائلا:
ـ كانت امرأة تجلس مع صديقاتها ذات يوم تحت السدرة، فقالت: إذا حملت وأنجبت بنتا فسأزوجها لهذه السدرة، فمضت الأيام وحملت المرأة فعلا وأنجبت بنتا راحت تكبر إلى أن أصبحت عروسا، لكن الأم نسيت نذرها، فكانت تحلم كل ليلة بمن يخبرها قائلا: «خلي أمك توفي بالنذر، وألا حفرنا قبرك»، ولما قالت البنت لأمها قررت الأم الوفاء بالنذر، فزينت بنتها وأخذتها إلى شجرة السدر وتركتها هناك، وفي الليل خرج من الشجرة شاب جميل عرض عليها الزواج شريطة ألا تخبر أحدا من البشر وجرى الزواج، وتقول القصة أن أم الشاب كانت من الجن.
ويحكي الخرس قصة شعبية أخرى حول شجرة السدر قائلا:
إن ابن الملك كان ينام تحت سدرة من ثلاث سدرات، وكانت زوجة أبيه تأتيه كل ليلة وتحاول قتله، إلا أن رفيقه من الجن كان يخرج من السدرة كل ليلة ويتصدى لها وينقذ صديقه منها.

المجهول
04-09-2004, 05:10 PM
فوائد الزعفران

الزعفران من النباتات المكلفة في زراعته ماديا وفنيا لذا أصبح سعره باهظ الثمن وخصوصا الأنواع الفاخرة منه ... وللحصول مثلا على ( نصف كيلو غرام ) من الزعفران فإنه يتطلب زراعة ما لا يقل عن 70.000 زهرة ، كما أن تجفيفه يفقده الكثير من وزنه فـالخمسة وعشرين كيلو غرام منه يصبح بعد التجفيف مايقرب من خمسة كيلو غرامات فقط
والزعفران يستخدمه الكثير من الناس حيث يتم إضافته الى القهوة العربية وكذلك الشاي , كما يضاف الى بعض المأكولات والحلويات ليعطي لونا أصفرا ورائحة زكية .

ومن فوائد الزعفران أنه يعتبر مضاد للتشنج ويُدخل السرور على قلب من يشربه , منبه للأعصاب ، ومنشط ومدر للطمث ، وقد أُستخدم الزعفران منذ القدم في علاج كثير من الأمراض مثل النزلات المعوية ، والتخفيف من غازات المعدة وإضطراباتها ولعلاج السعال الديكي ونزلات البرد .

ويستخدم في العلاجات الدينية ككتابة الأوردة والآيات القرآنية بمداد من الزعفران وماء الورد جلبا للنفع والشفاء بإذن الله

كما يدخل الزعفران في بعض صناعة الأدوية الحديثة كتـلك المستعملة لطرد الديدان المعوية والأدوية المهدئة للحالات العصبية والنفسية والأدوية المستعملة لتنشيط الإفراز البولي و كذلك في بعض الأدوية المستخدمة لتنشيط القلب ...

والطب الحديث لا يعترف بأن الزعفران منشط جنسي وأن ما كان يُعتقد قديما هو غير صحيح

و تؤكد الأبحاث أيضا بأن الإكثار من تناول الزعفران يؤدي الى الشعور بالصداع وتنويم الحواس لذا ( ينصح بعدم الإكثار منه )

أجود أنواع الزعفران ذو الشعر الأحمر الذي ليس في أطرافه صفرة وأفضله الطري الحسن اللون , الزكي الرائحة , الغليظ الشعر


شراب الزعفران :
يوضع غرام واحد من الزعفران في لتر من الماء ويغلى ... وبعد تبريده يمكن إضافة قليل من ماء الورد والسكر إليه حسب الرغبة , ويشرب باردا .


بعطيك وصفه بيتوتيه :
- عند الشعور بالدوار يذوب الزعفران في قليل من الماء ويشم بعد ذلك.
- عند الشعور بالصداع يتم شم الزعفران المذاب بالماء مع قليل من المر.

المجهول
04-09-2004, 05:10 PM
لماذا لا يقع العنكبوت في شباكه الخاصة ؟؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن نتفحص أولا معجزة هندسة نسيج العنكبوت . فمن ناحية متانة الخيوط تعتبر الخصلات الحريرية التي تكون النسيج أقوى من الفولاذ ، ولا يفوقها قوة سوى الكوارتز المصهور ، ويتمدد الخيط الى خمسة أضعاف طوله قبل أن ينقطع .

في الواقع ، فإن هذا الخيط الصغير الذي يظهر أمام العين المجردة مصنوع بالطريقة نفسها التي يصنع بها كابل الفحم ، حيث يتكون من خيوط عدة متناهية في الصغر ملتفة حول بعضها ، وقد يبلغ سمك الخيط الواحد منها( 1 ) من مليون من الإنش . ومواد الصنع شائعة جدا ، حيث يوجد في هكتار واحد من أحد المقاطعات البريطانية مثلا ، اكثر من مليوني وربع عنكبوت . ولكل عنكبوت مغازل خاصة ، عادة يبلغ عدده ثلاثة . وهذه المغازل طبيعية موجودة اسفل البطن . ويوجد قرب كل مغزل فتحات غدة صغيرة تخرج منها المادة التي تكون الخيوط الحريرية ، وهي مادة تتشكل في غدد العنكبوت . واثناء هندسة النسيج ، يقوم العنكبوت بجمع الخيوط الثلاثة معا لتكوين خصلة قوية ومتينة .

تغزل العناكب التي تعيش خارج المنزل نوع من النسيج معروف باسم الفلك نسبة الى شكله الدائري ، وهو قطعة هندسية رائعة من الخطوط المتناسقة التي تظهر بشكل بهي جدا تحت أشعة الفجر الأولى . وأنثى العنكبوت هي التي تقوم بمهمة بناء النسيج . وتستخدم ضغط بطنها ، لتدفع الخيوط الحرارية خارج الغدد الست الموجودة في بطنها ، وتقوم بربط طرف الخيط الأول ، المعروف باسم الجسر ، بساق عشبة ما ، أو ورقة شجر . ثم تهبط الى الأرض مع الخصلة ، وهي مستمرة بعملية الحياكة ، ثم تنزل الى الأرض وتصعد إلى نقطة أخرى مرتفعة ، لتسحب الخيط بقوة ، وتربطه في مكانه جيدا باستخدام مادة لاصقة تخرج من إحدى غددها أيضا . فتقوم أولا بتثبيت خصلة ، بشكل أفقي دائما ، ثم تسقط خيطين حريرين في كل طرف من أطراف الخيط الأول ، وذلك لتكوين جسور أخرى اقل ارتفاعا من الأولى والتي ستصبح أساس شبكة العمل . ثم تقوم بغزل خيوط عدة داخل شبكة العمل هذه ، على أن تلتقي الخيوط جميعا في الوسط . وهنا يأتي العمل الذكي ، حيث تقوم بوضع المادة اللاصقة على الخيوط الخارجية من الشبكة فقط ، وعندما تنتهي كليا من صنع الشبكة تكمل عملية وضع الغراء في الداخل وعلى بعض المقاطع فقط بحيث تترك مكانا لها لتتحرك عليه بسهوله .

بعد إنجاز الشبكة ، تقوم العنكبوته بصنع عش صغير لها بالجوار ، وعادة ما تقوم بلف ورقة شجر وتضع لنفسها بالداخل سريرا مريحا من الحرير . لأنها بالطبع قد تنتظر طويلا قبل وصول ضحيتها الأولى .

واخيرا تقوم بوصل خيط انذار بين عشها والنسيج ، كي تشعر بأي اهتزاز قد يحدث على النسيج نتيجة سقوط أي حشرة عليه. وعند حدوث هذا الاهتزاز تسرع الى وسط النسيج لتعرف الشيء الذي ستتعامل معه . وبسبب الضعف الحاد في الرؤية عندها ستعتمد العنكبوته على حواسها الأخرى لتحديد صفات الفريسة . فإذا كانت ضخمة ومميتة تطلق سراحها من بعيد ، اما إذا كانت كبيرة ولا تؤكل ، كاليعسوب ، فستلفها بخيوط الحرير من بعيد أيضا ،باستخدام عضو متخصص آخر ، هو الغدة العنقودية الشكل . تجهد الحشرة الفريسة نفسها بمحاولة التخلص من الشرك ، بعد ذلك تبدأ العنكبوته بالتقدم نحوها عبر الخيوط الآمنة التي تركتها لنفسها دون مادة لاصقة ، وإذا صدف أن أخطأت مرة ووضعت أرجلها على المادة اللاصقة فإن جسمها سيفرز مادة كالزيت تعمل كمحلل كيميائي للغراء ، يساعدها على التحرر من جديد .

قد لا تحب العناكب ، لكن حين تفكر بقدرتها على تدمير الحشرات وتنظيف الأماكن الزراعية منها ، فلن تقلل من شأنها وقيمتها بعد اليوم .

المجهول
04-09-2004, 05:13 PM
أية أسرار تخفيها ألوان المخلوقات؟
آيفو دالدر ومايكل ليفي
الدافع إلى التلوين والتلون شيء طبيعي، وهو ليس شيئاً حزبياً، كما أنه أيضاً ليس شيئاً مقتصراً على الانتماء إلى طبقة الرئيسيات التي ينتمي إليها الإنسان. فالعالم كله ميدان للأصباغ والألوان. وريش العصفور الأزرق مشبع بالدهون ذات اللون الأزرق اللازوردي إلى درجة تدعو إلى التعجب من قدرته على الطيران، في حين أن لطائر الكاردينال الأحمر لون مثالي كأنه أحمر شفاه لا يمكن العثور عليه حتى في باريس. ويبدو وجه ذكر قرد الميمون "وطنياً"، بحواف خدود ذات لونين لامعين هما الأبيض والأزرق ويتخللهما خطم (أنف) أحمر أشبه بلون حبر تدوين الديون القومية. وتستعين الحيوانات بالألوان لإقناع الغير بأمر ما أو لثنيه عنه، للتميّز عن الحشد، للتماهي مع المحيط الصارخ، للاستعراض والتباهي بالشجاعة والقوة أو لإطلاق تحذير مفاده أنها ستكون سمّاً إذا تعرضت للافتراس. ولطالما كانت لعلماء التاريخ الطبيعي عيون كافية للحملقة في المشهد المعروض. وسعى الفنانون إلى التقاط كل تفاصيل الاختلاف الدقيق بين اللون التركوازي الذي يميز "الراقص المكسيكي" (حيوان رخوي) ولون التركواز في طائر "الكويتزال" المتألق. لكن العلماء بدأوا في الآونة الأخيرة فقط في استيعاب حجم الأمر كله وإدراك معنى ألوان الحيوانات.

ودأب العلماء على تحليل التركيب الكيميائي والفيزيائي الذي يشكل أساس معظم الألوان الاستثنائية في مملكة الحيوان، وعلى دحض -أو إعادة التفكير في- الافتراضات السابقة حول كيفية توليد بعض الدرجات اللونية المثيرة. وفي تقرير نشرته "دورية البيولوجيا التجريبية"، أطاح الدكتور "ريتشارد بروم" والدكتور "رودولفو توريس" بافتراض عمره قرن كامل ومفاده أن لحم قرد الميمون وريش طائر الزرياب الأزرق يبدوان بلون أزرق بسبب عملية بعثرة الضوء التي تلوّن السماء، كما أظهرا أن البنية الدقيقة لألياف الجلد والريش تضخم –ولا تبعثر- الأطوال الموجية الزرقاء من اللون.

ويستكشف بعض الباحثين آليات توليد الألوان الحمراء العميقة لطيور مثل الكاردينال الأحمر، والتحول اللوني لطائر الحسُّون الذي يتخذ ريشه لون الفلفل الأحمر في موسم ليتحول في الموسم التالي إلى اللون الأصفر. ويستقصي علماء الأساس البنيوي للدرجات اللونية التقزحية (أي التلون الذي يحدث على فقاعات الصابون) التي تجعل مخلوقات كالطائر الطنان أو الخنفساء السوداء، تبدو بلون أرجواني وميضي معدني عندما يُنظر إليها من زاوية، وبلون أخضر أو أسود لدى النظر من زاوية أخرى. وما زال هناك آخرون يسبرون أغوار غياب اللون، وهو التحدي الهندسي الذي يجعل حيواناً ما شفافاً تماماً، مع احتفاظه بمعدة قادرة على هضم طعام العشاء. ويكتشف العلماء الترابطات الدقيقة بين الإضاءة في محيط حيوان ما والألوان التي يكتسي بها جسمه.

ويقول "جيفري هيل" أستاذ البيولوجيا في جامعة "أوبيرن" إن "بعض الألوان تكون أكثر وفرة في بيئة ضوئية معينة... فالضوء فوق أعلى الغابة المطيرة له خصائص طيفية مختلفة عن الضوء في حقل مفتوح". وتعيش الطيور المدارية الأكثر تألقاً في الجزء الأعلى من "خيمة" الغابة المطيرة حيث تستحم في وفرة من الضوء الكامل الطيف وتُظهر نفسها في حالة الخداع البصري الأمثل. لكن هناك طيوراً كثيفة الريش كطائر الماناكين تستغل أشعة الشمس التي تنفذ عبر المستويات الأدنى من الغابة لتقدم عروض تزاوج راقصة بهلوانية تومِض فيها الألوان الزاهية بالتناوب ثم تنطفئ تحت الضوء المنتشر لتكون أشبه براقصين تحت كرة أضواء صالة الديسكو.

وخلافاً للافتراضات السابقة، وجد الباحثون أن الكثير من المخلوقات الأشد زرقة في الطبيعة قد نشأت في أعماق الغابات وليس في المواطن المكشوفة المفتوحة. ويقول الدكتور "ريتشاد بروم" الأستاذ في جامعة ييل إن هناك "نظرية تقول إن عليك استخدام الإشارة في الضوء المتوفر، وإنه لا وجود لمقدار كبير من الضوء الأزرق داخل الغابة... وهذه النظرية تتنبأ بأنك "إذا أردت أن تكون مميزاً وواضحاً في الغابة، فعليك أن تكون برتقالي اللون".

فمن أين تأتي الألوان الزرقاء في الغابة؟ يشير بحث حديث إلى أن الكثير من الحيوانات تتصف بحساسية بصرية لكل شيء خارج نطاق موطنها المعتاد. فبيئة الغابة ملونة بالبني والأصفر والأخضر وأحياناً بالبرتقالي. و"الألوان الزرقاء والألوان فوق البنفسجية نادرة بين ألوان الخلفية"، على حد قول "بروم"، "ولذا إذا اكتسيتَ بهذه الألوان فإنك تتميز على نحو صارخ".

ويقدّر العلماء غنى لوحة الإحساس اللوني لدى الحيوان بالنظر إلى تنوع وكثافة المخاريط التي تستجيب للّون، وفي العين البشرية 3 نماذج منها: واحد حساس للجزء الأحمر من الطيف الضوئي، وآخر حساس للجزء الأخضر وثالث حساس للجزء الأزرق. ويؤدي ذلك إلى ما يسمى بالرؤية الثلاثية الألوان. ولدى الطيور نوع رابع مضبوط للإحساس بالضوء فوق البنفسجي، وهو ما لا يعني فقط قدرتها على الرؤية بأجزاء من الطيف الكهرطيسي الذي لا نراه نحن، بل أيضاً إن عدد التركيبات اللونية لديها أكثر بكثير. وتكون كثافة الخلية المخروطية في عيون الطيور أكبر بنحو 5 مرات مما هي في عيوننا. ولعل جائزة الأوسكار في براعة الرؤية الفائقة هي من نصيب نوع من القريدس (عائلة Manta Shrimp) القشري الصغير الذي يستوطن الحيود المرجانية، وهو من عائلة مدهشة بكل المقاييس، حيث يمكن لنوع "القريدس الطاووسي" أن يمتص مقداراً من الألوان يعادل مقدار ما يطلقه منها.

ويشكل عمى الألوان النسبي لدينا نحن البشر إرثاً آل إلينا لأننا من الثدييات. وبدأ نظام الرؤية لدى الفقاريات بالنشوء قبل مئات الملايين من السنين، وتحسن تدريجياً لدى المخلوقات النهارية (الزواحف والأسماك وكل الطيور تقريباً). لكن الثدييات طوّرت في عهد الديناصورات الطويل استراتيجية ليلية وفقدت كثيراً من حدة بصرها. وفي وقت قريب نسبياً، استعادت معظم رئيسيات العالم القديم رؤيتها الثلاثية اللون، على حد قول الدكتور "هيل".

ويستكشف الباحثون صنفاً من الألوان البنيوية في طبيعتها، وهي نتيجة لقيام الطبقة الخارجية من جسم الحيوان بعملية عكس أو كسر أو ثني موجات الضوء لخلق مظهر خادع وحيوي. ومن أنواع التركيب اللوني، هناك التقزّح الذي يُرى على عنق الطائر الطنان أو حراشف سمك السلمون المرقط، وهي عملية تسمّى بالبعثرة المترابطة. وتكون البنية الجزيئية للريش والحراشف مرتبة بشكل بلوري يفكك أشعة الضوء القادم إلى مجموعة مرتبة من الألوان، ثم تلتقط العين نطاقات موجات هذه الألوان وهي دائمة التغير اعتماداً على زاوية النظر إليها. وهناك نوع آخر من اللون البنيوي، وهو ينتج من بعثرة الضوء غير المترابطة. وتشكل السماء مثالاً متجدداً لهذا النوع من البعثرة حيث يسقط ضوء الشمس وطيفه الكامل على الغلاف الجوي، فيعترض جزيء ما سبيل الضوء الأزرق ذي الموجة القصيرة جداً فيبعثره في أنحاء السماء. والنقط الزرقاء الصغيرة على أجسام حيوانات معينة ليست ناجمة عن تقزّح ولا عن صِبْغ غريب، ونسب العلماء "عملية الإلغاء" هذه إلى ظاهرة البعثرة أيضاً. وللتحقق من صحة النظرية، فحصت "بروم" و"توريس" تحت المجهر الإليكتروني خزعات من نسيج ثدييات زرقاء الجلد، ووجدا أن ألياف بروتين الكولاجين أكثر تنظيماً بكثير مما هي في الجلد العادي، فهي متماثلة الحجم ومفصولة بمسافات متساوية.

وهكذا تتضخم الموجات الضوئية الزرقاء وتتبعثر الموجات الأخرى وتلغي بعضها بعضاً. ومهما يكن الاتجاه الذي تنظر فيه إلى الجلد، فإنك سترى اللون الأزرق العميق نفسه. وقرر العلماء أن هذا الشكل المكتشف حديثاً من التلون البنيوي هو أساس درجات الزرقة في المخلوقات اللازوردية، ومنها العصفور الأزرق والفراشات الزرقاء. على رغم ذلك، وجد العلماء على الأقل حالة واحدة بيولوجية تتشكل على غرار تشكل زرقة السماء، فتبين أن العيون الزرقاء هي نتيجة لظاهرة تبعثر الضوء.

المجهول
04-09-2004, 05:15 PM
الفـوائد الطــــبية للصـــــلاة
هذه بعد الاكتشافات التى تأكد لنا كل يوم ان الله سبحانه وتعالى لم يفرض لنا شىء قط الا وتبينا فائدته العظيمة بعد حين .. وصدق الله تعالى فى محكم التنزيل حيث بين اننا :

((( ولتعلمن نبأه بعد حين )))

شفاء للنفس والبدن

يحكي محمد منصور من بيروت قصته مع الصلاة:
" كنت أعمل في مطعم سياحي يرتقي ربوة خضراء تطل على البحر مباشرة، وذلك قبل الحرب التي أطاحت بخيرات بلادي، كانت ظروف عملي تحتم علي أن أنام طـوال النهار لأظل مستيقظا في الليل، وكان صاحب المطعم يحبني كثيرا ويثق في، ومع الوقت ترك لي الإدارة تماما وتفرغ هو لأشغاله الأخرى، وكان هذا على حساب صحتي، فلم أكن أترك فنجان القهوة والسيجارة كي أظل متيقظا طوال الليل"
" وفي إحدى الليالي لم يكن لدينا رواد كثيرون وانتهى العمل قبل الفجر، وكان هذا حدثا فريدا في تلك الأيام، أنهينا العمل وأغلقت المطعم، وركبت سيارتي عائدا إلى البيت، وفي طريق عودتي توقفت قليلا لأتأمل منظر البحر البديع تحت ضوء القمـر، وطال تأملي رغم شدة البرد، ملأت عيني بمنظر النجوم المتلألأة، ورأيت شهابا يثقب السماء فتذكرت حكايات أبي لنا عن تلك الشهب التي يعاقب الله بها الشياطين التي تسترق السمع إلى أخبار السماء، دق قلبي بعنف وأنا أتذكر أبي ذلك الرجل الطيب ذو الأحلام البسيطة، تذكرته وهو يصلي في تواضع وخشوع، وسالت دمعة من عيني وأنا أتذكـر يوم مات كيف أوصاني بالصلاة وقال لي أنها كانت آخر وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه قبل موته "
" رحت أبحث عن مسجد وأنا لا أدري هل صلى الناس الفجر أم لم يصلوا بعد، وأخيرا وجدت مسجدا صغيرا، فدخلت بسرعة فرأيت رجلا واحدا يصلي بمفرده، كان يقرأ القرآن بصوت جميل ،وأسرعت لأدخل معه في الصلاة، وتذكرت فجأة أني لست متوضئا، بل لابد أن أغتسل فذنوبي كثيرة وأنا الآن في حكم من يدخل الإسلام من جديد، الماء بارد جدا ولكني تحملت، وشعرت بعد خروجي وكأني مولود من جديد، لحقت بالشيخ وأتممت صلاتي بعده، وتحادثنا طويلا بعد الصلاة، وعاهدته ألا أنقطع عن الصلاة معه بالمسجد بإذن الله"
" غبت عن عملي لفترة، كنت فيها أنام مبكرا وأصحو لصلاة الفجر مع الشيخ، ونجلس لنقرأ القرآن حتى شروق الشمس، وجاءني صاحب المطعم وأخبرته أني لن أستطيع العمل معه مرة أخرى في مكان يقدم الخمر وترتكب فيه كل أنواع المعاصي، خرج الرجل يضرب كفا بكف وهو يظن أن شيئا قد أصاب عقلي "
" أفاض الله علي من فضله وعمني الهدوء والطمأنينة واستعدت صحتي، وبدأت في البحث عن عمل يتوافق مع حياتي الجديدة، ووفقني الله في أعمال تجارة المواد الغذائية، ورزقني الله بزوجة كريمة ارتدت الحجاب بقناعة تامة، وجعلت من بيتنا مرفأ ينعم بالهدوء والسكينة والرحمة، لكم أتمنى لو يعلم جميع المسلمين قيمة تنظيم حياتهم وضبطها على النحو الذي أراده الله تعالى وكما تحدده مواقيت الصلاة، لقد أعادتني الصلاة إلى الحياة بعد أن كنت شبحا هلاميا يتوهم أنه يحيا "

وقاية من الدوالي
مرض دوالي الساقين عبارة عن خلل شائع في أوردة الساقين، يتمثل في ظهور أوردة غليظة ومتعرجة وممتلئة بالدماء المتغيرة اللون على طول الطرفين السفليين، وهو مرض يصيب نسبة ليست بضئيلة من البشر، بين عشرة إلى عشرين بالمائة من مجموع سكان العالم، وفي بحث علمي حديث تم إثبات علاقة وطيدة بين أداء الصلاة وبين الوقاية من مرض دوالي الساقين.
يقول الدكتور " توفيق علوان" الأستاذ بكلية طب الإسكندرية: بالملاحظة الدقيقة لحركات الصلاة، وجد أنها تتميز بقدر عجيب من الانسيابية والانسجام والتعاون بين قيام وركوع وسجود وجلوس بين السجدتين، وبالقياس العلمي الدقيق للضغط الواقع على جدران الوريد الصافن عند مفصل الكعب كان الانخفاض الهائل الذي يحدث لهذا الضغط أثناء الركوع يصل للنصف تقريبا.
أما حال السجود فقد وجد أن متوسط الضغط قد أصبح ضئيلا جدا، وبالطبع فإن هذا الانخفاض ليس إلا راحة تامة للوريد الصارخ من قسوة الضغط عليه طوال فترات الوقوف. إن وضع السجود يجعل الدورة الدموية بأكملها تعمل في ذات الاتجاه الذي تعمل به الجاذبية الأرضية، فإذا بالدماء التي طالما قاست في التسلق المرير من أخمص القدمين إلى عضلة القلب نجدها قد تدفقت منسكبة في سلاسة ويسر من أعلى إلى أسفل، وهذه العملية تخفف كثيرا من الضغط الوريدي على ظاهر القدم من حوالي (100 - 120 سم/ماء) حال الوقوف إلى
(1.33 سم/ ماء) عند السجود، وبالتالي تنخفض احتمالات إصابة الإنسان بمرض الدوالي الذي يندر فعلا أن يصيب من يلتزم بأداء فرائض الصلاة ونوافلها بشكل منتظم وصحيح.

الصلاة وتقوية العظام

تمر العظام في جسم الإنسان بمرحلتين متعاقبتين باستمرار، مرحلة البناء تليها مرحلة الهدم ثم البناء وهكذا باستمرار، فإذا ما كان الإنسان في طور النمو والشباب يكون البناء أكثر فتزداد العظام طولا وقوة، وبعد مرحلة النضوج ومع تقدم العمر يتفوق الهدم وتأخذ كمية العظام في التناقص، وتصبح أكثر قابلية للكسر، كما يتقوس العمود الفقري بسبب انهيارات الفقرات ونقص طولها ومتانتها.
ويرجع نشاط العظام وقوتها بشكل عام إلى قوى الضغط والجذب التي تمارسها العضلات وأوتارها أثناء انقباضها وانبسا طها، حيث إن هذه العضلات والأوتار ملتصقة وملتحمة بالعظام.
وقد ثبت مؤخرا أنه يوجد داخل العظم تيار كهربي ذو قطبين مختلفين يؤثر في توزيع وظائف خلايا العظم حسب اختصاصها، خلايا بناء أو خلايا هدم، كما يحدد بشكـل كبير أوجه نشاط هذه الخلايا، وأثبتت التجارب أن في حالة الخمول والراحة يقل هذا التيار الكهربي مما يفقد العظام موادها المكونة لها فتصبح رقيقة ضعيفة، وحتى في السفر إلى الفضاء أثبتت التجارب أنه في الغياب التام للجاذبية تضعف العضلات وترق العظام نتيجة عدم مقاومتها لعبء الجاذبية الأرضية.
من هذا نستنتج أن الراحة التامة تصيب العظام بضمور عام، ذلك أن فقدان الحركة يؤدي إلى نشاط الخلايا الهدامة وضعف في خلايا البناء، مما يؤدي إلى نقص المادة العظمية.
وهنا يأتي سؤال: هل يمكن أن تمر بالمسلم أيام فيها راحة متصلة وخمول طويل لجسمه ؟ وهل يمكن أن يتوقف ذلك التيار الكهربي المجدد لنشاط العظام في جسده ؟
إن أداء سبع عشرة ركعة يوميا هي فرائض الصلاة، وعدد أكثر من هذا هي النوافل لا يمكن إلا أن يجعل الإنسان ملتزما بأداء حركي جسمي لا يقل زمنه عن ساعتين يوميا، وهكذا وطيلة حياة المسلم لأنه لا يترك الصلاة أبدا فإنها تكون سببا في تقويـة عظامه وجعلها متينة سليمة، وهذا يفسر ما نلاحظه في المجتمعات المحافظة على الصلاة - كما في الريف المصري مثلا - من انعدام التقوس الظهري تقريبا والذي يحدث مع تقدم العمر ، كما يفسر أيضا تميز أهل الإسلام الملتزمين بتعاليم دينهم صحيـا وبدنيا بشكل عام، وفي الفتوحات الإسلامية على مدار التاريخ والبطولات النادرة والقوة البدنية التي امتاز بها فرسان الإسلام ما يغني عن الحديث، ولن يعرف غير المسلم قيمة الصلاة إلا حيـن يصلي ويقف بين يدي الله خاشعا متواضعا يعترف له بالوحدانية ويعرف له فضله وعظمته، فتسري في قلبه وأوصاله طاقة نورانية تدفع العبد دائما للأمام على صراط الله المستقيم [ الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، إياك نعبد وإياك نستعين، اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين]

الصلاة كعلاج نفسي

تساعد الصلاة الخاشعة على تهدئة النفس وإزالة التوتر لأسباب كثيرة، أهمها شعور الإنسان بضآلته وبالتالي ضآلة كل مشكلاته أمام قدرة وعظمة الخالق المدبر لهذا الكون الفسيح، فيخرج المسلم من صلاته وقد ألقى كل ما في جعبته من مشكلات وهموم، وترك علاجها وتصريفها إلى الرب الرحيم، وكذلك تؤدي الصلاة إلى إزالة التوتر بسبب عملية تغيير الحركة المستمر فيها، ومن المعلوم أن هذا التغيير الحركي يحدث استرخاء فسيولوجيا هاما في الجسم، وقد أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم أي مسلم تنتابه حالة من الغضب، كما ثبت علميا أن للصلاة تأثيرا مباشرا على الجهاز العصبي، إذ أنها تهدئ من ثورته وتحافظ على اتزانه، كما تعتبر علاجا ناجعا للأرق الناتج عن الاضطراب العصبي.
ويقول الدكتور " توماس هايسلوب " : "إ ن من أهم مقومات النوم التي عرفتها في خلال سنين طويلة من الخبرة والبحث الصلاة، وأنا ألقي هذا القول بوصفي طبيبا، فإن الصلاة هي أهم وسيلة عرفها الإنسان تبث الطمأنينة في نفسه والهدوء في أعصابه."
أما الدكتور " إليكسيس كارليل" الحائز على جائزة نوبل في الطب فيقول عن الصلاة: " إنها تحدث نشاطا عجيبا في أجهزة الجسم وأعضائه ، بل هي أعظم مولد للنشاط عرف إلى يومنا هذا، وقد رأيت كثيرا من المرضى الذين أخفقت العقاقير في علاجهم كيف تدخلت الصلاة فأبرأتهم تماما من عللهم، إن الصلاة كمعدن الراديوم مصدر للإشعاع ومولد ذاتي للنشاط، ولقد شاهدت تأثير الصلاة في مداواة أمراض مختلفة مثل التدرن البريتوني والتهاب العظام والجروح المتقيحة والسرطان وغيره "
أيضا يعمل ترتيل القرآن الكريم في الصلاة حسب قواعد التجويد على تنظيم التنفس خلال تعاقب الشهيق والزفير، وهذا يؤدي بدوره إلى تخفيف التوتر بدرجة كبيرة، كما أن حركة عضلات الفم المصاحبة للترتيل تقلل من الشعور بالإرهاق وتكسب العقل نشاطا وحيوية كما ثبت في بعض الأبحاث الطبية الحديثة.
وللسجود دور عميق في إزالة القلق من نفس المسلم، حيث يشعر فيه بفيض من السكينة يغمره وطوفان من نور اليقين والتوحيد. وكثير من الناس في اليابان يخرون ساجدين بمجرد شعورهم بالإرهاق أو الضيق والاكتئاب دون أن يعرفوا أن هذا الفعل ركـن من أركان صلاة المسلمين.

المجهول
04-09-2004, 05:16 PM
تابع
تحكي لنا السيدة الفلبينية "جميلة لاما" قصتها مع الصلاة:
" لـم أكن أعرف لحياتي معنى ولا هدفا، سؤال ظل يطاردني ويصيبني بالرعب كل حيـن: لماذا أحيا ؟ وما آخر هذه الرواية الهزلية ؟ كان كل شيء من حولي يوحي بالسخف واللا معقول، فقد نشأت في أسرة كاثوليكية تعهدتني بتعليمي هذا المذهب بصرامة بالغة، وكانوا يحلمون أن أكون إحدى العاملات في مجال التبشير بهذا المذهب على مستوى العالم، وكنت في داخلي على يقين أن هذا أبدا لن يحدث.
" كنت أستيقظ كل يوم عند الفجر، شئ ما يحدثني أن أصلي كي أخرج من الضيق الشديد والاكتئاب الذي كان يلازمني في هذا الوقت ، وكان ذلك يحدث أيضا عند الغروب، وفعلا أخذت أصلي على الطريقة النصرانية، فهي الطريقة الوحيدة التي أعرفها، إلا أن إحساسي بالفراغ الروحي ظل يطاردني ويسيطر علي رغم صلواتي المتتابعة "
" كنت متعطشة لشيء آخر لم تكن لدي أي صورة واضحة عنه، كانت الدموع تنهمر من عيني كثيرا، وكنت أدعو الله أن يمنحني النور والبصيرة والصبر، وازددت هما وقلقا، وراح الفراغ يطاردني والحيرة تتملك حياتي بما فاض تماما عن قدرتي على الاستيعاب "
وتكمل جميلة: " وفي أحد الأيام ومع ازدياد حالة التوتر أحسست برغبة قوية تدفعني للبحث عن مكان للصلاة لا صور فيه، وبحثت عن ذلك المكان طويلا حتى وجدته أخيرا، مسجد صغير جميل في أطراف بلدتنا بين المروج الخضراء في وسط حقول الأرز، لأول وهلة عندما وضعت قدمي على أعتابه دق قلبي بعنف وانشرح صدري وأيقنت أنه المكان الذي حدثتني نفسي طويلا للبحث عنه "
وتكمل جميلة قصتها: " وعلمتني إحدى المسلمات كيف أتوضأ وكيف أصلي لله الواحد القهار، وشاركت المسلمين الصلاة لأول مرة في حياتي، وعندما بدأت الصلاة غمرتني السكينة ولفتني الطمأنينة كما لم يحدث لي من قبل، وعندما سجدت لله مع جموع المصلين فاضت روحي بسعادة لا حدود لها، لقد شعرت أني سأطير فرحا بعثوري على هذه الصلاة"
وفي النهاية تقول جميلة:
" الصلاة، هي تماما ما كنت أتعطش له، لقد أصبحت صديقتي المحببة، ورفيقتي الدائمة التي أتخلص معها من كل ضيق ومن أية معاناة، لقد ودعت الاكتئاب إلى الأبد فلم يعد له أي معنى في حياتي بعد أن هداني الله جل وعلا للإسلام وأكرمني بحب الصلاة، ولا أجد ما أقول تعليقا على هذا سوى: الحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني الله"

فوائد طبية أخرى
ومن فوائد الصلاة أنها تقوي عضلات البطن لأنها تمنع تراكم الدهون التي تؤدي إلى البدانة و الترهل، فتمنع تشوهات الجسم وتزيد من رشاقته. والصلاة بحركاتها المتعددة تزيد من حركة الأمعاء فتقلل من حالات الإمساك وتقي منه، وتقوي كذلك من إفراز المرارة.
وضع الركوع والسجود وما يحدث فيه من ضغط على أطراف أصابع القدمين يؤدي إلى تقليل الضغط على الدماغ، وذلك كأثر تدليك أصابع الأقدام تماما، مما يشعر بالاسترخاء والهدوء. والسجود الطويل يؤدي إلى عودة ضغط الدم إلى معدلاته الطبيعية في الجسم كله، ويعمل على تدفق الدم إلى كل أجهزة الجسم.

المجهول
04-09-2004, 05:17 PM
الداء والدواء في الذباب
قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء ) أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد .. وقوله : ( إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ) رواه أحمد وابن ماجه
من معجزاته الطبية صلى الله عليه وسلم التي يجب أن يسجلها له تاريخ الطب بأحرف ذهبية ذكره لعامل المرض وعامل الشفاء محمولين على جناحى الذبابة قبل اكتشافهما بأربعة عشر قرنا .. وذكره لتطهير الماء إذا وقع الذباب فيه وتلوث بالجراثيم المرضية الموجودة في أحد جناحيه نغمس الذبابة في الماء لإدخال عامل الشفاء الذي يوجد في الجناح الآخر الأمر الذي يؤدي إلى إبادة الجراثيم المرضية الموجودة بالماء وقد أثبت التجارب العلمية الحديثة الأسرار الغامضة التي في هذا الحديث .. أن هناك خاصية في أحد جناحي الذباب هي أنه يحول البكتريا إلى ناحية .. وعلى هذا فإذا سقط الذباب في شراب أو طعام وألقى الجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب أو الطعام .. فإن أقرب مبيد لتلك الجراثيم وأول واحد منها هو مبيد البكتريا يحمله الذباب في جوفه قريبا من أحد جناحيه فإذا كان هناك داء فدواؤه قريب منه .. ولذا فإن غمس الذباب كله وطرحه كاف لقتل الجراثيم التي كانت عالقة به وكاف في إبطال عملها كما أنه قد ثبت علميا أن الذباب يفرز جسيمات صغيرة من نوع الإنزيم تسمى باكتر يوفاج أي مفترسة الجراثيم وهذه المفترسة للجراثيم الباكتر يوفاج أو عامل الشفاء صغيرة الحجم يقدر طولها بــ 20 : 25 ميلي ميكرون فإذا وقعت الذبابة في الطعام أو الشراب وجب أن تغمس فيه كي تخرج تلك الأجسام الضدية فتبيد الجراثيم التي تنقلها من هنا فالعلم قد حقق ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بصورة إعجازية لمن يرفض الحديث وقد كتب الدكتور أمين رضا أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة الإسكندرية بحثا عن حديث الذبابة أكد فيه أن المراجع الطبية القديمة فيها وصفات طبية لأمراض مختلفة باستعمال الذباب . وفي العصر الحديث صرح الجراحون الذين عاشوا في السنوات العشر التي سبقت اكتشاف مركبات السلفا .. أي في الثلاثينيات من القرن الحالي بأنهم قد رأوا بأعينهم علاج الكسور المضاعفة والقرحات المزمنة بالذباب . ومن هنا يتجلى أن العلم في تطوره قد أثبت في نظرياته العلمية موافقته وتأكيده على مضمون الحديث الشريف مما يعد إعجازا علميا قد سبق به العلماء الآن

المصدر " الإعجاز العلمى في الإسلام والسنة النبوية " محمد كامل عبد الصمد

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليَغمسه كله ، ثم ليطرحه ، فإن في إحدى جناحيه داء و في الآخر شفاء " و في رواية بلفظ " شراب أحدكم " . و وقع في حديث أبي سعيد عند النسائي و ابن ماجة و ابن حبان و صححه " إذا وقع في الطعام " و التعبير بالإناء أشمل.
قوله " فليغمسه كله " أمر إرشاد لمقابلة الداء بالدواء .
قوله " ثم ليطرحه " أي ثم ليرميه .
فقد أخرج البزار بسند رجاله ثقات أن أنس بن مالك رضي الله عنه وقع ذباب في إنائه فقال بإصبعه فغَمَسه في ذلك الإناء ثم قال : بسم الله و قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرهم أن يفعلوا ذلك .
ورد النص في الذباب فلا يقاس عليه غيره من الحشرات و خاصة فقد بين سبب ذلك بأن في أحد جناحيه داء و في الآخر شفاء ، و هذا المعنى لا يوجد في غيره .
قال الخطابي : تكلَّم في هذا الحديث من لا خَلاَق له فقال : كيف يجتمع الشفاء و الداء في جناحي الذباب ؟ و هذا سؤال جاهل أو متجاهل ، فإن كثيراً من الحيوان قد جمع الصفات المتضادة ، وقد ألف الله بينها و قهرها على الاجتماع ، و إن الذي ألهم النحلة اتخاذ البيت العجيب الصنعة للتعسيل فيه ، و ألهم النملة أن تدخر قوتها إلى أوان حاجتها ، و أن تكسر الحبة نصفين لئلا تستنبت ؛ لقادر على إلهام الذبابة أن تقدم جناحاً و تؤخِّر أخرى ...
قال ابن الجوزي : ما نقل عن هذا القائل ليس بعجيب ، فإن النحلة تعسل من أعلاها وتلقي السم من أسفلها ، و الحية القاتل سمُّها تدخل لحومها في الترياق الذي يعالج به السم ، و الذبابة تسحق مع الإثمد لجلاء البصر . و ذكر بعض حُذَّاق الأطباء أن في الذباب قوة سُمِّيَّة يدل عليها الورم والحكة العارضة عن لسعه و هي بمنزلة السلاح له ، فإذا سقط الذباب في ما يؤذيه تلقَّاه بسلاحه ، فأمر الشارع أن يقابل تلك السُمِّيَّة بما أودعه الله تعالى في الجناح الآخر من الشفاء ، فتتقابل المادتان فيزول الضرر بإذن الله تعالى [ فتح الباري : 10 / 252 ] .
وقد لاحظ الأقدمون بالتجربة أن دَلك موضع لدغ الزُّنبور أو العقرب بالذباب ينفع منه نفعاً بيناً . و لوحظ على جرحى الحرب العالمية من الجنود أن جراحهم أسرع شفاء والتئاماً من الضباط الذين يُعنى بهم مزيد عناية في المستشفيات ، لأن الجنود يتداوون في الميدان فيتعرضون لوقوع الذباب على جراحاتهم ...
ومنذ سنة 1922 نشر الدكتور بيريل بعد دراسة مسهبة لأسباب جائحات الهيضة ( الكوليرا ) في الهند وجود كائنات دقيقة تغزو الجراثيم و تلتهمها ، و تدعى : ملتهمات الجراثيم " بكتريوفاج " و أثبت بيريل أن البكتريوفاج هو العامل الأساسي في إطفاء جوائح الهيضة ، و أنه يوجد في براز الناقهين من المرض المذكور ، و أن الذباب ينقله من البراز إلى آبار ماء الشرب فيشربه الأهلون ، و تبدأ جذوة جائحة الهيضة بالانطفاء .
كما تأكد عام 1928 حين أطعم الأستاذ بيريل ذاب البيوت فروع جراثيم ممرضة فاختفى أثرها بعد حين ، و ماتت كلها من جرَّاء وجود ملتهم الجراثيم ، شأن الذباب الكبير في مكافحة الأمراض الجرثومية التي قد ينقلها هو بنفسه ، و عرف أنه إذا هيئ خلاصة من الذباب في مصل فزيولوجي ، فإن هذه الخلاصة تحتوي على ملتهمات أربعة أنواع على الأقل من الجراثيم الممرضة [ السنّة المطهرة و التحديات ] .
والجدير بالذكر أن الأستاذ الألماني بريفلد من جامعة هال وجد أن الذبابة المنزلية مصابة بطفيلي من جنس الفطريات سماه " أمبوزاموسكي " و هذا الطفيلي يقضي حياته في الطبقة الدهنية الموجودة داخل بطن الذبابة ... و قد أيد العلماء المُحدَثون ما اكتشفه بريفلد و بيَّنوا خصائص هذا الفطر الذي يعيش على بطن الذبابة .
ففي سنة 1945 أعلن أستاذ الفطريات لانجيرون أن الخلايا التي يعيش فيها هذا الفطر فيها خميرة قوية تذيب أجزاء الحشرة الحاملة للمرض .
وفي سنة 1947 عزل موفيتش مضادات حيوية من مزرعة للفطريات تعيش على جيم الذبابة ، و وجدها ذات مفعول قوي على جراثيم غرام سلبي كجراثيم الزحار و التفوئيد . و في نفس السنة تمكَّن العالمان الإنجليزيان آرنشتين و كوك و العالم السويسري رو ليوس من عزل مادة سموها جافاسين من الفطور التي تعيش على الذباب ، و تبين لهم أن هذه المادة مضادة حيوية تقتل جراثيم مختلفة من غرام سلبي و غرام إيجابي .
وفي سنة 1948 تمكن بريان و كورتيس و هيمنغ و جيفيرس من بريطانيا من عزل مضادة حيوية أخرى سموها كلوتيزين من الفطريات التي تعيش في الذباب ، و هي تؤثر في جراثيم غرام سلبي كالتفوئيد و الزحار .
وفي سنة 1949 تمكن العالمان الإنكليزيان كومسي و فارمر و السويسريون جرمان و روث و إثلنجر و بلانتز من عزل صادَّة ( مضادة حيوية ) أخرى من فطر ينتمي غلى فصيلة الفطور التي تعيش في الذباب ، سموها أنياتين و لها أثر شديد في جراثيم غرام سلبي و غرام إيجابي كالتفوئيد و الكوليرا و الزحار و غيرها [ الحقائق الطبية في الإسلام ] .

المصدر : " الأربعون العلمية " عبد الحميد محمود طهماز - دار القلم

المجهول
04-09-2004, 05:19 PM
الحمام الزاجل عبر التاريخ

الحمام الزاجل له خاصية فريدة وهى قدرتة على العودة إلى موطنه مهما بعدت المسافات نظرا لارتباطه به وعن تاريخ هذا النوع من الحمام ذكر احد الرحالة الإنجليز في القرن السابع عشران سماء سورية خلت من الحمام لوقت ما في أواخر ذلك القرن والسبب في ذلك أن حمامة وقعت في شباك صياد أثناء طيرانها بين الاسكندرونة وحلب ووجد الصياد رسالة مربوطة في رجلها كان قد أرسلها تاجر اوربى إلى وكيله الحلبي يخبره فيها بارتفاع أسعار جوز العفص في الأسواق الأوربية ويطلب منه أن يرسل له كميات كبيرة منه فقام الصياد بإرسال الرسالة إلى تاجر سوري محلى عمل على شراء كمية كبيرة من الجوز وأرسلها إلى أوربا وحصل منها مبلغاً كبيراً من المال.وللحمام الزاجل عند العرب تاريخ طويل فهم من أول الأمم التي عرفت أهميته وتربيته واهتمت بأنسابه ووضعت الكتب في طبائعه وإمراضه وعلاجه وقد ذكر الجاحظ اهتمام العرب وولعهم بالحمام الزاجل وكان عندهم دفاتر بأنساب الحمام كأنساب العرب وانه كان ليمتنع الرجل الجليل ولا الفقيه ولا العدل من اتخاذ الحمام والمنافسة فيها والأخبار عنها والوصف لأثارها والنعت لمشهورها.
وكان البريد الذي أسسه الأمويين يعتمد على الخيل والجمال والبغال وتبادل الإشارة بالنيران والدخان والمرايا والطبول في إيصال الأخبار والمعلومات العسكرية من والى مركز الخلافة ومع اتساع رقعة الخلافة الإسلامية وزيادة حروبها وفتوحاتها وكثرة الفتن الداخلية. والقلاقل ومحاولات انفصال الأقاليم عنها. ومع ازدياد مصادر الثروة وتنوعها وكثرة مؤسسات الدولة ودواوينها صار لابد من وسيلة أكثر كفاءة وسرعة لضمان أقصى فاعلية لعمل ديوان البريد الذي يضمن عمله اتصال إطراف الدولة الواسعة ببعضها وربطها بالعاصمة لذلك ادخل الخلفاء العباسيون استخدام الحمام الزاجل في البريد لما يمتاز به من السرعة الفائقة ولسهولة إعادة نقله للاماكن التي ستطلقه مرة أخرى وانخفاض كلفة التربية قياساً بالجياد والإبل ولتكاثره السريع وكذلك لطيرانه دون الحاجة لدليل أو مرشد ولدقته في الوصول لهدفه وأيضا لجمال شكله والفته وذكر الحميري في (الروض المعطار) أن خلفاء بنى العباس تنافسوا في اقتناء الحمام والعناية به وتوسيع دوره وتحسين نسله وأخضعوه لمراقبة دقيقة ونظموا سجلات بحركته وخصصوا له مربين يتقاضون رواتب عالية.
ويروى أن المعتصم العباسي علم بانتصار جيشه على بابك الخرمى وأسره له عن طريق الحمام الذي أرسله قائد جيشه من الجبهة إلى سامراء.
ويذكر الحميري انه بلغ من أهميه الحمام الزاجل أن وصل ثمن الطائر منه أيام العباسيين إلى سبعمائة دينار وقد بيعت حمامة في خليج القسطنطينية بألف دينار.
ولكن الفاطميين تجاوزوا العباسيين باهتمامهم بالحمام الزاجل بان وضعوا له ديوانا خاصا كما ذكر القلقشندى في (صبح الأعشى) وابتكروا وسائل للتغلب على إمكانية وقوع الحمام الذي يحمل الرسائل بأيدي العدو فاستحدثوا رسائل مرموزه لا يستطيع العدو التوصل لمعناها كما استحدثوا من اجل الحمام ورقاً وأقلاما خاصة.
كما ذكر يوسف الشيراوى في (الاتصالات والمواصلات في الحضارة الإسلامية)
كان الحمام يقطع آلاف الأميال يوميا باتجاهات مختلفة في أنحاء الإمبراطورية الإسلامية ساعده في ذلك سلسلة الأبراج التي تبثها الدولة والتي يبعد الواحد منها عن الآخر حوالي خمسين ميلا وكان مجهزة لاستقبال الحمام أو استبداله وكانت القوافل الكبيرة تحمل معها أقفاص الحمام ترسل بواستطها رسائل إلى مراكزها في كل مرحلة من رحلتها لكي ترشد القوافل الصغيرة التي تسير على نفس الدرب أو لكي تبلغ مراكزها بتعرضها لخطر ما فتطلب النجدة من اقرب مركز عبرته أو أنها تخبر المراكز التي تنوى الوصول إليها بمواعيد وصولها ونوع بضاعتها وأثمانها ومالكيها...ولكي يستقبلها التجار المعنيون بالأمر.
ويروي أن فورش مؤسس الإمبراطورية الفارسية أستخدم الحمام الزاجل للاتصال بالأماكن النائية في الإمبراطورية كما تولي الحمام نقل أسماء الفائزين في أول دورة للألعاب الأولمبية وفي الحرب العالمية الثانية وعند هجوم الألمان على بلجيكا أصطحبه المظليون خلف خطوط الحلفاء ثم أطلقوه بعد ذلك حاملاً نتائج عمليات التجسس.
وفي فرنسا أجريت مؤخراً مناورات اشترك فيها الحمام الزاجل في إطار تدريبي على أمكانية الاشتراك في عمليات الاتصال أثناء حالات الطوارئ.
ولا يزال الحمام موضع اهتمام علماء الأرصاد والجيولوجيا للاستفادة من قدرته على توفير النفقات التي تتطلبها الأجهزة الجيولوجية مثل الأقمار الصناعية والطائرات وأجهزة الكشف بالأشعة تحت الحمراء حيث تستطيع حمامة واحدة بجهازها الملاحي الفريد أن ترشد بحاستها التي لا تخطئ إلى كثير مما نبحث عنه وتوفر الكثير من النفقات.
وقد أستخدم الحمام الزاجل لأول مرة في الأغراض الحربية عام 24 قبل الميلاد عندما حاصرت قوات (مارك أنطوني) قوات (بروتس) وهو روماني أخر في مدينة مودلينا وكان جيش اكتافيوس الروماني الثالث يتصل بقلعة بروتس بواسطة الحمام.
وفي عام 1978م أنشيءت غرفة لحمام الزاجل بالجيش الأمريكي أسوة بما أتبع في الجيش الألماني قبل ذلك وفي الحرب الكورية أستخدم الآلاف من الحمام الزاجل مع الهابطين بالمظلات لتوصيل ما يزيد عن مائة ألف رسالة ولقد أثبتت الإحصاءات التي نشرت أن استخدام الحمام الزاجل خلال الحرب العالمية الثانية قد نجح بنسبة 99%.

المجهول
04-09-2004, 05:23 PM
بنوك الحليب البشري المختلط
تمهيد : ـ
الطفل الوليد الخديج الذى ولد قبل أوأنه ..قد يدعو الأمر لعزله تماما فى حاضنة صناعية لفترة قد تطول حتي يفيض حليب أمه من ثديها .
ثم يتقدم رويدا لدرجة لم تزل حرجة ولكن تسمح له بتلقي الحليب ، ومعروف أن أنسب الحليب وأرفقه به هو الحليب البشري .
وقد درجت بعض المؤسسات على أن تستوعب الوالدات المرضعات بعضا من حليبهن ... " تسخو كل بما تشاء ويجمع ذلك ويعقم ثم يكون فى خدمة هؤلاء المواليد المبتسرين فى هذا الدور الحرج الذى قد تضرهم فيه أنواع الحليب الأخري " .
فالذى يحدث أنه يستعمل خليط من حليب عشرات الأمهات بل مئاتهن ... وعليه يتغذي ـ غير مواليدهن ـ عشرات بل مئات من المواليد الخدج ذكرانا وإناثا ... على غير معرفة فى الحال والاستقبال .
ولكن يتم ذلك دون لقاء مباشر ـ أي دون مص الثدي
فهل هذه أخوة شرعية من الرضاع ؟ وهل يحرم حليب البنوك رغم مساهمته فى إحياء النفوس ؟
فإن كان مباحا حلالا فما مسوغات الإباحة ؟ تري هل هي عدم مص الثدي ؟
أم عدم إمكان التعرف على أخوات الرضاع وهن فى مجتمع بذاته يمثلن القلة بين الكثرة ؟ القلة التى تذوب ولايمكن تتبعها أو الاستدلال عليها ؟
حجم المشكلة أصغر مما قد تم تصوره ابتداء :
لأن الألبان الصناعية تكفي وانحصر الاستعمال لمن لهم حساسية خاصة للألبان الصناعية أو لمن لايستطيعون هضمه .
ونسبة الأطفال الخدج حوالي 7% من المواليد من هؤلاء أقل من 1% من الـ 7% ولذلك انكمش حجم المشكلة ، وقد قمت بالاتصال ببنوك الألبان فلقد انكمش إلى ثلاثة فى الولايات المتحدة ثم اتصلت بمستشفي الأطفال فى لوس انجلوس للسؤال عن عدد المرات التى استخدموا فيها بنوك اللبن فى العامين الأخيرين فكان العدد صفرا ، ولذلك فإن المشكلة صغيرة ومنكمشة ولكن الاحتمال موجود ومطروح وقد تختفي المشكلة ثم تظهر بعد ذلك .

بنوك الحليب
للأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . وبعد .
فلاريب أن الهدف الذى من أجله أنشئت " بنوك الحليب " كما عرضها السؤال هدف خير نبيل يؤيده الإسلام الذى يدعو إلى العناية بكل ضعيف أيا كان سبب ضعفه ، وخصوصا إذا كان طفلا خديجا لاحول له ولا قوة .
ولاريب أن أية امرأة مرضع تسهم بالتبرع ببعض لبنها لتغذية هذا الصنف من الأطفال مأجورة عند الله ، ومحمودة عند الناس . بل يجوز أن يشتري ذلك منها إذا لم تطب نفسها بالتبرع ، كما جاز استئجارها للرضاع كما نص عليه القرآن ، وعمل به المسلمون .
ولاريب كذلك أن المؤسسة التى تقوم بتجميع هذه " الألبان " وتعقيمها وحفظها لاستخدامها فى تغذية هؤلاء الأطفال فى صورة ماسمي " بنك الحليب " مشكورة مأجورة أيضا .
إذن ما المحذور الذى يخاف من وراء هذا العمل ؟
المحذور يتمثل فى أن هذا الرضيع سيكبر بإذن الله ، ويصبح شابا فى هذا المجتمع ، ويريد أن يتزوج إحدي بناته ، وهنا يخشي أن تكون هذه الفتاة أخته من الرضاع وهو لايدري، لأنه لايعلم من رضع معه من هذا اللبن المجموع .
وأكثر من ذلك أنه لايعلم من من النساء شاركت بلبنها فى ذلك ، مما يترتب عليه أن تكون أمه من الرضاع وتحرم هي عليه ويحرم عليه بناتها من النسب ومن الرضاع ، كما يحرم عليه أخواتها لأنهن خالاته ، ويحرم عليه بنات زوجها من غيرها على رأى جمهور الفقهاء ـ لأنهن أخواته من جهة الأب ، إلى غير ذلك من فروع أحكام الرضاع.
ولابد لنا هنا من وقفتين ، حتي يتبين الحكم جليا .
1 ـ وقفة لبيان معني " الرضاع " الذى رتب عليه الشرع التحريم .
2 ـ وقفة لبيان حكم الشك فى الرضاع .
معني الرضاع :
أما معني الرضاع الذى رتب عليه الشرع التحريم . فهو عند جمهور الفقهاء ومنهم الأئمة الثلاثة أبو حنيفة ومالك والشافعي كل ما يصل إلى جوف الصبي عن طريق حلقه ، مثل الوجور ، وهو أن يصب اللبن فى حلقه ، بل ألحقوا به السعوط وهو أن يصب اللبن فى أنفه ، بل بالغ بعضهم فألحق الحقنة عن طريق الدبر بالوجور والسعوط !
وخالف فى ذلك كله الإمام الليث بن سعد ، معاصر الإمام مالك ونظيره ، ومثله الظاهرية ، وهو إحدي الروايتين عن الإمام أحمد .
فقد ذكر العلامة ابن قدامة عنه روايتين فى الوجور والسعوط .
الأولي وهي أشهر الروايتين عنه والموافقة للجمهور ، وهي أن التحريم يثبت بهما . أما الوجور فلأنة ينبت اللحم وينشز العظم فأشبه الارتضاع .
وأما السعوط ، فلأنه سبيل لفطر الصائم ـ فكان سبيلا للتحريم بالرضاع كالفم .
الرواية الأخري : أنه لايثبت بهما التحريم لأنهما ليسا برضاع .
قال فى المغني وهو اختيار أبي بكر ومذهب داود وقول عطاء الخراساني فى السعوط
ـ لأن هذا ليس برضاع ، وإنما حرم الله تعالي ورسوله بالرضاع ، ولأنه حصل من غير ارتضاع ، فأشبه ما لو دخل من جرح فى بدنه .
ورجح صاحب المغني الرواية الأولي بحديث ابن مسعود عن ابي داود " لارضاع إلا ما أنشز العظم وأنبت اللحم “.
والحديث حجة عليهم ، لأنه يتحدث عن الرضاع المحرم وهو ما كان له تأثير فى تكوين الطفل بإنشاز عظمه وإنبات لحمه ، فهو ينفي الرضاع القليل غير المؤثر فى التكوين ، مثل الإملاجة والإملاجتين ، فمثل هذا لا ينشز عظما ولاينبت لحما فالحديث إنما يثبت التحريم لرضاع ينشز وينبت فلابد من وجود الرضاع أولا وقبل كل شيء .
ثم قال صاحب المغني : ولأن هذا يصل به اللبن إلى حيث يصل بالارتضاع ، ويحصل به من إنبات اللحم وإنشاز العظم ما يحصل من الارتضاع ، فيجب أن يساويه فى التحريم ولأنه سبيل الفطر للصائم ، فكان سبيلا للتحريم كالرضاع .
ونقول لصاحب المغني رحمه الله لو كانت العلة هي إنشاز العظم وإنبات اللحم بأي شيء كان ، لو جب أن نقول اليوم بأن نقل دم امرأة إلى طفل يحرمها عليه ويجعلها أمه ، لأن التغذية بالدم فى العروق أسرع وأقوي تأثيرا من اللبن ولكن أحكام الدين لاتفرض بالظنون ، فإن الظن أكذب الحديث وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً .
والذى أراه أن الشارع جعل أساس التحريم هو " الأمومة المرضعة " كما فى قوله تعالي فى بيان المحرمات من النساء : ( وأمهاتكم اللآتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة ) النساء الآية 23 .
وهذه الأمومة التى صرح بها القرآن لا تتكون من مجرد أخذ اللبن . بل من الامتصاص والالتصاق الذى يتجلي فيه حنان الأمومة ، وتعلق البنوة ، وعن هذه الأمومة تتفرع الأخوة من الرضاع . فهي الأصل ، والباقي تبع لها .
فالواجب الوقوف عند ألفاظ الشارع هنا ، وألفاظه كلها تتحدث عن الإرضاع والرضاع والرضاعة . ومعني هذه الألفاظ فى اللغة التى نزل بها القرآن وجاءت بها السنة واضح صريح . لأنها تعني إلقام الثدي والتقامة وامتصاصة . لامجرد الاغتذاء باللبن بأي وسيلة .
ويعجبني موقف الامام ابن حزم هنا فقد وقف عند مدلول النصوص ، ولم يتعد حدودها ، فأصاب المحز ووفق للصواب .
ويحسن بي أن انقل هنا فقرات من كلامه لما فيه من قوة الإقناع ووضوح الدليل . قال: " وأما صفة الرضاع المحرم ، فإنما هو ما امتصه الراضع من ثدي المرضعة بفمه فقط، فأما من سقي لبن امرأة فشربه من إناء أو حلب فى فمه فبلعه أو أطعمه بخبز أو طعام أو صب فى فمه أو فى أنفه أو فى أذنه ، أو حقن به ، فكل ذلك لايحرم شيئا ولو كان ذلك غذاؤه دهره كله " برهان ذلك قول الله عز وجل " وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة " النساء الآية 23 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب " (1 ) فلم يحرم الله تعالي ولا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فى هذا المعني نكاحا إلا بالإرضاع ، والرضاعة والرضاع فقط .
ولايسمي إرضاعا إلا ما وضعته المرأة المرضعة من ثديها فى فم الرضيع ، يقال : أرضعته ترضعه إرضاعا . ولايسمي رضاعة ولا إرضاعا إلا أخذ المرضع أو الرضيع بفيه الثدي وامتصاصه إياه : تقول : رضع يرضع رضاعا ورضاعة .
وأما كل ما عدا ذلك مما ذكرنا فلا يسمي شئ منه إرضاعا ولا رضاعة ولا رضاعا ،

المجهول
04-09-2004, 05:24 PM
تابع
إنما هو حلب وطعام وإسقاء وشرب وأكل وبلع وحقنة وسعوط وتقطير ، ولم يحرم الله عز وجل بهذا شيئا .
قال أبو محمد : وقد اختلف الناس فى هذا فقال الليث بن سعد " لايحرم السعوط بلبن المرأة ، ولايحرم أن يسقي الصبي لبن المرأة فى الدواء ، لأنه ليس برضاع ، إنما الرضاع ما مص من الثدي "
هذا نص قول الليث وهذا قولنا وهو قول أبي سليمان ـ يعني داودا إمام أهل الظاهر وأصحابنا ، يعني الظاهرية .
ورد على الذين احتجوا بحديث : " إنما الرضاعة من المجاعة " فكان مما قاله :
" إن هذا الخبر حجة لنا ، لأنه عليه الصلاة والسلام إنما حرم بالرضاعة التى تقابل بها المجاعة ، ولم يحرم بغيرها شيئا ، فلايقع تحريم بما قوبلت به المجاعة من أكل أو شرب أو وجور أو غير ذلك ، إلا أن يكون رضاعة ، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون ) .
وبهذا نري أن القول الذى يطمئن إليه القلب ، هو ما يتمشي مع ظواهر النصوص التى ناطت كل الأحكام بالإرضاع والرضاع ومعناهما معروف لغة وعرفا .
كما يتمشي مع الحكمة فى التحريم بالرضاع ، وهو وجود أمومة تشابه أمومة النسب وعنها تتفرع البنوة والأخوة وسائر القرابات الأخري .
ومعلوم أن الرضاع بهذا المعني فى حالة " بنوك الحليب " غير موجود ، إنما هو الوجود الذى ذكره الفقهاء . فلايترتب عليه حينئذ التحريم .
الشك فى الرضاع :
على أننا لو سلمنا برأى الجمهور فى عدم اشتراط الرضاع والامتصاص لكان هنا مانع آخر من التحريم .
وهو أننا لانعرف من التى رضع منها الطفل ؟ وما مقدار ما رضع من لبنها ؟ وهل أخذ من لبنها ما يساوي خمس رضعات مشبعات ؟ على ما هو القول المختار الذى دل عليه الأثر ، ورجحه النظر ، وبه ينبت اللحم ، وينشز العظم ، وهو مذهب الشافعية والحنابلة.
وهل للبن المشوب المختلط حكم اللبن المحض الخالص ؟
ففي مذهب الحنفيه قول أبي يوسف ـ وهو رواية عن أبي حنيفه ـ أن لبن المرأة إذا اختلط بلبن امرأة أخري ، فالحكم للغالب منهما ، لأن منفعة المغلوب لاتظهر فى مقابلة الغالب ، وهنا لايدري غالب من مغلوب .
والمعروف أن الشك فى أمور الرضاع لايترتب عليه التحريم ، لأن الأصل هو الإباحة فلاننفيها إلا بيقين .
قال العلامة ابن قدامة فى المغني .
"وإذا وقع الشك فى وجود الرضاع ، أوفى عدد الرضاع المحرم ، هل كملا أو لا ؟ لم يثبت التحريم ، لأن الأصل عدمه ، فلا نزول عن اليقين بالشك ، كما لو شك فى وجود الطلاق وعدده “ .
وفى " الاختيار " من كتب الحنفية. :
امرأة أدخلت حلمة ثديها فى فم رضيع ، ولايدري : أدخل اللبن فى حلقه أم لا ؟ لايحرم النكاح .
وكذا صبية أرضعها بعض أهل القرية ، ولايدري من هو ، فتزوجها رجل من أهل تلك القرية يجوز ، لأن إباحة النكاح أصل ، فلايزول بالشك .
قال : ويجب على النساء ألا يرضعن كل صبي من غير ضرورة ، فإن فعلن فليحفظنه أو يكتبنة احتياطيا “ .
ولايخفي أن ما حدث فى قضيتنا ليس إرضاعا فى الحقيقة ، ولو سلمنا بأنه إرضاع فهو لضرورة قائمة . وحفظه وكتابته غير ممكن ، لأنه لغير معين ، وهو مختلط بغيره .
والاتجاه المرجح عندي فى أمور الرضاع هو التضييق فى التحريم كالتضييق فى إيقاع الطلاق ، وللتوسيع فى كليهما أنصار .

الخلاصة :
أننا لا نجد هنا ما يمنع من إقامة هذا النوع من " بنوك الحليب " مادام يحقق مصلحة شرعية معتبرة ، ويدفع حاجة يجب دفعها . آخذين بقول من ذكرنا من الفقهاء ، مؤيدا بما ذكرنا من أدلة وترجيحات
وقد يقول بعض الناس : ولماذا لا نأخذ بالأحوط ، ونخرج عن الخلاف والأخذ بالأحوط هو الأورع والأبعد عن الشبهات .
وأقول :
عندما يعمل المرء فى خاصة نفسه ، فلا بأس أن يأخذ بالأحوط والأورع بل قد يرتقي فيدع مالا بأس حذرا مما به بأس .

ولكن عندما يتعلق الأمر بالعموم وبمصلحة اجتماعية معتبرة ، فالأولي بأهل الفتوي أن ييسروا ولايعسروا ، دون تجاوز للنصوص المحكمة ، أو القواعد الثابتة .

ولهذا جعل الفقهاء من موجبات التخفيف : عموم البلوي بالشئ مراعاة لحال الناس ورفقا بهم ، هذا بالإضافة إلى أن عصرنا الحاضر خاصة أحوج ما يكون إلى التيسير والرفق بأهله .

على أن مما ينبغي التنبيه عليه هنا هو أن الاتجاه فى كل أمر إلى الأخذ بالأحوط دون الأيسر أو الأرفق أو الأعدل ، قد ينتهي بنا إلى جعل أحكام الدين مجموعة " أحوطيات " تجافي روح اليسر والسماحة التى قام عليها هذا الدين . قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : " بعثت بحنيفية سمحة " " إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ".

والمنهج الذى نختاره فى هذه الأمور هو التوسط والاعتدال بين المتزمتين والمتهاونين " وكذلك جعلناكم أمة وسطا " .

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل .

المجهول
04-09-2004, 05:25 PM
الإسعافات الأولية
الإسعافات الأولية هى العلاج الطارئ عند حدوث إصابات أو أمراض والتى يتم عملها لحين الحصول على خدمة طبية متخصصة عند وصول الطبيب أو نقل المريض أو المصاب إلى المستشفى .

فالهدف من الاسعافات الأولية :

1- انقاد الحياة بإذن الله .
2- علاج الصدمة .
3- تخفيف أو إزالة الألم .
4- منع حدوث مضاعفات ومزيد من الإصابة .


-------------------------------------------------------------------
حقيبة الاسعافات الاولية



***الاستعمال :
تستعمل حقيبة الإسعاف عند السفر ، أو أثناء الوجود فى مكان بعيد عن العمران حيث لا توجد مراكز طبية . حتى انها يجب ان تتواجد في المنازل .

***مكونات الحقيبة :

1- الأدوات :
ترمومتر طبى - مقص صغير للشاش - ملقاط وجفت – سرنجات بلاستيك معقمة أحجام 2 سم ، 5 سم ، 10 سم ويحتفظ على الأقل باثنين من كل حجم - شرائح مشمع لاصق - لفة مشمع لاصق طبى - رباط ضاغط – أربطة شاش - قطن طبى .

2- الأدوية :

(أ) أقراص :
أسبرين : للصداع
جليفانان : للصداع والآلام المختلفة
باسكوبان : للمغص
فلاجيل – انتوسيد : للإسهال
تافاجيل : للحساسية
كوزافيل – نوفلو – كونتاك فلو – فلورست : للبرد والأنفلونزا
داى نيترا – انجسيد : لآلام الصدر والقلب

(ب) لبوسات :
سبازمو سيالجين : للحرارة والمغص
جلسرين : للإمساك
بركتوسيديل – يوهيموران : للبواسير
ملاحظة :
1- تحفظ جميع اللبوسات بالثلاجة فى الرف السفلى .
2- يوفر الحجم الصغير من اللبوس للأطفال والحجم الكبير للبالغين .

(ج) مرهم لوكاكوريتن : للحساسية

(د) غسول كالامينا : للحساسية

(هـ) قطرات :
بريزولين – سلفا – فينيكول : لالتهاب العين

(و) مطهرات :
بيتادين – سافلون مائى (يخففان بمقدار خمس مرات قبل الاستعمال) : لتطهير الجروح .
بودرة سلفا : لتطهير الجروح الملوثة

(ز) استنشاقات :
محلول النوشادر الطبى : للإفاقة والإنعاش .


----------------------------------------

المبادئ الاساسية في الإسعافات الأولية ..

التشخيص :

1- تأكد أولاً من سلامتك الشخصية ، حتى لا تكون أنت الضحية التالية .
2- كن هادئا وتصرف بحكمة وعرف نفسك للمصاب ومن حوله وامنع تجمع الناس حول المصاب .
3- ابعد المصاب عن مصدر الخطر (حريق، غازات ، كهرباء، سقوط مبانى ) أو ابعد مصدر الخطر عن المصاب .
4- ابدأ فى تقييم حالة المصاب واجمع المعلومات الكافية عن سبب الإصابة وأعراضها من المصاب نفسه إذا كان واعياً أو من أهله أو المتواجدين فى مكان الحادث ، إذا كان فاقداً الوعى .


العلاج :

1- ابدأ الرعاية المناسبة حسب الأولوية وخطورة الإصابة وتكون الأولوية كما يلي:
- إنعاش القلب والتنفس فى حالة توقفها.
- العمل على وقف النزيف إن وجد.
- العمل على تثبيت الكسور .
- علاج الصدمة .
- معالجة وإزالة الألم .
2- ضع المصاب فى وضع سليم وصحيح. فى حالة الغيبوبة يوضع فى وضع الاستلقاء أو على جانبه أو ظهره ورأسه إلى جهة واحدة .
3- يجب تغطية الجروح المفتوحة حتى يمنع التلوث .
4- حل الملابس الضيقة وكذلك الملابس فوق الجروح ويتم نزع الملابس من الجزء السليم أولاً، وفى حالة تمزيق الملابس يراعى تمزيقها من مكان الحياكة .
5- لا تعطى أى شئ بالفم إذا كان المصاب فاقد الوعي، أو به جرح نافد فى البطن وكذلك فى حالة النزيف أو القيء .
6- إذا تقيئ المصاب فيجب أن تخفض رأسه مع إدارة الوجه على أحد الجانبين لمنع القيء من الوصول إلى الرئتين ، فإذا لم يكن المصاب فى تمام الوعى وهناك اضطراب فى التنفس ، يصبح من الضرورى إزالة القيء من الفم بالأصابع أو بقطعه من القماش مع نزع أى شئ غير ثابت مثل الأسنان الصناعية .
7- يجب تغطية جسم المريض حتى يظل جسمه دافئاً .

-------------------------------------

التجهيزات والأدوات .. التي يتوجب وجودها وقت الاسعاف


- المطهرات مثل صبغة اليود ، البيتادين، كحول أبيض، ديتول، محلول بوريك، مرهم للحروق،
قطرة مطهرة للعين، فازلين معقم .
2- المنبهات مقطر النشادر، كورامين نقط وقطارة، أمبول كورامين .
3- المسكنات مثل البثدين .
4- أربطه بأحجام مختلفة وأربطة ضاغطة .
5- شاش أو قطن معقم أو نظيف وجبائر صغيرة وتورنيكيه .
6- علاقات قماش .
7- مقص وجفت غيار.
8- بطارية للإضاءة .
9- ميزان حرارة.
10- صمغ لاصق .
11- سرنجات معقمة بأحجام مختلفة .
12- خافض لسان و دبابيس أمان .
13- جهاز ضغط وسماعة .
14- حوض كلوى أو جفنه أو صحن صغير.
15- مصل ضد التيتانوس

------------------------------

كيفية فحص المصاب

فحص المصاب غير الواعى :

1- التنفس :
استمع لحركة الهواء، وذلك بوضع اليد على عضلة الحجاب الحاجز ، لاحظ بسرعة العمق هل هو منقطع أو يتم بصعوبة، هل هو مندفع مع الإفرازات ؟

2- النزيف :
افحص المصاب وما حوله بدقة للتأكد من وجود علامات نزيف ظاهرة وفى نفس الوقت لاحظ أى علامة أخرى على الملابس ، تحسس بسرعة ودقة براحة يدك جسم المصاب .

3- لون الوجه :
إذا كان شاحباً عليك ملاحظة الشفاه فيما كانت شاحبة أيضاً ولاحظ وجود العرق البارد على الوجه أو الجبهة .

4- النبض :
خد النبض لمدة 15 ثانية. لاحظ سرعة النبض وقوته علماً بأن المعدل الطبيعى 72 نبضة فى الدقيقة الواحدة .

5- الجلد :
ضع يدك داخل الملابس ولاحظ درجة الحرارة وفيما إذا كان الجلد جافاً أو رطباً أو لزجاً.

6- الرائحة :
لاحظ أى رائحة غريبة ولا تخطئ باستنشاق رائحة الكحول .

7- عمر المصاب :
ملاحظة العمر التقريبى وبصورة خاصة إن وجدت علامات احتشاء عضلة القلب أو توقف القلب

-------------------------------

طريقة إعطاء الحقن .. للمتمرسين


الغرض :
إعطاء مواد للحصول على مفعول سريع ولا يمكن إعطاؤه عن طريق الفم .

تحضير الحقن :
1- يجب استعمال حقن معقمه .
2- يملأ المحقن بالعقار عن طريق المبسم .
3- تركب الإبرة ويراعى طرد الهواء الذى يدخل مع العقار ودلك بجعل الإبرة إلى أعلى ثم يضغط
قليلا على المكبس فلخرج الهواء.
4- ينظف الجلد جيداً فى موضع الحقن بالكحول النقى .


- الحقن تحت الجلد :

1- استعمل إبرة صغيرة .
2- تعطى فى الجزء العضلى للذراع فى الجزء الأعلى من الربع الخارجى .
3- يتم إخراج الهواء من السرنجة (المحقنة) .
4- يتم الحقن بزاوية 45 درجه .
5- اسحب المبسم وتأكد من عدم ظهور دم ثم احقن الدواء ببطيء .

الحقن في العضل:

1- يوضع المريض على أحد جوانبه أو على وجهه .
2- يحدد مكان الحقن فى إحدى عضلات الاليتين فى الربع الأعلى الخارجى .
3- يتم الحقن بزاوية 90 درجة مع السحب أولاً للتأكد من عدم خروج دم .
--------------------------------------------------------


إرشادات هامة عند استعمال الأدوية :


أولاً :
ليس الغرض من الاحتفاظ بأدوية فى صيدلية المنزل أو حقيبة الإسعاف أن يتحول الفرد إلى طبيب أو صيدلى ، ولكن الغرض منه هو القيام بالإسعافات الأولية فقط أوعند الوجود فى أماكن نائية .
وعلينا بعد إجراء هذه الإسعافات عرض المصاب أو المريض على الطبيب .

ثانياً :
عندما تذهب إلى الطبيب ويأمر بالدواء لشكوى أو مرض معين ويتم استجابة المرض لهذا الدواء ... فلا تحتفظ بهذا الدواء لاستعماله عند كل شكوى مماثلة .
إن استخدام الدواء بدون استشارة الطبيب قد يسبب فى بعض الأحيان أضراراً بالغة وجسيمة .
فأدوية الصداع النصفى مثلاً إذا استخدمت بكثرة قد تسبب ارتفاعاً فى ضغط الدم . وقد تسبب كثرة استعمال الأسبرين قيئاً دموياً نتيجة لتقرحات المعدة .

ثالثاً :
لا تستعمل الأدوية بعد انتهاء مفعولها أو بعد تعرضها للرطوبة .

رابعاً :
ينصح بعدم تعاطى أدوية متعددة فى نفس الوقت عن طريق الفم إلا بعد استشارة الطبيب ، إذ أن هناك بعض التفاعلات الضارة والخطيرة التى قد تحدث .
تنبيه هام : ينصح المصابون بالأمراض الموضحة في الاسفل بالإبقاء على الأدوية الخاصة بهم بصحبتهم بصفة دائمة :
1- القلب والشرايين
2- الربو
3- البول السكرى
4- التشنجات العصبية
5- الحموضة المعدية

المجهول
04-09-2004, 05:27 PM
السلاح النووي الاسرائيلي

أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية
بدأا لبرنامج النووي الإسرائيلي في أواخر الأربعينات تحت إشراف ايرنست ديفيد بيرغمان الذي أسس هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية في عام 1952، وكانت فرنسا هي التي زودت إسرائيل بمعظم المساعدات النووية التي بلغت ذروتها في بناء مفاعل ديمونة, وهو مفاعل تتم فيه معالجة متوسطة للماء الثقيل ومفاعل لليورانيوم الطبيعي, وتتم فيه أيضا" إعادة معالجة البلوتونيوم, ويقع مفاعل ديمونة قرب بئر السبع في صحراء النقب.
كانت إسرائيل مشاركا" فعالا" في برنامج الأسلحة النووية الفرنسية منذ بدايته مانحة إياه خبرة تقنية هامة, ويمكن النظر للبرنامج النووي الإسرائيلي على أنه امتداد وتتمة للتعاون الفرنسي الإسرائيلي في هذا المجال.
بدأ مفاعل ديمونة عمله عام 1946وبدأت إعادة معالجة البلوتونيوم فيه بعد ذلك بفترة وجيزة، وعلى الرغم من ادعاءات إسرائيل المتكررة بأن ((ديمونة)) كان منشأة منغنيز أو معمل نسيج إلا أن الإجراءات الأمنية المشددة جدا" حوله كانت توحي بقصة مختلفة تماما" عما كان يعلن, ففي عام 1967أسقطت الفوات الإسرائيلية إحدى طائرات الميراج العسكرية التابعة لها لأن هذه الأخيرة اقتربت بشكل كبير من مفاعل ديمونة, وفي عام 1973أسقطت طائرة مدنية ليبية خرجت عن خطها الجوي مقتربة من مفاعل ديمونة مما أدى لمقتل 104أشخاص.
هناك توقع حقيقي موثوق بأن إسرائيل جربت على الأقل قنبلة نووية واحدة، وربما العديد منها في منتصف الستينات في صحراء النقب قرب الحدود الإسرائيلية – المصرية، وبأنها شاركت بفعالية في الاختبارات النووية الفرنسية في الجزائر. وبحلول حرب تشرين عام 1973أصبحت إسرائيل تملك ترسانة مؤلفة من العشرات من القنابل النووية القابلة للتركيب كرؤوس نووية، ومضت بعد ذلك في برنامجها النووي على قدم وساق وبالسرعة القصوى .
لقد واجهت إسرائيل بامتلاكها تقنية نووية متطورة وعلماء نوويين على مستوى عالمي مشكلة أساسية, وهي كيفية توفير المادة الأولية الضرورية لهذا العمل ((اليورانيوم)).
كان مصدر إسرائيل اليورانيوم هو رواسب الفوسفات في صحراء النقب, ولكن كميتها لا تكفي لبرنامج يتوسع بسرعة كبيرة فكان العلاج المباشر لهذه المشكلة يتم عبر عمليات سرية لسرقة شحنات اليورانيوم من فرنسا وبريطانيا, ففي عام 1968تعاونت إسرائيل ونسقت مع ألمانيا الغربية لتحويل 200 طن من أكسيد اليورانيوم إليها. وهذه الطلبات السرية التي ينقل بموجبها اليورانيوم إلى ديمونة كانت تتم تغطيتها والتمويه عليها وطمس الحقيقة حولها، لأنها كانت تتم عبر دول عديدة بحيث يصعب تقفي أثر أية عملية. وهناك معلومات تفيد بأن شركة أمريكية للمعدات النووية قد نقلت مئات الباوندات من اليورانيوم المخصب إلى إسرائيل منذ منتصف الخمسينات حتى منتصف الستينات.
وفي أواخر الستينات حلت إسرائيل مشكلة الحصول على اليورانيوم عبر تطوير علاقات قوية مع جنوب أفريقيا حيث تزود جنوب إفريقيا إسرائيل اليورانيوم مقابل تزويد هذه الأخيرة لها بتقنية والخبرة لصناعة ((قنبلة نظام الأبارتيد النووية)).

جنوب أفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية:
حذر الاتحاد السوفييتي في عام 1977الولايات المتحدة بأن صور الأقمار الصناعية تشير إلى أن جنوب أفريقية كانت تخطط لإجراء تجارب نووية في صحراء كالاهاري وتم حينها منع نظام الأبارتيد من إجراء التجارب نتيجة الضغوط التي مورست عليه, وفي22 أيلول عام 1979كشف قمر صناعي أمريكي تجربة نووية لقنبلة صغيرة في مياه المحيط الهندي قبالة جنوب افريقية، لكن وبسبب تورط إسرائيل الواضح في تلك التجربة تم وبسرعة إجراء تحقيق شكلي من قبل هيئة علمية منتقاة بعناية وحفظت التفاصيل المهمة للتجربة في الخفاء, وأخيرا" تم طوي تقرير تلك التجربة النووية دون ضجة. بعد ذلك علم عبر مصادر إسرائيلية أنه كان هناك فعليا" اختبار لثلاث قنابل إسرائيلية مصغرة صالحة للاستخدام كقذائف مدفعية.

لم ينته التعاون الإسرائيلي –الجنوب الإفريقي ولم يقتصر على اختبار قنابل نووية بل استمر حتى سقوط نظام الأبارتيد خاصة في مجال تطوير واختبار رؤوس نووية تركب على صواريخ متطورة متوسطة المدى، إضافة إلى التزويد اليورانيوم وتسهيلات لإجراء التجارب. وكذلك زودت جنوب أفريقيا إسرائيل برؤوس أموال كبيرة للاستثمار بينما كانت إسرائيل تشكل منفذا" تجاريا" لجنوب افريقية لتمكن نظام الأبارتيد من تجنب العقوبات المفروضة ضده.
يمكننا القول بأنه على الرغم من أن فرنسا وجنوب افريقية كانتا مسؤولتين بشكل أساسي عن تطوير البرنامج النووي الإسرائيلي إلا أن الولايات المتحدة شاركت في تطوير هذا البرنامج وكانت منذ البداية متورطة إلى حد بعيد في البرنامج النووي الإسرائيلي فقد قدمت لإسرائيل التقنية النووية مثل مفاعل بحوث نووية صغير عام 1955تحت غطاء ((برنامج الذرة من أجل السلام )). وتم تدريب العلماء الإسرائيليين بشكل كبير في الجامعات الأمريكية وكانوا يلقون الترحيب بشكل عام في مختبرات الأسلحة النووية.
وفي بداية الستينات كان يتم الحصول على أنظمة تحكم لمفاعل ديمونة بشكل سري من شركة تدعى (ترايسر لاب ) المزود الرئيسي لأنظمة التحكم العسكرية بالمفاعلات النووية الأمريكية
حيث كانت هذه الشركة تزود إسرائيل بما يلزم مفاعل ديمونة من خلال شركة بلجيكية تابعة لها ظاهريا" وذلك بعلم وموافقة وكالة الأمن القومي Nsa ووكالة الاستخبارات المركزية Cia وفي عام 1971 وافقت إدارة الرئيس نيكسون على بيع المئات من محولات الكريتون(وهو نوع من المحولات ذات السرعة العالية والضرورية لتطوير القنابل الذرية)لإسرائيل، إضافة لذلك وفي عام 1979 زود كارتر إسرائيل بصور عالية الدقة من قمر Kh-11التجسسي والتي استخدمت بعد سنتين لقصف مفاعل تموز العراقي.
وهكذا ومنذ فترة رئاستي نيكسون وكارترتم تحويل تقنية الولايات المتحدة المتطورة إلى إسرائيل
الأمر الذي تزايد بشكل دراماتيكي في إدارة ريغان والذي لا يزال مستمرا" حتى الوقت الحاضر.

المعلومات التي كشفها فعانونو:
بعد حرب 1973 كثفت إسرائيل برنامجها النووي بينما كانت تتابع ((سياسة التعتيم)) عليه.
وحتى منتصف الثمانينات كانت معظم تقديرات المعلومات الاستخبارية تقول أن إسرائيل لا تملك إلا حوالي ستين من القنابل النووية. لكن الكشف الكبير الذي قام به مورداخاي فعانونو وهو تقني يعمل في مفاعل ديمونة, هذا الكشف قلب الأمور رأسا" على عقب وجعلها تتغير بين ليلة وضحاها. كيساري داعم لفلسطين.
آمن فعانونو بأن واجبه تجاه الإنسانية يملي عليه كشف برنامج إسرائيل النووي للعالم, فقام بتهريب مجموعات من الصور الفوتوغرافية والمعلومات العلمية القيمة خارج إسرائيل.
وفي عام 1986 نشرت قصته في لندن على صفحات صحيفة صنداي تايمز حيث كشفت الوثائق السرية التي أظهرها فعانونو أن إسرائيل تملك 200 قنبلة نووية مصغرة متطورة. وأظهرت معلوماته أن قدرة مفاعل ديمونة تزايدت أضعافا" وأن إسرائيل كانت تنتج كميات يورانيوم كافية لصنع من عشر إلى اثنتي عشر قنبلة في السنة الواحدة.
قبل نشر معلوماته بفترة وجيزة تم استدراج فعانونو إلى روما عن طريق عميل للموساد (ماتا هاري) ثم حقن بمادة مخدرة واختطف إلى إسرائيل, وبعد حملة إعلامية منظمة لتكذيب المعلومات التي سربها والتشهير به أدانته محكمة أمنية سرية بتهمة الخيانة وحكم بالسجن لمدة 18 عاما".
وكما هو متوقع تم تجاهل المعلومات التي كشفها فعانونو بشكل كبير في وسائل الإعلام العالمية وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبذلك استمرت إسرائيل تتمتع بحرية العمل بخصوص وضعها النووي.

ترسانة إسرائيل من أ أسلحة الدمار الشامل:
تشير التوقعات المتعلقة بترسانة إسرائيل النووية إلى امتلاك إسرائيل بين 200 قنبلة كحد أدنى و 500 كحد أقصى, ومهما يكن العدد فما هو مؤكد أن أسلحة إسرائيل النووية هي من بين أكثر أسلحة العالم تطورا" وأن جزءا" كبيرا" منها مصمم كقنابل من أجل خوض الحروب في الشرق الأوسط.
والركن الأساسي في ترسانة إسرائيل النووية هو(( القنابل النيوترونية )) وهي قنابل نووية مصغرة مصممة لتنشر الإشعاع بحيث يقتل الأفراد دون أن يؤثر على سلامة الأبنية, وتتضمن كذلك صواريخ باليستية وقاذفات قادرة على الوصول إلى موسكو, وصواريخ كروز وألغام (زرعت إسرائيل في الثمانينات ألغاما" أرضية نووية في مرتفعات الجولان ) وقذائف مدفعية بمدى 45 ميلا ".
وفي حزيران عام 2000 أطلقت غواصة إسرائيلية صاروخ كروز أصاب هدفه على بعد 950ميلا" جاعلا" إسرائيل ثالث دولة في العالم تمتلك هذه الإمكانيات بعد الولايات المتحدة وروسيا
وسوف تجهز إسرائيل ثلاثا" من تلك الغواصات بحيث تحمل كل منها 4 صواريخ كروز.
يتدرج حجم القنابل من حجم(( مدمرات مدن )) أكبر من تلك التي أسقطت على هيروشيما إلى قنابل نووية تكتيكية صغيرة.
تتفوق الترسانة الإسرائيلية من أسلحة الدمار الشامل بشكل واضح على أية ترسانة فعلية أ و أساسية في كل دول الشرق الأوسط مجتمعة, وهي أضخم بكثير من أية حاجة يمكن تصورها على أنها من أجل الردع.
تملك إسرائيل أيضا" ترسانة كاملة من الأسلحة الكيميائية و البيولوجية, وحسب صحيفة صنداي تايمز فقد أنتجت إسرائيل أسلحة كيميائية وبيولوجية مع إمكانية إطلاقها باستخدام برامج متطورة ومتقدمة, وكما ورد على لسان مسؤول استخباراتي إسرائيلي رفيع المستوى:
(( لا يوجد تقريبا" أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية لم يتم تصنيعه في معهد نيزتييزونا )).
ويصف تقرير ا لصنداي تايمز نفسه مقاتلات ال أف16 بأنها مصممة خصيصا" لقذف واستخدام الأسلحة الكيميائية البيولوجية ومزودة بطواقم بشرية معدة لتجهيز تلك الطائرات بالأسلحة الكيميائية البيولوجية خلال فترة لا تتجاوز اللحظات, وقد ذكرت الصنداي تايمز في عام 1980 أن إسرائيل تستخدم بحوثا" حصلت عليها من جنوب افريقية لتطوير(( قنبلة عرقية ))
قائلة": (( وبهذه البحوث يحاول العلماء الإسرائيليون استغلال التقدم الطبي لتعريف جينات (مورثات ) محددة يحملها بعض العرب, ثم يخترعون فيروسا" معدلا" وراثيا"... أو جراثيم قاتلة لا تهاجم إلا أولئك الذين يحملون تلك المورثات )).

المجهول
04-09-2004, 05:28 PM
تابع

الاستراتيجية النووية الإسرائيلية:
في المخيلة الشعبية, القنبلة الإسرائيلية هي سلاح الملاذ الأخير تستخدم فقط في اللحظة الأخيرة لتجنب الفناء. والكثيرون من أصحاب النية الحسنة المخدوعون من أنصار إسرائيل ما زالوا يصدقون بأن هذه هي الحقيقة. ولكن الحقيقة التي تتضح يوما" بعد يوم أن الترسانة النووية الإسرائيلية ترتبط بشكل لا ينفصم بالاستراتيجية العسكرية والسياسة التوسعية.
فإسرائيل أطلقت تهديدات نووية ضمنية لا تحصى للدول العربية وللاتحاد السوفييتي سابقا" وروسيا كونها أخذت مكان الاتحاد السوفييتي منذ نهاية الحرب الباردة , ومن أمثلة ذلك ما ورد على لسان أرييل شارون رئيس الوزراء الحالي حين قال : ((قد يكون لدى العرب النفط , ولكننا نملك أعواد الثقاب )) . وفي عام 1983 عرض على الهند أن تشارك إسرائيل بضرب المنشآت النووية الباكستانية, وفي أواخر السبعينات عرض إرسال قوات إنزال إسرائيلية إلى طهران لرفع معنويات الشاه, ودعا في عام 1982لتوسيع نفوذ إسرائيل الأمني حتى يمتد من موريتانيا إلى أفغانستان, وحسب إسرائيل شاحاك فان (( إسرائيل تحضر لحرب نووية لو دعت الحاجة من أجل درء ومنع أي تغير داخلي في بعض دول الشرق الأوسط لا يناسبها من الواضح أن إسرائيل تحضر نفسها علنا" لتسيطر سياسيا" على كل الشرق الأوسط.... بدون تردد لاستخدام كل الوسائل المتاحة من أجل هذا الغرض, من ضمنها الأسلحة النووية )).
لم يعرف الكثيرون بأن الشرق الأوسط كان على وشك الانفجار بحرب شاملة في 22 شباط 2001 فحسب صحيفة صنداي وملف DEBAK (مركز خدمات معلومات إسرائيلي مضاد –للإرهاب) أعلنت إسرائيل حالة الاستنفاذ القصوى بعد تلقي معلومات من الولايات المتحدة بتحرك ست وحدات عراقية مسلحة للانتشار على طول الحدود السورية، مع استعداداتها لإطلاق صواريخ أرض – أرض، وقد تبين أن الصواريخ العراقية وضعت بحالة استنفار قصوى عمدا" لاختبار ردة الفعل
الإسرائيليةوالأمريكية, وعلى الرغم من هجوم جوي مباشر من قبل المقاتلات الأمريكية والبريطانية لم يخسر العراقيون الشئ المهم من تلك القوات , وحذر الإسرائيليون العراق بأنهم مستعدون لاستخدام القنابل النيترونية بهجوم استباقي أو وقائي ضد الصواريخ العراقية .

قصة السلاح النووي الإسرائيلي
سرقة وإنتاجا وتجارة

استغلت الحركة الصهيونية نتائج تطور الأسلحة المستخدمة في الحرب العالمية الثانية مثل القنبلة النووية التي ألقتها الولايات المتحدة الأمريكية على هيروشيما و ناكازاكي في اليابان ، و القاذفات البريطانية التي شارك بإنتاجها واختراعها اليهود أنفسهم ، استغلتها لتنفيذ أهدافها العسكرية من خلال العمل على امتلاك السلاح النووي ،ومن أولئك الصهاينة الدكتور حاييم وايزمن أستاذ الكيمياء العضوية الذي فاوض بريطانيا قبل الحرب العالمية وبعدها على تزويدها بأبحاثه العلمية مقابل فتح باب الهجرة اليهودية إلى فلسطين والضغط على الدول الأوروبية الأخرى في هذا الاتجاه .
وقد لعب الدكتور وايزمن بعد تأسيس الكيان الصهيوني منتصف أيار 1948 دورا أساسيا وهاما في وضع الأسس الأولية للأبحاث النووية الإسرائيلية بالتعاون مع علماء الدول الأوروبية الذين عملوا سوي في هذا المجال وقدموا له المنشات الصناعية الضرورية لتطير الأبحاث النووية وفتحت المعاهد العلمية النووية أبوابها في بريطانيا وأمريكا وسويسرا لاستقبال الباحثين الإسرائيلي للدراسة فيها.
وعد تأسيس دار الفيزياء النووية في معهد وايزمن تشكلت لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية رسميا بتاريخ 13-6-1952
وترأسها الدكتور ديفيد بيرغمان الذي اكتشف مادة اليورانيوم في صحراء النقب وفي النصف الأول من عام 1953 جرى التوقيع على معاهدة تعاون في حقل الذرة بين إسرائيل و فرنسا وتعهدت فرنسا ببناء المفاعل النووي الإسرائيلي في مستعمرة ديمونة عام 1957 وقد اعترف ديفيد بن غوريون أمام الكنيست الإسرائيلي في 21-12-1960بان مفاعلا نوييا بطاقة 24 ميغا واط يجري إنشاؤه في النقب بمساعدة فرنسا

أمريكا تبني المفاعلات النووية الإسرائيلية
بتاريخ 12-7-1955 تم التوقيع على اتفاقية للتعاون النووي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وقد تضمنت الاتفاقية كما أوردت بعض الفقرات منها في صحيفة نيويورك تايمز بتاريخ 1-9-1955 :
_تزويد إسرائيل بستة كيلو غرامات من اليورانيوم المخصب
_بناء مفاعل للأبحاث العلمية في مستعمرة ريشون لتسيون بقدرة 80 ميغا واط حراري
_بناء مفاعل ناحال سوريك جنوب تل أبيب قدرته 5ميغا واط حراري
_بناء مفاعل يحمل اسم النبي روبين عام 1966 قدرته 20 ميغا واط حراري
كما قدمت أمريكا مكتبة فنية تحوي 6500نقرير عن البحث والتطوير الذريين ونحو 45 مجلد في النظرية النووية . ناهيك عن الزيارات العديدة التي قام بها العالم اليهودي ابنهايمر الذي اشرف على صناعة أول قنبلة نووية أمريكية ، بالإضافة إلى العالم إدوارد تيلر الملقب بابي القنبلة الهيدروجينية

إسرائيل تسرق اليورانيوم :
في الولايات المتحدة الأمريكية اكتشفت لجنة الطاقة الذرية الأمريكية ولمرات عديدة نقصا في مادة اليورانيوم من مستودعات نيو ميك في مجمع المواد والتجهيزات النووية
nuclear materials and equipments ) ) بولاية بنسلفانيا الأمريكية وهو مجمع ضخم للأعمال الخاصة بإنتاج القنبلة النووية ولى متابعة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ومركز التحقيقات الفيدرالي لهذه السرقة ومراقبة مدير مجمع الابحاث الصهيوني اليهودي زالمن شابيرو تبين لهم أن شابيرو هو المسؤول عن السرقة من خلال فرقة خاصة من الموسد الإسرائيلي وتقديم التسهيلات لهم لسرقة اليورانيوم من مجمع الابحاث الذري .
ثم أعلن رئيس الاستخبارات المركزية ريتشارد هيلمس بعد مقابلة له مع الرئيس الأمريكي جونسون أن الرئيس يرغب شخصيا في التستر على هذه القضية وعدم الإعلان عنها .
كما اقترح الرئيس على هيلمس إعطاء إسرائيل إمكانية الاحتفاظ بالمواد التي حصلت عليها عن طريق السرقة و التهريب وإيقاف التحقيق وإغلاق القضية .
وقامت الإدارة الأمريكية بإخفاء القضية عن الرأي العام العالمي وبالأخص الرأي العام الأمريكي وهي أن زالمان شابيرو والفرقة الخاصة من الموساد قامت بسرقة اكثر من 200 رطل من اليورانيوم من المجمع واكتشفت بقايا اليورانيوم في إسرائيل .
وفي عام 1967 شكلت المخابرات الإسرائيلية (الموساد ) فرقة خاصة مهمتها القيام بعمليات سرقة وتهريب الأسلحة النووية من الدول الغربية وهي :
_ سرقة مجمع بنسلفانيا كما ذكر سابقا .
_سرقة سيارة شحن في فرنسا ذات حمولة 25 طن تنقل يورانيوم يعود للحكومة الفرنسية وبعد تبديل السيارة تم تهريب الحمولة إلى مفاعل ديمونة في إسرائيل .
_ عملية مماثلة في بريطانيا لكن دون معرفة الكمية .
_كما تم التوصل إلى توقيع اتفاقية مع حكومة ألمانيا الاتحادية حصلت بموجبه إسرائيل على 200 طن من اليورانيوم وحتى لا تقع المسؤولية علة الحكومة الألمانية قام الموساد الإسرائيلي بوضع الحمولة على ظهر السفينة التي تحمل الاسم (شيرسبيرغ) وتم تسجيل السفينة باسم شركة وهمية في ليبيريا بتاريخ 20-8-1968 ، وفي 17 ‏تشرين الثاني من نفس العام أبحرت السفينة إلى ميناء جنوا الإيطالي لتختفي بعد ذلك يتم استبدال طاقمها ثم تظهر بعد ذلك في ميناء حيفا .
‏‏وبسبب سيطرة اللوبي الصهيوني الشاملة على مراكز القرار الأمريكي لذا فان الإدارة الأمريكية لا يمكنها أن تطالب إسرائيل بإخضاع منشاتها النووية للتفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرغم من معرفتها ان الابحاث النووية الإسرائيلية لا تستخدم للأغراض السلمية و إنما للعسكرية .
ويشير البروفيسور الأمريكي ( بيرلماتير ) إلى المخزون الإسرائيلي من السلاح النووي بان إسرائيل تملك في الوقت الحالي حوالي 200 قنبلة نووية و 400 رأس نووي بالإضافة إلى امتلاك وسائل حمل وتفجير هذا السلاح من مقاتلات وحاملات أمريكية .
كما قامت إسرائيل بالتعاون مع جنوب إفريقيا و تايوان بأعمال مشتركة لإنتاج صواريخ مجنحة .
مع العلم أن إسرائيل رفضت التوقيع على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، وقي تصريح لرئيس الحكومة الإسرائيلي الحالي ارييل شارون عندما كان وزير للحرب وهو يتحدث عن خطوطه الحمراء :
( لن نسمح لأي بلد عربي أن يمتلك قوة ذرية)

المجهول
04-09-2004, 05:28 PM
أسلوب جديد لجراحة بدون جرح
إجراء التشخيص والجراحة للأعضاء الداخلية، كالكبد والبنكرياس وغيرهما، دون الحاجة لاختراق أو شق فتحة في جدار البطن. وبهذا فإن الأسلوب الجديد يعد بجراحات أسرع التئاما وأقل ألما

يطلق على الأسلوب الجراحي الجديد الجراحة بالمنظار (ftp)مرورا بالغشاء البريتوني عبر القناة الهضمية، وفيه يتم تمرير"مجهر دقيق مرن يسمى المنظار بالإضافة إلى الأدوات الجراحية الدقيقة المطلوبة، عبر فتحة الفم إلى المعدة. ثم يتم عمل ثقب دقيق في جدار المعدة، ومنه إلى ثقب آخر في الغشاء البريتوني –وهو الغشاء الدقيق الذي يغلف كل الأحشاء– وحينها يستطيع الأطباء الوصول إلى العضو الداخلي المصاب، سواء كان الكبد أو الطحال أو الأمعاء أو الرحم، ويكون بمقدورهم إصلاح عطبه جراحيا

وأشار الدكتور أنطوني كالو -الذي قاد الفريق البحثي- في تقريره الذي نشره هذا الشهر في مجلة مناظير القناة الهضمية إلى أن ذلك الأسلوب سيحل غالبا محل الأساليب الجراحية الحالية، مثل الجراحة المفتوحة، لأنه أقل تعديا على جدار البطن

ولتقدير أمان وفاعلية طريقة Ftp الجراحية قام الباحثون بتجريب ذلك الأسلوب في أخذ عينات جراحية من أكباد خنازير تجارب، تحت تخدير كامل. حيث قاموا أولا بغسل مَعِدات الخنازير بمحلول مضاد للبكتيريا لضمان عدم انتشار أي عدوى داخل الأحشاء

ثم أجري ثقب دقيق في الغشاء البريتوني، ثم ضخ فيه هواء لرؤية أفضل للأعضاء الداخلية، ثم أخذت عينات من الأكباد، ثم عولج مكان الثقب الشق بمشابك جراحية. وبملاحظة الحالة الصحية للخنازير على مدى الأسبوعين التاليين، تبين أنها لم تتعرض لأي انتشار للعدوى في الأحشاء، كما لم تنتج أي آثار جانبية للجراحة، والتأم موقعها تماما في زمن قصير

وذكر التقرير الذي نشره الباحثون أن الأسلوب الجراحي الجديد يستفيد من حقيقة أن جدار المعدة يلتئم بصورة أسرع من الجلد، كجلد البطن مثلا، مما يجعل هذه الجراحات أسرع التئاما

ومن ناحية أخرى فإن الأسلوب الجديد –وكما ذكر التقرير– يتحدى مخاوف الجرّاحين من إجراء أي ثقب في جدار المعدة أو الأمعاء أو الغشاء البريتوني باعتبار أن ذلك ربما يؤدي إلى انتشار العدوى بصورة لا يمكن التحكم فيها. حيث أثبت باحثو جونز هوبكنز أنه باتباع أساليب متقنة لمنع انتشار العدوى داخل الأحشاء، فإن إجراء الجراحة عبر اختراق محدود لجدار المعدة والغشاء البريتوني ربما يكون أسلوبا جراحيا ناجعا، أكثر من الأساليب التقليدية

يذكر أن باحثين متخصصين في القناة الهضمية من خمس جامعات حول العالم قد كونوا مجموعة تسمى مجموعة أبولو تتعاون الآن لإنتاج مناظير أكثر دقة وأصغر حجما، وينتظر طرحها خلال العام المقبل. وستساعد المناظير الجديدة على الإسراع بتطبيق أسلوب Ftp الجراحي على البشر. وقد تمكنت مجموعة أبولّو بالفعل من إنتاج تقنية تمكن الجرّاحين من أن يَخيطوا موقع الجراحة باستخدام المناظير

المجهول
04-09-2004, 05:41 PM
الــــريكــــــــى
يعيد ضبط ذبذبــات الحيـــاة

منذ 3 عقود تريبا تتوالى الاختراعات لكسر احتكار العلاج الكيميائي للطب. وبرزت عدة أنواع من الطب البديل تحاول الاستفادة مما تحويه الطبيعة من امكانات حيوية هائلة بدلا من تسليم الأمر كليا إلى آلة الطب الكيميائي التي تهدم شيئا في جسم الإنسان أثناء مهاجمتها الأمراض

ولعل أهم ما في الطبيعة من قوى تخدم الإنسان هر طاقته الداخلية والتي بأمكانها أن تعيد التوازن إلى جسده وروحه وعقله وتقوي مناعته، وتفتح مسامه للاستمتاع بعناصر ومفردان الحياة، حيث انسجام الجسد مع الطبيعة وتناغم الأداء العقلي من سنن الفطرة والحياة نفسها

"الــريكى " ذلك العلم اليابانى المنشأ أحدى هذه الصيحات التي تمثل إعادة إحياء لأساليب أكثر فطرية يسلط قطاع من العلم الحديث الضوء عليه لتطويرها وتوظيفها لتخليص الإنسان من ضغوط الحياة الحديثة التي تقتل عافيته الجسدية والروحية ببطء، وصمت.

ألقت خبيرة العلاج بالطاقة التي تزور الأمارات حاليا فى مؤتمر صحفي الضوء على هذا العلم الذي نالت عن استخدامه لها تقديرات الحكومة الفرنسية على العمل في مستشفياتها

قالت مفسرة لكلمة "الريكى أن أصلها يعنى الطاقة الكونية " الر ى" و " الكي" تعنى الطاقة الداخلية الموجودة داخل الكائن ألحى، والريكى نوع من العلاج يصاحب العلاج الكيميائي ليسهل الاستشفاء. ومن الممكن علاج أطفال عمرهم 11 شهر بالريكى أيضا، بل أن أكثر الأشخاص تقبلا للعلاج به هم الأطفال لأنهم لا يوجد لديهم الخوف من تجربة كل جديد مثل الكبار او حتى رفض له.

وأضافت " أن ما يهدف إليه العلاج هو الوصول إلى الصفاء من خلال تطوير وعي المريض وصولا إلى انسجامه مع الحياة، فوجود جفاء بين الطاقتين الكونية والذاتية ينعكس سلبا على حياة الكائن الحي

خلال شرح أخصائية العلاج بالطاقة للملامح الرئيسية لتذكرة العلاج بالريكى تكشفت حقائق إنسانيه بسيطة وعميقة وخطيرة ومصدر الخطورة أن الإنسان خلال حركته في طرقات الحياة الحديثة وآفاقها كثيرا ما يهملها

وتشرح طبيعة العلاج نفسه موضحة معنى " الطاقة " بأنها هي ذبابات الحياة في كل شيء حي، وعندما يبدأ العلاج يكون على الإنسان أن يعود إلى ذاته لاكتشاف ما أهمله في جسده من عناصر تؤدى وظائف مهمة كالقلب الذي يؤدى وظيفة الإحساس أو الحنجرة التي تؤدى وظيفة التواصل و والتعبير هنا أيضا، وقالت أن على الإنسان أن يراقب الألم ليعرف من أين بدأ وفى اى طريق ومسار من مسارات جسده يمضى ليعرف بالضبط ما في داخله، فقرارك إن تعالج نفسك بالريكى يعنى أن تعرف وتتعرف على نفسك
وكيف يشحن الإنسان طاقته الداخلية من جديد ؟ تجيب الأخصائية أول شيء التنفس، فطريقة التنفس تمثل نبض الكون، وثانيا الطعام فليس كل الأكل يناسبك وعن طريق الريكى تتعرف على الأكل الذي يخصك ويناسبك ويحقق لك لذة من دون أن تأكل كثيرا، وفى كل المداخل سواء كان التنفس و الطعام أو غير ذلك، الوعي هو الهدف وهو طريق الارتقاء بالممارسة الحياتية سواء كانت الشهيق او الزفير أو تناول الطعام آو إعادة رسم البيئة التي حولك بحيث تكون بيئة جيده تناسبك وتتواصل طاقاتك الداخلية معا


وارجع لأقول ان العلاج الربانى المتمثل فى السكينه هو الاصل ولا يحتاج لأختراعات - يرجى مراجعة ملف السكينه فى منتدى الابحاث الشرعية

ويحضرنى مقال قرأته مرة عن تحليل حياة اليبانيين واذا بالكاتب ( مسلم ) يعترف ويقول : ان الشعب اليابانى حياته ، ونظامه ، ومبادئه كلها قريبة جدا من الاسلام ، وعليه فانه يرشح باستهداف اليابان لتكون اولى الدول التى يركز عليها لدعوتها للآسلام " .. اللهم اشرح صدورهم للآسلام فهى دوله قوية واكيدا ستدعمنا جيدا ولها احترامها فى الاوساط العالمية التى سيستوجب الانتباه

المجهول
04-09-2004, 05:44 PM
الاستنساخ: أنواعه وآفاق تطبيقاته

بعد كثرة الحديث عن الاستنساخ وعن تأثيراته والذي أثار جدلا كبير في العالم ليس في الأوساط العلمية فحسب بل علي جميع المستويات سواء من الناحية الدينية والسياسية والقانونية وغيرها فقد رأيت أن أشارك بهذا الموضوع عن الاستنساخ .


ازدادت إمكانية استنساخ Cloning الكائن البشري بعد أن استنسخ العلماء الاسكتلنديون في معهد "روسلين" النعجة الشهيرة "دوللي" (1997م) مما أثار اهتماما وقلقا في العالم كله بسبب النتائج العلمية والأخلاقية لمثل هذا الاستنساخ. وقد أدى هذا العمل الفذ إلى غموض في ما هو مقصود من الاستنساخ الذي يستخدم كمصطلح عام من قبل العلماء لوصف مختلف العمليات الهادفة لنسخ مادة حيوية.
وغالبا ما تتحدث وسائل الإعلام في تقاريرها عن نوع واحد من الاستنساخ يدعى الاستنساخ التوالدي Reproductive Cloning. ولكن ثمة أنماط عدة للاستنساخ, كما يمكن استخدام تقنيات الاستنساخ من أجل أغراض أخرى إلى جانب إنتاج التوائم الوراثية أو كائن حي آخر. وإن الفهم المؤسس على وجود أنماط مختلفة من الاستنساخ هو المفتاح لموقف مستنير من القضايا المطروحة على المستوى الشعبي واتخاذ أفضل القرارات الشخصية الممكنة.
ثمة ثلاثة أنماط من تقنيات الاستنساخ هي: استنساخ الدنا DNA والاستنساخ التوالدي والاستنساخ العلاجي. وسنقتصر على دراسة النوعين الثاني والثالث في هذه المقالة.
الاستنساخ التوالدي Reproductive Cloning
كانت النعجة "دوللي Dolly" أولى الثديات التي تم استنساخها من دنا DNA بالغ, والتي قضت نحبها بحقنة مميتة في الرابع عشر من شهر شباط – فبراير 2003م بعد أن عاشت ستة أعوام. عانت "دوللي" قبل وفاتها من سرطان الرئة والتهاب المفاصل. ومع أن الأغنام من هذا النوع تعيش 11-12 سنة عادة فلم يكشف الفحص بعد الموت عن أي شيء آخر سوى التهاب المفاصل وسرطان الرئة. وماتت النعجة التي استُنسخت "دوللي" منها بعد عدة سنوات على عملية الاستنساخ. وكانت "دوللي" أما لستة حملان ولدت بالطريقة الطبيعية.
تستخدم تِقانة الاستنساخ التوالدي لتوليد حيوان له الدنا النووي نفسه كما للحيوان السابق الذي يستنسخ منه. وقد استُنسخت "دوللي" بواسطة تِقانة الاستنساخ التوالدي هذه. نقل العلماء مادة وراثية من نواة خلية جسدية لنعجة كهلة مانحة إلى بيضة تمت إزالة نواتها وبالتالي مادتها الوراثية. وتمت معالجة البيضة الناتجة بمواد كيماوية أو تيار كهربي بهدف تحفيز الانقسام الخلوي. وعندما بلغت المضغة المستنسخة عمرا مناسبا تم نقلها لرحم أنثى مضيفة حيث تابعت نموها حتى الولادة.
ليست "دوللي" أو أي حيوان مستنسخ نسخة طبق الأصل عن الحيوان المانح. وصبغيات النسخة أو الدنا النووي هي التي تكون متماثلة مع مثيلتها عند المانح. ويأتي بعض من المادة الوراثية للنسخة من المتقدِّرات الكائنة في هيولى Cytoplasm البيضة منزوعة النواة. والمتقدِّرات Mitochondria هي المتعضيات التي تعتبر مصدرا لطاقة الخلية, وتحتوي على شدفات قصيرة من الدنا الخاص بها. يعتقد أن الطفرات المكتسبة التي تحدث في دنا المتقدِّرات تلعب دورا هاما في طول العمر.
إن النجاح في استنساخ "دوللي" يعتبر باهرا بالفعل لأنه أثبت أن المادة الوراثية من خلية كهلة متمايزة كخلية ضرع, مبرمجة لتعبر فقط عن الجينات اللازمة لخلايا الضرع, يمكن أن تبرمج من جديد لتكوِّن كائنا حيا جديدا وكاملا. وكان العلماء قد اعتقدوا أن التبدلات في الخلية المتمايزة, مثل الخلية الكبدية أو القلبية أو العظمية أو الضرعية أو أي نوع آخر من الخلايا, تصبح دائمة وتتعطل الجينات الأخرى غير الضرورية لهذه الخلية. ويعتقد بعض العلماء أن الأخطاء أو النواقص في إعادة البرمجة هي المسئولة عن المعدلات العالية من الموت والتشوهات والعجز الملاحظة عند الحيوانات المستنسخة.
يمكن أن يستخدم الاستنساخ التوالدي لتطوير طرق فعالة لتوليد حيوانات بنوعيات خاصة. مثلا, الحيوانات المنتجة للعقاقير أو حيوانات معدلة وراثيا لاستخدامها كنماذج من أجل دراسة مرض بشري.
كما يمكن استخدام الاستنساخ التوالدي في إعادة تأهيل الحيوانات المهددة بالانقراض أو الحيوانات صعبة التوالد. وفي عام 2001 ولدت أول نسخة Clone من حيوان بري مهدد بالانقراض, وهو ثور بري ضخم يعيش في جنوب شرق آسيا ويدعى "غَور Gaur". وقد مات الثور الفتي بعد 48 ساعة من ولادته بسبب انتان أصابه. وفي عام 2001 أيضا أعلن علماء إيطاليون عن استنساخ ناجح لنوع بري من الغنام يدعى "موفلون Mouflon", وهو نوع مهدد بالانقراض. ويعيش الموفلون المستنسخ هذا في مركز الحياة البرية في "سردينيا". وثمة أنواع أخرى مهددة بالانقراض مرشحة للاستنساخ مثل الظبي الوحشي الإفريقي "بانغو Bongo" ونمر سومطرة والباندا العملاق. ويمثل استنساخ الحيوانات المنقرضة تحديا كبيرا للعلماء بسبب الحاجة إلى بيضة وحيوان آخر من نوع مختلف من أجل توليد مضغة مستنسخة للحيوان المنقرض.
يعتبر الاستنساخ التوالدي غالي الثمن وغير فعال بنسبة عالية. وتفشل أكثر من 90% من محاولات الاستنساخ في توليد ذرية قابلة للحياة. ويلزم أكثر من 100 عملية نقل نووي لإنتاج نسخة واحدة قابلة للحياة. وعلاوة على معدلات النجاح المنخفضة, تميل الحيوانات المستنسخة لأن يكون لديها وظيفة مناعية ضعيفة ومعدلات عالية للإصابة بالانتان والنمو الورمي والاضطرابات الأخرى. وبينت الدراسات اليابانية أن الفئران المستنسخة تعيش بحالة صحية سيئة وتموت مبكرا. ومات حوالي ثلث العجول المستنسخة المولودة حية في عمر فتي وكان الكثير منها ضخما بصورة مفرطة. ولم يعش الكثير من الحيوانات المستنسخة لفترة طويلة بصورة كافية للحصول على معلومات حول العمر الذي تبلغه الحيوانات المستنسخة. والحالة السليمة التي تبدو في عمر مبكر ليست, لسوء الحظ, مؤشرا جيدا للبقاء طويلا على قيد الحياة. ومعروفٌ عن الحيوانات المستنسخة موتها بصورة غامضة. فمثلا, بدت أول نعجة أوسترالية مستنسخة بحالة صحية جيدة ولكنها ماتت بعد يوم واحد, وفشل تشريح الجثة في الكشف عن سبب الموت.
في عام 2002م كشف باحثون في معهد "وايتهيد" للأبحاث الطبية الحيوية في "كامبريدج" و "ماساشوسيتس" أن المجموعات الجينية Genomes للفئران المستنسخة تبدو هشة. وبتحليل أكثر من 10000 خلية من مشيمة وكبد فئران مستنسخة تبين أن 4% من الجينات تعمل بصورة شاذة. لم تنشأ الشذوذات من الطفرات في هذه الجينات بل من التبدلات في النشاط السوي أو تعبير بعض الجينات.
وقد تنشأ المشاكل أيضا من الأخطاء البرمجية في المادة الوراثية للخلية المانحة. عندما تتولد المضغة من اندماج النطفة والبيضة, تتلقى المضغة نسخا من معظم جينات كلا الأبوين. تدعى هذه العملية "التحوُّر Imprinting" الذي يميز كيماويا دنا الأم عن دنا الأب بحيث تكون نسخة واحدة من الجين فعالة (سواء كان من الأب أو الأم). إن عيوب التحوُّر الجيني للدنا من خلية مانح وحيدة يمكن أن تؤدي إلى بعض الشذوذات في تنامي المضغ المستنسخة.
ماهي الحيوانات التي تم استنساخها؟
استنسخ العلماء حيوانات منذ أعوام كثيرة. ففي عام 1952م استنسخ أول حيوان هو العلجوم أو ضفدع الطين Tadpole. وقبل توليد"دوللي", وهي الحيوان الثديي الأول الذي استنسخ من خلية حيوان بالغ, كانت الحيوانات المستنسخة تتولد من خلايا جنينية. وبعد "دوللي" استنسخ الباحثون عددا من الحيوانات الصغيرة والكبيرة بما فيها الأغنام والماعز والأبقار والفئران والخنازير والقطط والأرانب وثور "الغور". وتم توليد كل هذه الحيوانات المستنسخة باستخدام تِقانة النقل النووي Nuclear Transfer Technology.
توجد حاليا مئات من الحيوانات المستنسخة, ولكن عدد الأنواع مازال محدودا. ولم تنجح محاولات استنساخ بعض الأنواع مثل السعادين والدجاج والخيول والكلاب. كما أن بعض الأنواع قد تكون أكثر مقاومة لنقل نواة الخلية الجسدية من الأنواع الأخرى. إن عملية نزع النواة من خلية البيضة واستبدالها بنواة خلية المانح هي عملية رضحية Traumatic, ولابد من إجراء تحسينات على تِقانات الاستنساخ قبل أن يصبح بالإمكان استنساخ أنواع عديدة بنجاح.
هل يُستنسخ الإنسان؟
عبر معظم العلماء عن وقوفهم ضد عمليات الاستنساخ التوالدي البشري. وبسبب عدم فعالية الاستنساخ الحيواني (نسبة النجاح تبلغ 1 – 2%) ونقص الفهم المتعلق بالاستنساخ التوالدي فإن معظم العلماء والأطباء يعتقدون بصورة جازمة بأن محاولة استنساخ الإنسان هي عملية لاأخلاقية. ولم تفشل معظم محاولات استنساخ الحيوانات فقط, بل أن 30% من الحيوانات المستنسخة التي ولدت حية أصيبت بـ "متلازمة الذرية الضخمة Large Offspring Syndrome" وحالات الضعف الأخرى. وماتت بعض الحيوانات المستنسخة مبكرا من الانتان والمضاعفات الأخرى. ويتوقع حدوث المشاكل نفسها في الاستنساخ البشري. كما أن العلماء لا يعرفون كيف سيؤثر الاستنساخ على التطور العقلي. وبينما لا تكون العوامل من مثل الذكاء والمزاج مهمة بالنسبة للفأرة والبقرة فهي حاسمة لتنامي البشر بصورة سليمة. ومع كل هذه المجاهل المتعلقة بالاستنساخ التوالدي فإن محاولة استنساخ الإنسان في الوقت الحاضر محفوفة بالمخاطر وعمل غير مسئول أخلاقيا.

المجهول
04-09-2004, 05:45 PM
تابع
الاستنساخ العلاجي Therapeutic Cloning
الاستنساخ العلاجي أو المضغي هو إنتاج أجنة بشرية لاستخدامها في البحث. لا تهدف هذه العملية إلى توليد كائنات بشرية مستنسخة, بل للحصول على خلايا جذعية Stem Cells يمكن استخدامها لدراسة التنامي البشري ومعالجة الأمراض. تعود أهمية الخلايا الجذعية في الأبحاث الطبية الحيوية إلى إمكانية استخدامها في توليد أي نوع من الخلايا المتمايزة في الجسم البشري. تستخرج الخلايا الجذعية من البيضة في اليوم الخامس لانقسامها. يؤدي استخراج الخلية الجذعية إلى تدمير المضغة مما يثير نوعا من القلق الأخلاقي. ويأمل الكثير من العلماء أن يتمكنوا من استخدام الخلايا الجذعية في عمر يوم واحد كخلايا بديلة في أمراض القلب ومرض "الْزهايمر" والسرطان وأمراض أخرى.
في شهر تشرين الثاني-نوفمبر من عام 2001م أعلن علماء التِقانة الحيوية في "ماساشوسيتس" عن استخدامهم لتِقانات خلوية متقدمة واستنساخ أول مضغ بشرية لغايات الأبحاث العلاجية. ولعمل ذلك, قاموا بجمع البيوض من مبايض النساء ومن ثم إزالة المادة الوراثية من هذه البيوض بواسطة إبرة بقطر أقل من 2/10000 من الإنش. وتم إدخال الخلايا القشر هذه في بيضة منزوعة النواة Enucleated Egg لتقوم مقام نواة جديدة. وبدأت البيضة بالانقسام بعد أن تم تحفيزها بمادة كيماوية تدعى ايونومايسين Ionomycin. كانت العملية محدودة النجاح. ومع أن العملية أجريت لبيوض من ثماني خلايا فقد انقسمت ثلاثة منها فقط وتمكنت واحدة منها فقط أن تنقسم إلى ست خلايا قبل أن تتوقف.
وقريبا يمكن أن توضع تِقانة الاستنساخ العلاجي موضع التطبيق عند البشر بإنتاج أعضاء كاملة من خلايا وحيدة أو لإنتاج خلايا سليمة يمكن أن تحل مكان الخلايا المتأذية في الأمراض التنكسية مثل مرضي "ألزهايمر" و "باركنسون". وثمة حاجة لكثير من العمل والجهد حتى يصبح الاستنساخ العلاجي خيارا واقعيا في معالجة الأمراض.
يأمل العلماء أن يأتي يوم يمكن أن يستخدم فيه الاستنساخ العلاجي لتوليد نسج وأعضاء لأجل الغرائس Transplants. وللقيام بذلك, يستخرج الدنا DNA من شخص بحاجة لغريسة ويُدخل في بيضة منزوعة النواة Enucleated. وبعد أن تبدأ البيضة المحتوية على دنا المريض بالانقسام, يتم حصاد محصول الخلايا الجذعية المضغية التي يمكن أن تتحول إلى أي نوع من النسج. تستخدم الخلايا الجذعية هذه في توليد عضو أو نسيج متوافق جينيا مع المتلقي. نظريا, يمكن غرس العضو المستنسخ في مريض بدون خطر الرفض النسيجي. وإذا تم توليد الأعضاء من مضغ بشرية مستنسخة فستقل الحاجة لمانح العضو Organ Donation بصورة جلية.
ولابد من التغلب على الكثير من المعوقات قبل أن تصبح غرائس "العضو المستنسخ Cloned Organ" حقيقة. ولابد من تطوير تِقانات أكثر فعالية لتوليد مضغ بشرية ولحصاد الخلايا الجذعية ولإنتاج الأعضاء من الخلايا الجذعية هذه. في عام 2001م أعلن العلماء أنهم استنسخوا أول مضغ بشرية, واحدة منها فقط انقسمت إلى ست خلايا قبل أن تتوقف عن الانقسام. وفي شباط – فبراير من عام 2002م, صرح العلماء بالتعاون مع شركة التِقانة الحيوية نفسها أنهم غرسوا أعضاء شبيهة بالكلية في الأبقار. وولَّد فريق الباحثين مضغة بقر مستنسخة بإزالة الدنا من خلية بيضية ومن ثم حقن الدنا هذا في خلية قشر Skin Cell(لا تحتوي نواة) من أذن بقرة مانحة. ونظرا لقلة الخبرة في التعامل مع الخلايا المضغية الجذعية للأبقار, فقد ترك العلماء المضغ المستنسخة لتتنامى إلى أجنة. ثم جمعوا النسيج الجنيني من الحيوانات المستنسخة وغرسوه في بقرة مانحة. وخلال ثلاثة أشهر من المراقبة بعد الغرس, لم تلاحظ أي من علامات الرفض المناعي في المتلقي المغروس.
ويتمثل تطبيق آخر لاستنساخ أعضاء الغرائس بتوليد خنازير معدلة وراثيا يمكن جني أعضاء منها واستخدامها كغرائس بشرية. يدعى اغتراس الأعضاء والنسج الحيوانية في الأجساد البشرية الاغتراس المغاير Xenotransplantation.
لماذا الخنازير؟ الرئيسات Primates أقرب وراثيا للإنسان ولكنها صعبة الاستنساخ ولديها معدل توالد منخفض. من الأنواع الحيوانية التي استُنسخت بنجاح, تعتبر نسج وأعضاء الخنازير هي الأكثر تشابها مع مثيلتها عند الإنسان. ولتوليد الخنزير هذه يجب على العلماء تعطيل الجينات التي تدفع الجهاز المناعي البشري لرفض عضو الخنزير المغروس. في عام 2002م أعلنت شركة التِقانة الحيوية البريطانية أنها كانت الأولى في إنتاج خنازير معدلة وراثيا بحيث تم التخلص من نسختي الجين المسئول عن رفض الغريسة. ثمة حاجة إلى الكثير من الأبحاث لدراسة انغراس الأعضاء من الخنازير في حيوانات أخرى.

المجهول
04-09-2004, 05:46 PM
تعليمات في استخدام البروبوليس
تعليمات
في استخدام مستحضر العكبر ( البروبوليس )

التأثيرات الصيدلانية : يعتبر البروبوليس من المنتجات الطبيعية للنحل وينتج عند معاملة النحل للمواد الراتنجية ذات المصدر النباتي يدخل في تركيب البروبوليس مكونات اتحادات معقدة للراتنج ، الشمع، مزيج من الأحماض العضوية بما فيها الأحماض غي المشبعة ( والبلسم ) ومزيج المواد العفصية والشحوم الدهنية والزيوت العطرية ( الالدهيد ) والأحماض الفبنولية (19 فلافونوئية ) ( مشتقات حمض الميلانيين ) الأحماض الطيارة ، فيتامينات : فيتامين ((B1 ريبوفلامين( B2 ) بيري دوكسين ( B6 ) (فيتامين Eتوكوفيردل ) ( عامل التكاثر ) حمض الاسكوريت ( فيتامين C ) حمض بانتوتينو B5 أحماض عطرية كما يحتوي البروبوليس على العديد من المكونات المعدنية مثل ( CL . S .Mg .Na.P.Ca.K ) وكذلك العديد من العنصر الصفري ( AL ) الفانديوم ( الحديد ، المنغنيز ، ( Mn ) الزنك( Zn )،( Cu) الكروم (شرونتس ) ( Cr ) اليزيوم ، الكوبالت ، الأنتيمون ، التي تلعب دوراً وظيفياً هاماً في عملية إنتاج الدم وتنظيم عملية التبادل .
وتؤثر على وظائف الغدد الجنسية الصماء وتضاعف استمرار تأثير الهرمونات الغدد تحت المعدية البنكرياس ، الأنسولين ، تزيد من حدة النظر ، وللبروبوليس خصائص حيوية متعددة ، حيث يظهر فعاليته بأشكال متعددة فهو معقم حيوي ومضاد للميكو بلازما ، والبكتريا الكامنة ، والميكوزات ، والفطريات المخاطية ، مضاد التهاب ، مسكن الألم ، مضاد فيروسي عضوي عناكبي ، تحسين الوظائف الحيوية .
هو يوقف العوامل المسببة لمرض الحمى التيفية ، مضاد التسمم ( البكتريا العنقودية الذهبية والبيضاء ) الستبريتوكوكس ، وغيرها من العضويات الدقيقة التي تقاوم الصادات الحيوية .
إن مستحضرات البروبوليس لا تؤدي إلى اكتساب العضويات للمناعة ضدها ولا يؤدي إلى القضار على البكتريا المفيدة في الأمعاء وعند استعماله مع المضادات الحيوية يؤدي إلى زيادة فعالية الصادات الحيوية وطول فترة تأثيرها .
الاستخدام : يفيد في جملى من المعالجات من الإصابة بالأشعة الحمى القلاعية في الفم ( Parogohmoc) والتهاب الحبال الصوتية ( Tuhsubvty ) التهاب اللوزات ، التهاب البلعوم ، التهاب الشعب الهوائية،التهاب الكبد ( اليرقان ) ، التهاب البروستات ، القرحة المعدية والأثني عشرية ، الالتهاب المزمن للأغشية المخاطية في الأمعاء وينصح به للوقاية من الجريبات والحمات الراشحة والعلاج منها وإعادة تأهيل الجسم بعد العمليات الجراحية والأمراض المستعصية .

المجهول
04-09-2004, 05:48 PM
التصحر
تعد ظاهرة التصحر من المشاكل الهامة وذات الآثار السلبية لعدد كبير من دول العالم .وخاصة تلك الواقعة تحت ضر وف مناخية أو شبة جافة أو حتى شبة رطبة وقد ظهرت أهمية هذه المشكلة مؤخرا خاصة في العقدين الأخيرين بشكل كبير وذلك للتأثير السلبي الذي خلقته على كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية و البيئية .
وعلى الرغم من قدم ظاهرة التصحر ألا انه في الفترة الأخيرة تفاقمت إلى الحد التي أصبحت هذه المشكلة تهدد مساحات كبيرة جدا وأعداد هائلة من البشر بالجوع والتشرد والقحل .
تعريف التصحر :
يعرف التصحر بأنة تدهور الأرض في المناطق الجافة وشبة الجافة وشبة الرطبة الناتجة عن عوامل مختلفة منها التغيرات المناخية والنشاطات البشرية.
الهدف من هذا البحث هو معالجة مشكلة التصحر وإلقاء الضوء على أبعاد هذه المشكلة وأسبابها ودور التخطيط في وضع الحلول المناسبة لوقف انتشارها
وكذلك نشر الوعي البيئي بخطورة هذه المشكلة التى تضع العالم على حافة الجوع في الوقت الذي يسعى فيه لتحقيق الآمن الغذائي
حالات التصحر :
تختلف حالات التصحر ودرجة خطورته من منطقة لأخرى تبعا لاختلاف نوعية العلاقة بين البيئية الطبيعية من ناحية وبين الإنسان .
وهناك أربع درجات أو فئات لحالات التصحر حسب تصنيف الأمم المتحدة للتصحر
أ-تصحر خفيف :
وهو حدوث تلف أو تدمير طفيف جدا في الغطاء النباتي والتربة ولا يؤثر على القدرة البيولوجية للبيئة
ب-تصحر معتدل :
وهو تلف بدرجة متوسطة للغطاء النباتي وتكوين كثبان رملية صغيرة أو
أخاديد صغيرة في التربة وكذلك تملح للتربة مما يقلل الإنتاج بنسبة
10-15 %
ج- تصحر شديد جدا :

وهو انتشار الحشائش والشجيرات غير المرغوبة في المرعى على حساب الأنواع المرغوبة والمستحبة وكذلك بزيادة نشاط التعرية مما يؤثر على الغطاء النباتي وتقلل من الإنتاج بنسبة 50%.
د-تصحر شديد جدا :
وهو تكوين كثبان رملية كبيرة عارية ونشطة وتكوين العديد من الأخاديد والأودية وتملح التربة ويؤدى إلى تدهور التربة وهو الأخطر في أنواع التصحر .
العوامل التي تسهم في التصحر :
هناك العديد من العوامل المؤثرة والتي تسبب التصحر وهذه العوامل متداخلة مع بعضها البعض من هذه العوامل :
1- العوامل الطبيعية: وهى التي تحدث بدون تدخل الإنسان
2- المناخ :
مثل قلة الأمطار بصفة عامة وتكرار الجفاف والتباين في كمية الهطول السنوي للإمطار وتوزيعها وارتفاع درجة الحرارة .
3- أسباب ناتج عن النشاط الإنساني : وهذه الأسباب يمكن أن تعود ألي آلاتي :
زيادة عدد السكان وبالتالي زيادة الاستهلاك وكذلك التطور العمراني والاقتصادي مما دفع الإنسان إلى زيادة استغلال الموارد الطبيعية إلى حد الإسراف وينتج عنه الآتي :
تدهور الغطاء النباتي للمراعى :
يحدث التدهور بسب الرعي الجائز وقطع الأشجار والشجيرات المرغوبة وتدمير الغابات بهدف إنتاج الأخشاب والصناعات الخشبية الأخرى .
فالإفراط الرعوي يعنى أن يحمل المرعى عددا أو أنواع من الحيوانات لا تتفق مع طاقة المرعى و بالتالي يحدث تدمير سريع للغطاء النباتي في هذه المناطق وما يصاحبه من تعرية للتربة وضعف القدرة البيئية على التعويض النباتي ومن المعروف أن الكثرة الحيوانية في هذه المناطق محصلة طبيعية لما يسيطر عليه أصحاب المواشي من تقاليد ومفاهيم خاطئة تدعوهم بالاهتمام الكثرة العددية دون اعتبار لأي عوامل أو نتائج أخرى مما يضاعف من حجم المشكلة فيجب الآخذ في الاعتبار حساب حمولة المرعى حتى لا يحدث تصحر لهذا المرعى وكذلك انتشار الحشائش والنباتات الغير مرغوبة أو المستساغة في المرعى محل النباتات والأعشاب المستساغة .
تدهور التربة الزراعية :
تتعرض التربة الزراعية الخصبة وخاصة حول المدن إلى الزحف العمراني مما يترتب على ذلك خسارة مساحات كبيرة منها وهذا الزحف يأخذ أشكالا متعددة منها أبنية سكنية منشئات صناعية أيضا بالإضافة إلى ذلك فان عمليات المرعى غير المرشدة أدت إلى خسارة مساحات واسعة في كثير من المناطق الزراعية المروية وأيضا العامل الاجتماعي ويمكن إجمال التدهور أو التصحر حسب ضر وف المنطقة المعنية إلى الأتي :
1-تدهور بفعل الرياح
2- تدهور بفعل المياه
3ـ تدهور فيزيائي .
4 ـ تدهور كيميائي.
5ـ تدهور حيوي .

الضغط الزراعي : ويقصد به تكثيف الاستخدام الزراعي أو تحميل التربة بما يفوق قدرتها البيولوجية خاصة وان التوسع في الزراعة المطرية كثيرا ما يكون على حساب ارض المرعى .
ومن ثم يتقهقر الرعاة نحو مناطق اقل رطوبة أفقر مرعى . وتتقدم الزراعة نحو ارض المرعى وهى مناطق هشة اقل رطوبة بالنسبة لاحتياجات المرعى .
وتكون النتيجة في النهاية حدوث تدهور وخلل سريع في التوازن البيئي في كل من ارض المرعى وارض الزراعة معا وإشاعة التصحر فيهما .
العلاقة بين الإفراط الرعوي والضغط الزراعي وانتشار ظاهرة التصحر :
يلاحظ إن تدمير الغطاء النباتي يؤدي إلى زيادة مساحة السطوح العاكسة للإشعاع الشمسي مما يؤدي إلى حدوث ظاهرة الالبيدو , وبالتالي تؤثر على زيادة حرارة الأرض , وتناقص الأمطار .
لذا فان إزالة الغطاء النباتي بفعل الرعي الجائر يتسبب في تفكك التربة وبالتالي تعريتها وزيادة سرعة الرياح وانسياب الماء على سطح الأرض وتقل المياه الجوفية وتقل خصوبة التربة .
استنزاف المياه في الري :
إن الإفراط وسوء استغلال الموارد البيئية وخاصة الحيوية منها في المناطق الجافة وشبه الجافة وشبه الرطبة هي من أهم أسباب التصحر .فكثرة الري باستمرار يؤدي إلى تملح التربة وتغدقها وبالتالي يتدهور إنتاجها وقد يصل الآمر إلى أن تصبح التربة ميته , وهو اخطر مراحل التصحر وبالتالي يصعب استصلاحها .
مكافحة التصحر :
تتم بعدة أمور من أهمها :
1 ـ تنظيم الرعي و إدارة الرعي والتخفيف من الرعي الجائر وتنمية المرعى عن طريق :
اـ المسيجات : وذلك لحماية المواقع المتدهورة والتخفيف من الرعي الجائر .
ب ـ نشر وتوزيع مياه الأمطار على أراضى المرعى بعمل العقوم الترابية الكنتورية
ج ـ زراعة أراضي المرعى : وذلك بزراعة الأراضي المتدهورة ببذور بعض النباتات الرعوية والتي تؤمن مناطق متشابهة بيئيا مع المناطق المراد زراعتها أو إنمائها .
2 ـ تنظيم عملية الرعي على جميع أراضي المرعى : وذلك بضبط حركة الحيوانات داخل المرعى زمانيا ومكانيا عن طريق :
1 ـ تقسيم أراضي المرعى إلى مناطق ذات دورات رعوية حيث يرعى في منطقة وتحمى منطقة أخرى .
2 ـ تنظيم حركة انطلاق الحيوانات إلى المرعى وذلك لتجنب الرعي المبكر الذي يقضي على النباتات قبل اكتمال نموها .
3 ـ محاولة إيقاف وتثبيت الكثبان الرملية وذلك بعدة طرق منها :
أ ـ الطرق الميكانيكية :
وذلك بإنشاء حواجز عمودية على اتجاه الرياح ومن هذه الطرق :
1 ـ الحواجز النباتية : فهناك العديد من النباتات التي لها القدرة على تثبيت الرمال .
فالتشجير هو الأفضل في عملية التثبيت , ولكن لابد من اختيار الأنواع النباتية المناسبة من حيث الطول والتفرع وقوة الجذور ومقاومة الضر وف البيئية القاسية .
2 ـ الحواجز الصلبة : وهذه باستخدام الحواجز الساترة من الجدران أو جذوع الأشجار القوية والمتشابكة مع بعضها البعض .
ب ـ الطرق الكيميائية :
مثل مشتقات النفط وتكون على شكل رذاذ يلتصق بالتربة السطحية ولكن لهذه الطريقة لها أخطار مثل تلوث التربة والمياه والتأثير على النباتات .
3 ـ صيانة الموارد المائية وحمايتها :
وذلك بحسن استغلال هذه الموارد وترشيد استخدامها واستخدام الطرق الحديثة في الري .
4 ـ تطوير القدرات البشرية : وذلك باستخدام التكنولوجيا الحديثة وتدريب المختصين عليها , خاصة فيما يتعلق بمكافحة التصحر مثل نظام الاستشعار عن بعد والتصوير الجوي وتحديد تواجد المياه الجوفية في باطن الأرض .
5 ـ إيجاد جمعيات ومراكز بحوث متخصصة في مجال مكافحة التصحر وتمويل المشاريع والأبحاث ذات العلاقة .
6 ـ نشر الوعي البيئي بين المواطنين خاصة المزارعين و أصحاب المواشي والرعاة

المجهول
04-09-2004, 05:50 PM
المــــوز


الموز أو "الطلح" كلمة مستعربة من اللغة الهندية "موزى" وهي "فاكهة الحكماء" كما سميت في الهند حيث ان الفلاسفة كانوا يستظلون تحت هذه النبتة، ورد ذكر الموز في القرآن الكريم في سورة الواقعة حيث قال الله تعالى {وطلح منضود} فالطلح هنا معناه الموز وقد اختلف العلماء في التفسير.



تعتبر نبتة الموز من أطول النباتات على وجه الأرض بدون جذع خشبي حيث يتراوح ارتفاعها حوالي 30قدماً، وتثمر شجرة الموز مرة واحدة فقط ومن ثم يتم قصّها للسماح للفسيلة الصغيرة بأخذ الدور الجديد للنبتة وأفضل الموز الذي يقطف وهو أخضر ويترك للنضوج بعيدا عن النبتة حيث إذا تُرك عليها تنفتح الثمرة وتصبح قطنية من الداخل ولا طعم فيها.



ويعود تاريخ الموز إلى الهند وقد اختلف في مرجعه فقال البعض انه ماليزي وقد عُرف الموز قبل ميلاد المسيح عليه السلام بحوالي 1100سنة بينما عرفه العالم الجديد عام 1516م حيث غرست أول نبتة له في الكاريبي آنذاك وعرض الموز لأول مرة في ولاية فيلاديلفيا في معرض سينتينيال عام 1876م وكما ذكرت سابقا فإن كلمة "موز" أصلا معربة من الكلمة الهندية "موزى" وباللغة العربية الفصحى يسمى الموز بـ "الطلح" وهناك أسماء عديدة للموز مثل بنّا Banna وغانا Ghana وفُنانا Funana إلى ان أطلق عليه الافريقيون اسمه الحالي Banana وقدرت منظمة الـ FAO إنتاج الموز عامي 1996ـ 1997م بـ 57مليون طن.





يحتوي الموز على:

ماء، كاربوهيدرات، فسفور، بوتاسيوم، بروتين، حديد، فيتامين أ، فيتامين ب 6، حامض الاسكوربيك.

وذكر في قاموس الغذاء والتداوي بالنباتات "لأحمد قُدامة" عن الموز في الطب القديم بأنه ينفع من حرقة الصدر والرئة والسعال وقروح الكليتين والمثانة ويدر البول ويزيد في ماء الرجل وينشط الفحولة ويلين البطن ويسمن كثيرا والاكثار منه يضر المعدة ويثقل ويزيد في الصفراء والبلغم ودفع ضرره يكون بالسكر والعسل والزنجبيل وإذا طبخ في دهن اللوز أصلح الصدر سريعا وإذا مزج بالخل أو عصير الليمون وطُلي به الرأس الأقرع يفيد كثيرا وطبخه مع بذر البطيخ ودهن الوجه به يجلو الكلف وينعّم البشرة ويحسن اللون وان وضع ورقة على الأورام حللها "انتهى كلامه".



ويعتبر الموز من أفضل مصادر الطاقة الطبيعية للإنسان فهو خالي من الصوديوم ولذلك يقلل من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، وخالي من الدهن والكوليستول ويحتوي الموز على كاربوهيدرات سهلة الهضم مقارنة بالفواكه الأخرى. وساعدت الأبحاث في الطب الحديث على التوعية والتعريف بأن الموز قد يحد من الوفاة الناتجة عن أمراض القلب لبعض الحالات وهذا لا يعني ان الغذاء المتوازن والرياضة لا يساعدان على خفض مخاطر العوامل المساعدة لأمراض القلب.



)الموز) يقي من القرحة ومن ارتفاع ضغط الدم :

يبدو أن الموز ليس مجرد فاكهة لذيذة يحبها الكبار والصغار، ولا تنحصر قيمته في المساعدة على الشعور بالشبع والامتلاء، بل يحتوي على قيمة غذائية لا يستهان بها بالإضافة إلى احتوائه على قيمة دوائية وقائية أيضاً.


فقد أكد أخصائيو التغذية أن كل مائة غرام من الموز الناضج تعطي الجسم مائة سعر حراري، كما أن الموز غني بالألياف والفيتامينات A,B,C بالإضافة إلى الأملاح المعدنية كالحديد والزنك والفوسفور والمنغنيز والصوديوم، كما يحتوي على الماء والنشا وسكر العنب وسكر القصب مما يجعله مصدراً حيوياً للعناصر التي يحتاجها الجسم البشري.



وقد أظهرت دراسة سويدية حديثة أن الموز الناضج أو المطهو يحتوي على مواد تزيد من مقاومة الخلايا التي تبطن المعدة للقرحة وقد تمنع حدوثها وتساعد على الشفاء منها في حالة الإصابة بها. وفي الدراسة التي نشرتها مجلة (الأفكار الصحية) الأمريكية، أكد أخصائيو التغذية أن الموز الغني بعنصر البوتاسيوم يساعد في الحفاظ على سلامة العضلات والعظام ويؤدي إلى تقليل ضغط الدم الشرياني، وبالتالي يخفض إلى حد كبير من احتمالات الإصابة بالنوبات القلبية.


وكانت دراسات أخرى قد أشارت إلى أن للموز أثراً إيجابيا على عملية الهضم في الأمعاء خلافاً للاعتقاد الشائع بأن الموز يسبب الإصابة بالإمساك أو الانتفاخات، وأن أثر الموز على عملية الهضم يزداد كلما كان الموز ناضجاً.



الموز علاج لقرحة المعدة وارتفاع ضغط الدم





مفكرة الإسلام: عندما طرح هرمون [الميلاتونين] كدواء يحافظ على الشباب ومضاد للشيخوخة وإطالة العمر الافتراضي، أثار ضجة لا مثيل لها في الأوساط الصحية والطبية. وقد كشفت دراسات علمية أن ثمار الموز هي الفاكهة الوحيدة التي يمكن الاعتماد عليها كبديل لهذا الدواء، حيث تتميز ثمار الموز بغناها بهذا الهرمون.

فقد نقلت الصحف عن الباحث المصري بجامعة المنصورة الدكتور 'محمود درويش': إن ثمار الموز ليست غنية فقط بالـ[ميلاتونين] الذي يعد ترياق الصحة والشباب.

بل إن ثمار الموز الناضجة تعد مصدرا غنيا بالمغذيات والسكريات السهلة الامتصاص ولذلك فهذه الثمار مولدة للطاقة وباعثة للحيوية ويمكن الاعتماد عليها في النظم الغذائية الهادفة للحيوية ورشاقة الجسم.



ونقلت شبكة اليوم الإلكترونية عنه تأكيده أن مؤهلات الموز تسمح له بذلك نظرا لاحتوائه على فيتامين [B2] كما أنه ضروري لانطلاق الطاقة في خلايا الجسم من الدهون والكربوهيدرات والبروتين، كما إنه ضروري أيضا لامتصاص الحديد وبناء الهيموجلوبين الدموي.



إضافة إلى ذلك فإن لفيتامين [B2] فوائد صحية للجلد والبصر، ويذكر الأطباء أن ثمار الموز سماها القدماء [طعام الفلاسفة] لأنه كان غذاء أساسيا عند علماء الهند وفلاسفتها القدامى مؤكدا أن نشاء الموز لا نظير له في الفواكه أو النشويات.



إذ ينفرد نشاء ثمار الموز بأنه لا يتم تخزينه في الجسم فتناول الكثير منه لا يؤدي إلى أي زيادة في الوزن، ومن هذا المنطلق ظهرت الوصفات الغذائية التي تضمن الموز كعنصر أساسي لأي نظام غذائي لثبات وزن الجسم والحفاظ على الرشاقة وصفاء الذهن، وأشار إلى أن هذه الميزة التي تتمتع بها ثمار الموز لا مثيل لها في أي غذاء سوى البطاطا.



وقال إن الفرق الوحيد أن الموز فاكهة والبطاطا تنتسب إلى الخضراوات فضلا عن أنها درنات من جذور النبات، ويرصد الدكتور 'محمود درويش' فوائد طبية أخرى للموز في أن ثمرته هي الثمرة الوحيدة التي تؤكل نية لمرضى قرحة المعدة.



كما إنها تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع ويؤهل ثمار الموز لهذه الوظيفة احتواء الثمار على نسبة عالية من البوتاسيوم مصاحبا لها كمية قليلة من الصوديوم، كما أن الموز مضاد للحموضة ويرجع ذلك لاحتواء الثمار على نسبة عالية من الأملاح القلوية التي تعادل حموضة المعدة.



علاوة على أن تناول ثمار الموز مهم في حالات سوء التغذية ونقص الفيتامينات وذلك عند تناوله باستمرار مع نظام غذائي معين.

ويؤكد أن التركيب البيوكيميائي لثمار الموز يتضمن 24% منه كربوهيدرات و2% بروتينا و4% دهونا و5 % ألياف و57% ماء، أما الفيتامينات فيحتوي الموز على 430 وحدة دولية من فيتامين [A] و09,0 ملليجرام من فيتامين [B1] و06,0 ملليجرام من فيتامين [B2] و10 ملليجرامات من فيتامين [C] إلى جانب 420 ملليجراما بوتاسيوم و8 ملليجرامات كالسيوم و31 ملليجرام منجنيز و46,0 ملليجرام ماغنسيوم و28 ملليجراماً فوسفور بخلاف عدد من الأحماض المهمة للجسم.

الفوائد الطبية للموز

يعتبر الموز من أهم الفواكه التي يتناولها الإنسان وذلك لفوائده العديدة التالية:

1ـ مضاد للشيخوخة.

2ـ يزود الجسم بالطاقة.

3ـ يزود الجسم بالفيتامينات [A] و[B].

4ـ غني بالأملاح المعدنية.

5ـ يساعد على خفض ضغط الدم.

6ـ يساعد على نمو الدماغ.

7ـ يساعد على مكافحة القرحة الهضمية.
-------------------------------------------

الموز: واحدة موز أو ثمرته: من جنس الشجر الخواز (ليس بصلب)، له ورقُ كورق القلقاص على شكل الترس، وله ساق كساق النخلة إلا أنه رَخْوُ، وليف كليفها، وله زهر أزرق وثمر كالخيار يجني قبل نضجه ويترك في كتّان مغمومًا حتى يأخذ النضج فإذا نضج كان طعمه كعسل وسمن ممزوجين. يزرع لثماره السكرية وينبت في البلاد الحارة ويكون ثمره في عناقيد منضدًا بعضه فوق بعض، ومنه أنواع للتزيين

---------------------------------
باحثون: توليد الطاقة من انشطار الموز

أكد علماء استراليون صحة ما يعرفه منذ سنوات الرياضيون والنساء في شتى انحاء العالم عن الموز كمصدر عظيم للطاقة الفورية.
ويحاول باحثون الان في دراسة تمولها الحكومة الاسترالية بحث امكانية استخدام الموز التالف غير الصالح للاستهلاك الادمي لانتاج طاقة تكفي نحو 500 منزل.
وقال توني هايدريش رئيس مجلس مزارعي الموز الاستراليين "انها ليست خدعة."
وتقوم الدراسة على خلط الموز بالبكتيريا لانتاج غاز الميثان ونقل الغاز في انابيب الى محرك موصل بشبكة الكهرباء الرئيسية لتوليد الطاقة.
وقال هايدريش في اتصال هاتفي من ولاية كوينزلاند حيث تنتشر زراعة الموز "انها مثل معدة كبيرة. نفتح الغطاء ونضع الاشياء ونغلق الغطاء ... ونتركها تعمل."
وتابع "انه منتج هالك ولا نفعل به الان اي شيء اخر. يمكن لهذا ان يعزز طاقة انتاج الكهرباء."
لكنه اوضح ان فواكه اخرى مثل الخوخ والاناناس او الكيوي ليس من المحتمل ان تستخدم قريبا في توليد الطاقة.
واختبر الايثانول المستخرج من قصب السكر من اجل انتاج الطاقة على نطاق تجاري كما استخدم قشر بعض المكسرات الاسترالية كوقود لتوليد الطاقة
رويترز
--------------------------------------
يعتمد إنتاج الموز في أمريكا اللاتينية علي إستخدام أسلوب المراوغة مع الفطرF. oxysporum f. Cubense الذي يسبب مرض الذبول الفيوزاريومى أو مرض بنما فى الموز panama disease وذلك بالتحرك بالمناطق التى تزرع الموز بإستمرار إلى مناطق لم يزرع فيها من قبل وذلك بمجرد حدوث إصابة بالمنطقة وتأثر المحصول.

-------------------------
شجرة الموز:
إنها ليست شجرة بالمعنا المعروف ، بل هي عشبة عملاقة تعيش في الأماكن الحارة والرطبة ، ذات جذع هو عبارة عن أطراف من الأوراق المتراكمة فوق بعضها. وينمو الموز على شجرة الموز. تثمر شجرة الموز قراطا من الموز , كل قرط يضم حوالي 200 موزة ويُقطع قرط الموز ، وتقطع شجرة الموز أيضا لتسمح لنبات الصغر حجما بنمو بدلا منها.

المجهول
04-09-2004, 05:52 PM
الرسوم المتحركة كوسيلة اتصال

تمتلك أفلام التحريك إمكانات هائلة يمكن توظيفها لأغراض تعليمية في السينما والتلفزيون , وذلك لأن طبيعة هذه النوعية من الأفلام تعطي الفرصة لصانع الفيلم لتقديم أفكار ومفاهيم مجردة في قالب ملموس .و تمتليء المكتبات بأفلام تقدم حقائق العالم وتحاول شرحها , لكنها نادراً ما تتعرض لتفسيرها . وهذا هو المجال الذي يمكن لأفلام الرسوم المتحركةأن تفيد فيه , ويمكن من خلالها الكشف عن الحقائق التي لا تظهر علي السطح كما أن هناك العديد من الوظائف الأخرى التي يمكن أن تؤديها الرسوم المتحركةفي نفس الاتجاه , ومنها تبسيط الحقائق وإعادة تقديم الحقب الزمنية الماضية علي الشاشة وعدد آخر كبير من الوظائف :
1- الكشف عن القوى غير المرئية فى الطبيعة :

يمكن تقديم القوى غير المرئية فى أشكال ورسومات معبرة عن طبيعتها ، وذلك مثل التفاعلات الكيميائية ، موجات الضوء , وموجات الصوت ، الغازات ، والتغيرات المؤثرة في الطبيعة مثل حركة القارات .

2- وصف العمليات الحيوية :

يمكن أن تصف أفلام التحريك العمليات الحيوية ، والتى يكون من الصعب تصويرها بأية طريقة أخرى . فالأشكال الحسابية والعددية الموجودة كمفهوم فى العقل ، وليس لها أية أشكال حقيقية في الواقع ، ولا يمكن أن تصور بالكاميرا ، يمكن أن تكتسب وجوداً فى صورة رسوم متحركة تلعب فيها الألوان دوراً حيث يمكن تلوين كل عنصر بلون مختلف للتأكيد علي سهولة فهم العملية التي يتم شرحها , فإذا ضربنا مثالاً بالعمليات البيولوجية غير المرئية كتغيير أشكال الكروموسومات الجينية ، والرسائل العصبية ما بين المخ والأطراف ، واستجابة الأعضاء الداخلية فى الجسم للأدوية ، وأشكال ووظائف Dna ، سنجد أنه يستحيل تصويرها إلا من خلال الرسوم المتحركة . فكم العمليات الحيوية التى يمكن التعبير عنها فى شكل رسوم متحركة تشمل مئات الآلاف من عمليات كيميائية ، وفيزيائية ، وإلكترونية ، وعلم المحيطات وظواهرها ، وعلم الأدوية ، والفضاء ، والهندسة الميكانيكية .

3- تبسيط العلوم :

من خلال الرسوم المتحركة ، يستطيع المخرج تبسيط كل شيء : الأفكار ، والكائنات الحية ، والبنايات الهندسية المعقدة فى الواقع ، مثل علاقات الجاذبية بين الأجسام الفضائية ، والعمليات الكهروكيميائية في الجهاز العصبي .وتأثير التلوث على البحر ، وتأثير التغير الحراري على القدرة على انتقال موجات الصوت فى المحيط . فكل هذه العمليات المعقدة يمكن تبسيطها وتقديمها فى بنائها الأساسي من خلال القدرات المرئية المتنوعة غير المحدودة لفيلم الرسوم المتحركة .

4- مفارقة الواقع :

إن ضعف الإحساس بالواقع , يعتبر نتيجة طبيعية للرسوم المتحركة . فالشخصيات التى مثلا فى وضع مخاض ، أو تقضى حاجتها ، أو فى وضع جنسي ، قد يكون من غير الملائم عرضها على المتفرج فى صورة حية . أما حين يتم عرض تلك العمليات من خلال الرسوم المتحركة ، تتحول الصورة عند المتفرج علي شكل أكثر عمومية ، وفى نفس الوقت لا يعوق التعرف عليها .

5-القدرة على خلق تعميمات وإسقاطات :

يمكن من خلال الرسوم المتحركة خلق تعميمات مرئية وإسقاطات,مأخوذة من أمثلة محددة ، وتصديرها لكل المتفرجين المهتمين . فكثير من الاكتشافات العلمية التى تم اكتشافها على مر العقود ، يمكن أن يتم تقديمها لإستفادة البشرية بلغة الشاشة ، والتى يمكن بسهولة أن يتم فهمها . فهناك الكثير من الأبحاث العلمية التى ذوت مع الزمن ، يمكن أن يتم إحياؤها ، وأن تنعم مرة أخرى بمساندة الناس إذا ما عرفوا مقدار الاستفادة التى ستعود عليهم بسببها . وسيزيد إقبال الناس على مساندة تلك الأبحاث ، إذا ما تم عرض نتائجها عليهم فى صورة رسوم متحركة . إن الفجوة بين الاكتشافات العلمية والقدرة على تنفيذها ، هى ذات الفجوة فى نقص الاتصال بين من يقومون بتلك الاكتشافات وبين من لديهم القدرة والسلطة على تنفيذها ، ووصل تلك الفجوة ,هي القدرة على خلق التعميمات المرئية من خلال إسقاطات الرسوم المتحركة .

6- إعادة بناء الماضي :

تستطيع الرسوم المتحركة إعادة بناء الماضي , كما لديها القدرة على تخيل المستقبل . فتكوين الجبال ، وتغير المحيطات ، وتغير مساحات الأرض وهجرات الشعوب البدائية ، والعادات والطقوس الدينية لشعوب قديمة لم تعد موجودة ، وتطور بعض صور الحياة المنقرضة ، وإعادة تكوين صور الحياة فى عصور الجيولوجية والتى تعود إلى الأصول الأولى للحياة كما يدركها الإنسان ، يمكن التعبير عنها بصرياً وتصويرها برسوم عصرية . وهكذا يمكن إعادة تكوين الماضي والمستقبل فى الوقت الحاضر .

7- التقديم المنطقي للعناصر المترابطة :

يعتبر تجميع العناصر المرتبطة معا ، من التقنيات التعليمية المميزة والتى تُطبق من خلال الرسوم المتحركة . فيمكن تقديم عنصر أساسي كقاعدة ، ثم يتم إضافة عناصر أخرى له . فيمكن مثلا أن يضاف إلى هيكل عظمى ، أشكال ووظائف النظام العضلي ، ونظام القلب والرئتين ، والجهاز العصبي ، والغدد الكبيرة ووظائفها ، ثم أخيراً يتم إضافة البشرة . ومع إضافة كل عنصر جديد ، يمكن أن نرى علاقته الوظيفية بالأجزاء الأخرى ، ويمكن تصوير ذلك مرحلة , مرحلة عن طريق الرسوم المتحركة .ولتلك الطريقة فوائد جمة لتطبيقات العلوم الفسيولوجية والبيولوجية .

وبالعكس ، يمكن حذف العناصر أيضا للكشف عنها ومتابعة تأثيرها ، والتنقيب عن الطبقات ذات الأدوار الأساسية . ولتلك الطريقة فوائد متعددة فى الهندسة والعلوم ، من حيث تبسيط عناصر الآلة أو المحركات ، أو من حيث متابعة تطور الكائنات الحية .

8-تقديم مفاتيح بصرية :

تستخدم تلك المفاتيح البصرية فى الإشارة إلى ما هو هام ، وتجنب ما هو غير هام ، فى أى مرحلة من مراحل فيلم الرسوم المتحركة .

فمثلا تغير اللون يمكن أن يوجه انتباه المتفرج إلى جزء معين هام فى الصورة ، كمكان الغدة النخامية مثلا ، ومن خلال ألوان مختارة تظهر علاقتها بدرجة لون خلايا الدم ، والعمليات المتصلة ببناء البروتوبلازم ، وتقلصات الرحم .

كذلك يمكن من خلال التباين بين المناطق المضيئة,والداكنة توجيه اهتمام المتفرج لأجزاء معينة وعلاقتها بالكل ، كما هو الحال فى وصف الخلية وعلاقتها بالجهاز العصبي ككل ، وفى مساعدة الجسم على التكيف مع البيئة الخارجية .

كما يمكن أن تعمل الأسهم والدوائر, والنقاط, والخطوط بصورة مستقلة ، لتشير إلى الأجزاء الهامة من الصورة ، وتقوم بالربط بينها وبين أجزاء أخرى فى نفس المشهد كما يمكن تقديم حركة أحد العناصر بسرعته الطبيعية ، بينما يمكن أن تكون العناصر الأخرى فى سرعة أكبر أو أقل , أو حتى ساكنة تماماًً ، وذلك للتعبير عن الأفكار التى يريد المخرج إيصالها إلى المتفرج عن طريق توجيه انتباهه لذلك العنصر .

وهكذا نرى أن الرسوم المتحركة لا تعبر فقط عن كيفية عمل العناصر ، ولكن عن ماهية هذه العناصر كذلك . كما أن مفاهيم مجردة كالتحيز ، والاحتمالية ، والحرية ، يمكن إعطائها صيغة بصرية من خلال الرسوم المتحركة .

9- التناظر البصري :

يستخدم التناظر البصري فى الرسوم المتحركة من أجل التعريف بعناصر غير مألوفة بوضعها فى شكل مألوف ، ويستهدف ذلك المتفرجين صغار السن لمساعدتهم على الفهم . فمثلاً يمكن أن يتم شرح قوة الجاذبية عن طريق استخدام المغناطيس المألوف للجميع . ويمكن تصوير مرض ما وعلاجه بجيش من البكتيريا ، وهزيمته عن طريق دفاع كرات الدم البيضاء للجسم البشرى ، بمساعدة الدواء .كذلك يمكن شرح وظيفة العين البشرية , بتشابهها مع عدسة الكاميرا . وعلى الرغم من ذلك ففي بعض الأحيان يمكن أن يكون القياس والتشابه مربكاً إذا تم استخدامه بطريقة غير صحيحة . وقد تم استخدام التناظر البصري فى الرسوم المتحركة بنجاح كبير فى توضيح الأفكار المجردة للأطفال المعوقين ذهنيا ، في حين فشلت كل الطرق الأخرى .

10- تجسيد الأفكار :

من الممكن أن تجسد الأشكال الكرتونية الأفكار لتصير شخصيات . وكثيراً ما يفيد ذلك في تعليم الأطفال ، وذلك من خلال إعادة سرد الأحداث التاريخية مثلاً فى أشكال رمزية ، وإثارة اهتمام وحماسة المتفرج للموضوع . ففيلم الرسوم المتحركةيستطيع التعبير عن جوهر الأحداث الكبيرة فى شكل شخصيات كرتونية ، جيوش ، مدن ، صناعات ، وحضارات .

ومن خلال الرسوم المتحركة ، تصبح كل الخطوط ، الأشكال ، الألوان ، ودرجة الإضاءة ، والحركة فى يد المخرج ، لإيصال ما يرغب من أفكار دون أن يتقيد بالواقع

المجهول
04-09-2004, 05:53 PM
اضطرابات التصبغ
يتأثر تصبغ الجلد الطبيعي بكمية وتوضع الميلانين وبدرجة التوعية وبوجود الكاروتين وبسماكة الطبقة المتقرنة . تتأثر كمية الميلانين المنتجة بالعوامل الوراثية ، وكمية الأشعة فوق البنفسجية المتلقاة وطول موجتها ، وكمية الMSH المفرز وتأثير الكيماويات المحرضة للخلايا الميلانية مثل الفوروكومارينات. سوف نتحدث عن بعض حالات فرط التصبغ الجلدي .
فرط التصبغ بالهيموسيدرين : يشاهد في الفرفرية ، الهيموكروماتوز ، الأدواء النزفية والقرحات الركودية ، ويصعب تمييزه سريرياً عن الملان الأدمي بعد الالتهابي .
فرط التصبغ التالي للالتهاب : قد يؤدي الالتهاب لفرط أو نقص تصبغ ، وهو أيضاً اختلاط للتداخل الطبي كالتقشير الكيماوي ، السنفرة ، المعالجة بالليزر و شفط الشحوم . نسجياً هناك ميلانين في الأدمة العليا وحول الأوعية الأدمية السطحية تتوضع بشكل رئيسي في بالعات الميلانين .
فرط التصبغ الصناعي : يشاهد لدى عمال مناجم الفحم ، والأنتراسين والزفت . قد تحوي المزوقات مواد مصبغة كالقطران أو الفازلين أو حمض البيكري مؤدية لتصبغات بالوجه إضافة للزئبق و الرصاص و البزموت و الفوروكومارينات .
الأدواء الجهازية : من الأسباب : الافرنجي ، الملاريا ، البلاغرا ، السكري ، داء أديسون والأورام الكظرية المذكرة ، متلازمة كوشينغ ، الفيوكروموسيتوما ، الهيموكروماتوز ، الداء النشواني ، الاسقربوط ، الحمل ، بعد سن الصهني ، الPCT ، عوزB12 ، الكواشيركور ، عوز VitA ، التشمع الصفراوي البدئي والسرطانات الداخلية والتدرن وفقر الدم الشديد ، أدواء البنكرياس والكبد وفرط نشاط الدرق والتهاب الدماغ المزمن وداء غوشر.
الهيموكروماتوز : فرط تصبغ جلدي مخاطي رمادي لبني مع داء سكري وضخامة كبد وعادة ما يوجد إضافة لذلك داء قلبي وتشمع كبد وقصور قند ، يتوضع الحديد في الجلد حول الأوعية والغدد العرقية والبالعات الكبيرة ، ينجم التصبغ عن زيادة ميلانين الطبقة القاعدية ، كما يحدث تصبغ أغشية مخاطية وتقعر أظافر وسماك موضع و حاصة .
أكثر ما يحدث لدى الرجال بعمر الستينات ، ونادر جداً بعمر الشباب حيث شوهد الهيموكروماتوز الوليدي مترافقاً مع أخماج داخل الرحم مثل الفيروس المضخم للخلايا . يوجد لدى البالغين المصابين بالهيموكروماتوز تأهب للخمج باليرسينيا الحالة للكولون مؤدية لخراجات كبدية عديدة ، هذه الجرثومة معتمدة على الحديد.
مستويات الحديد المصلية و البروتين المصلي تكون مرتفعة ، السبب إما خطأ استقلابي جنيني في استقلاب الحديد أو نقل دم زائد .
الوراثة صاغرة ، تتوضع المورثة على صبغي 6.
المعالجة بالفصادة .
الكلف : يتمييز ببقع بنية بشكل نموذجي على النتوءات الوجنية والجبهة وله 3 أنماط سريرية :
1-مركزية وجهية 2- فراشية 3- فكية سفلية . يميل لإصابة الأشخاص داكني البشرة .
كثيراً ما يشاهد خلال الحمل وبعد الصهني ، قد يشاهد في اضطرابات مبيضية وصماوية أخرى . أكثر ما يشاهد لدى النساء الشابات و ثمة ترافق كبير مع استعمال مانعات الحمل الفموية . يشكل الرجال حوالي 10% من الإصابات.
المعالجة : تجنب التعرض للشمس ، واقيات شمس واسعة الطيف ذات حصر كامل خاصة تجاه UVA . ويكون العلاج ب :
المقشرات مع الهيدروكينون :
_ مستحضر كليغمان : هيدروكينون 2-4 % + ترتينوين موضعي + سيتروئيد خفيف يمكن إضافة حمض الغيلكولـي .
_ يمكن استعمال محلول جسنر .
_ لا ينصح بالمعالجة بالليزر .
متلازمة بوتزجيكرز : ملان حول الفم والشفتين والأغشية المخاطية مع بوليبات معوية . الوارثة جسدية قاهرة تتوضع على صبغي 19 .
يمكن معالجة التصبغات باستعمال ليزر روبي بطول موجة 694 نم .
قد تتسرطن البوليبات بنسبة 2-3 % مع وجود استعداد لسرطانات أخرى مثل الثدي والناحية التناسلية لدى النساء .
ملان Riehl’s : هو حساسية ضيانية ربما عبارة عن التهاب جلد سمي ضيائي ، يبدأ بحكة وحمامى وتصبغ مع انتشار بطيئ ، يصيب بشكل رئيسي النساء ، خاصة في اليابان .
المظهر المميز عبارة عن تصبغ بني فاتح إلى غامق بقعي وأكثر شدة على الجبهة والمناطق الفراشية وخلف الأذنين وجوانب العنق .
قد يشاهد التصبغ على المناطق المغطاة من الجسم في المناطق المعرضة للاحتكاك مثل الطيات الإبطية الأمامية والسرة ، وقد يشاهد توسع شعريات مرافق .
لقد سجل نتائج اختبار رقعة إيجابية لزيت الليمون ، ونبات إبرة الراعي وكانت النتائج سلبية لدى مرضى آخرين .
سجل المرض لدى مرضى مصابين بالإيدز ومتلازمة جوغرن .
ملان القطران : هو جلاد مهني ، يتظاهر بحكة واسعة شديدة وتصبغ شبكي وتوسع شعريات مع ميل لفرط التعرق .
فرط التصبغ المترقي العائلي : فرط تصبغ يوجد لدى الولادة مع زيادة الحجم ، وفرط تصبغ ملتحمة ومخاطية شدقية . الوراثة جسدية قاهرة .
الملان المكتسب المنتشر (طفل الكربون) : سجلت حالة واحدة في المكسيك طفل أبيض أصبح أسود بشكل منتشر .
فرط التصبغ حول العينين : اضطراب جسدي قاهر يصيب الجفون الأربعة وقد يمتد ليصيب الحواجب والوجنتين وتكثر في عرق البحر المتوسط .
عسر التلون المعدني:
- التفضض : أكثر ما يوجد التصبغ في أجزاء معرضة لضوء الشمس . تصاب الأغشية المخاطية الفموية والصلبة قد ينجم عن معالجات موضعية مثل سلفاديازين الفضة ، أو بسبب حلقات الفضة في شحمة الأذن . نسجياً تتركز حبيبات الفضة في منطقة الغشاء القاعدي للغدد العرقية وجدر الأوعية الدموية والوصل البشروي الأدمي .
- الزرنيخ : يتركز فرط التصبغ في الطية المغبنية واللعوة ، يترافق مع تقرن نقطي بالراحتين والأخمصين . يؤدي التعرض له لحدوث سرطانات لا ميلانية جلدية بعد 20-30 سـنة .
- الرصاص : يؤدي للون رصاصي مع تزرق وشحوب .
- الحديد : قد يؤدي استعماله في محلول Monsel’s لتوشيم .
- التينانيوا : سبب استعمال مرهم حـاوٍ عليه لـحدوث حطاطات صفراء على قضيب مريض.
- التذهب : قد يتحرض بالتطيبق الخلالي لأملاح الذهب خاصة في معالجة الداء الرثياني .يتطور تصبغ بنفسجي أو أزرق أو رمادي بشكل مبدئي على الجفون منتشراً للوجه وظهر اليدين ومناطق أخرى . شدة التذهب متعلقة بالجرعة وهو نادر الحدوث تحت جرعة تراكمية من 20مع/كغ من الذهب الخالص . يتركز التصبغ على المناطق المعرضة للشمس ولا يزداد الميلانين في مناطق فرط التصبغ . إن تصبغ الصلبة والأغشية المخاطية غير شائع .
- نسجياً لا يوجد التهاب جلدي ، يتوضع الذهب في الأدمة خاصة حول الأوعية ، لا تصاب البشرة ولا الوصل الأدمي البشروي ، ولـكن تتركز الحبيبات فـي منطقة الغشاء القاعدي للغدد العرقية.
- الزئبق : يحدث بشكل عقيدات تحت جلدية الناجمة عن الإنغراس العارض للزئبق الموجود في ميزان حرارة .
المراجع :
1- كتاب أندروز للأمراض الجلدية 2000
2- كتاب روك للأمراض الجلدية 1998

المجهول
04-09-2004, 05:55 PM
الضجيج

تعتبر الضوضاء صوت غير مقبول ، وهو أجهاد يضر بالأنسان والحيوان،
وشكل من اشكال التلوث البيئي كما يعرفها آخرون .
ويمكن للضجيج أن يسبب صعوبة تبادل الحديث في ابسط الحالات ، وقد يتسبب في تضيق الأوعية الدموية الصغيرة مؤديا الى حدوث ارتفاع ضغط الدم الدائم والشديد الخطورة في حالات أخرى . وتترافق هذه الأعراض مع آلام في
الرأس وزيادة خفقان القلب . وتبين الأبحاث وجود صله وثيقة بين التعرض
الطويل للضجيج وبين طواهر صحية خطرة مثل الدوخة وانخفاض توازن الانسان، واصابتة بالصداع ، والأرق ،وضعف عام والتعب عند بذل اقل مجهود. كما تدل الملاحظات المباشرة على وجود انخفاض في التحصيل العلمي لدى التلاميذ الموجودين في بيئة ملوثة بالضجة والضوضاء . ويتزايد الضجيج مع الزمن بسبب التقدم الصناعي التقني ، وبسبب ازدياد اعتماد الانسان على آلالات
في كل مكان، ففي المنزل أدخلت الغسالة ، والمروحة ، والمكنسة الكهربائية الخ.
وفي المصانع حيث الالمحركات الكبيرة جدا ، وفي الشوارع آلاف السيارات وآلات الحفر الكهربائية ، والمطارات ، الطائرات العديدة مختلفة الأنواع ، والآليات الزراعية وغيرها . وتصدر جميع هذه الآليات والمحركات أصواتا غير مرغوبة ، تواترات صوتية غبر متناسقة ، تركيبها نشاز من الأصوات يؤدي للاحساس بالضجيج الذي يتراكم في الأنسجة العصبية للانسان مؤديا الى أمراض
القلب والجهازين الدوري والعصبي . ويترافق ذلك بالخطورة على الحياة ، ويزيد من التعب والارهاق وعدم القدرة على التركيز الذهني ، والى اثارة القرحة المعدية الهاجعة ، وتزايد افرز الهرمونات في الدم ، دون الحاجة اليها مما يؤدي الى آثار ضارة مثل تضيق الشرايين ، وازدياد الجهد الذي يقوم به القلب . ولذلك ترتفع اصابات القلب ، وحالات أمراض ضغط الدم المرتفع في البيئات التي تتميز بضجيج مستمر ، وخاصة في المستويات العالية لها .
وقد اعتبر الضجيج منذ القدم مشكلة بيئية حقيقية ، فهو يمنع التركيز الذهني ، ويعيق العقل عن الابداع ، لذلك يبحث العلماء والفلاسفة والمفكرون عموما عن
الأماكن الهادئة البعيدة عن الضجيج للقيام بنشاطهم الفكري . وتتميز الضوضاء بأن لها آثار تراكمية تتناسب طرديا مع عدد ساعات التعرض لها ومع مستوى الضوضاء ذاتها ، وتتناسب الآثار الفسيولوجية طرديا مع هذين العاملين معا .
وقد لا تكون هذه الآثار معكوسة ، أي يمكن ازالتها في ما بعد ، مع زوال الضجيج ، بل تبقى الآثار مع المصاب بقي على قيد الحياة .
ويل الصوت (والضوضاء) الى مجرى السمع عن طريق الأذن الخارجية ، ومنها الى غشاء طبلة الأذن ، ومن ثم الى عظيمات السمع، فالأذن الخارجية والحلزون السمعي المحتوي على أنسجة لينة مليئة بسائل خاص تسبح فيه شعيرات مجهرية
ترتبط بالخلايا العصبية التي تصل الدماغ عن طريق العصب السمعي . وتؤدي حركة الشعيرات المجهرية عند وصول اهتزاز الصوت اليها ، الى حدوث أشارات
كهربائية عصبية معقدة تصل الدماغ الذي يحللها ويميز الأصوات " المعقولة " عادة ويتفهمها الأنسان ، ولكنه يقف حائرا عاجزا عن فهم هذه الأصوات الشاذة غير المتناسقة ، فيصاب الدماغ بالتشوش ويحس الانسان بالضيق في ابسط الحالات . ويؤدي التعرض الطويل والمتكرر للضوضاء الى زيادة الضرر اللاحق
بالدماغ والأذن ، والجهاز العصبي ككل ، فتذبل الشعيرات المجهرية مع مرور الزمن وتتلاشى حركة الأهداب السمعية الداخلية فينخفض مستوى السمع ،
وقد يصاب المرء بالصمم الذي لا علاج له نتيجة التعرض المستمر والطويل .


الصوت:-

ذكرنا سابقا أن الضجيج هو اهتزازات سمعيه غير مستحبة، نشاز ، ينتشر في الهواء (وفي جميع الأوساط السائلة والصلبة كذلك، ولكن بسرعات مختلفة )
ومنه يصل الى الجهاز السمعي عند الانسان ، فيثير فيه الاحساس بالازعاج والألم وما شابة ذلك . ويوجد الضجيج الآن في معظم الأماكن ، وقد يكون مصدره قريبا أو بعيدا ، وقد ينعكس عن الجدران ، أو ينعرج عن الحواجز المختلفة باعتباره ظاهرة موجية ومن المعروف أن الحركة الموجية تتميز
بالخواص التالية :

1) التردد (أو التواتر) :
وهو عدد الاهتزازات في الثانية التي يتحرك بها منبع الصوت أو الضجيج ، ويتراوح مجال الترددات الصوتية التي تحس بها أذن الانسان ، ما بين 16- 10000 هزة في الثانية . وتعرف الاهتزازات الأقل من 16 هزة/ثانية ، بالأصوات تحت السمعية ،بينما تصف الاهتزازات التي تزيد عن 20000 هزة/ثانية الأصوات فوق السمعية .

2) سرعة انتشار الاهتزاز :
ينتشر الاهتزاز (الصوتي) في الهواء بسرعه محدده تتغير مع درجة حرارة الهواء وكثافته وعوامل أخرى ، وهي تقارب 344 مترا/ثانية في الظروف العادية (درجة حرارة 25م ، والضغط الجوي العادي).


3) دور الاهتزاز :

وهو الزمن الذي يلزم لكي تتحرك نقطة من الجسم المهتز في اتجاه ما ، بحيث ترجع الى نفس الوضع بعد انقضاء هذا الزمن .


ما هو الصوت :-
الصوت هو نوع من الطاقة ، مثل الكهرباء والضوء . كل طاقة قادرة على الانتقال مسافات بعيدة ، الكهرباء والضوء يعبران المسافات بلمح البصر ، واذا قارنهما بالصوت فان الصوت يتحرك ببطء ، ويمكن التأكد من ذلك عندما نرى الضاربة تقذف الكرة حيث نسمع الصوت في مرحلة لاحقة ، عندما يتكون البرق يمكننا أن نسمع صوت الرعد بعد بضع ثوان .


4) ضغط الصوت :
وهو التغير السريع في ضغط الهواء والمتعلق بالتحديد بمصدر الصوت.
ويساوي الضغط الجوي العادي 10 قوة6 داين /سم مربع أو 10 قوة6 بار ، ويمكن أن يكون ضغط الصوت موجبا أو سالبا ، وذلك تبعا لكون الضغط الكلي في لحظة ما ، اكبر من متوسط الضغط الجوي أو اقل منه .

5) طول الموجة :
وهي المسافة التي يقطعها الصوت خلال زمن الدور ، ويربط طول الموجة وتواتر الاهتزاز بسرعة الصوت . ويمكن للصوت أن ينعكس عن سطح مادي وان ينعرج أي يلتف حول جسم مادي في طريقة ، وذلك اذا كان طول الموجة كبيرا بالنسبة لابعاد هذا الجسم المادي . أما اذا كان طول الموجة صغيرا بالمقارنة بأبعاد الجسم المادي ، فان الصوت ينعكس أو يتبعثر في اتجاهات مختلفة ، ونحصل على منطقة ظل للمصدر الصوتي.
انواع الصوت:-
• يستطيع الانسان سماع ادنى صوت وهو صوت صاحب تردد بمقدار 16 هرتس.
• اما اقصى صوت يمكن للانسان سماعه هو صوت صاحب تردد بمقدار2000هرتس.
اذا كان الصوت ذو موجه موحده ثابته الشكل يسمى الصوت تون .
اذا كان الصوت ذو عده موجات يسمى الصوت نغم.
واذا كان الصوت ذو عده موجات ولكنها لا تحافظ على علاقه وشكل ثابت تسمى ضجه .


المعروف ان تكرار التعرض للاصوات العاليه بتواتر كبير , وازدياد زمن التعرض , يؤديان الى ضعف السمع والى مشاكل صحيه اخرى , وقد يصبح ضعف السمع والاعراض المرافقه الاخرى.
شدة الصوت الاكثر أنخفاضا التي تستطيع اذن الانسان سماعها تسمى ( الحد الادنى ) للسمع وتساوي 16 هرتس .
شدة الصوت الاكثر ارتفاعا التي تستطيع اذن الانسان سماعها تسمى (حد الالم) وتساوي 2000 هرتس اسمها ذبذبة فوق صوتية . هذه الاصوات لا يستطيع الانسان ساعها ولكن هناك بعض الحيوانات التي يمكنها ذلك مثل الكلب والخفاش .


مصدر الصوت مستوى ضغط الصوت db
مطرقة هيدروليكية على مسافة متر 140
صوت طبل نحاسي قوي 130
منبه حافلة كبيرة 120
داخل طائرة نقل dc-6 110
منشرة آلية 90
داخل حافلة تسير بسرعة 60كم/ساعة 80
مكتب مكتظ بالناس 70
حديث عادي 60
مطبخ في بيت 50

------------


لوحظت هذه الظاهرة منذ أمد بعيد ، يمتد يمتد حتى 1880م عندما ظهرت آثار
ضعف السمع لدى العاملين في محطات سكك الحديد . ومنذ ذلك الحين ،
بدأ جليا الارتباط المباشر بين ضعف السمع والتعرض للضجيج ، الأمر الذي انعكس بنصوص قانونية تحكم هذه الظاهرة في البلدان الصناعية المتقدمة .
وفي هذا الصدد ، يطرح عادة السؤال البسيط التالي : ما هو المستوى السليم
المقبول من الضوضاء ؟ بالرغم من أن الاجابة عليه ليست في نفس البساطة ،
فمدى الأذى الناجم عن التعرض للضوضاء يتعلق بجملة امور ، منها مستوى ضغط الصوت ، ومدة التعرض ، والظروف السائدة في المنطقة ، الخ . ومن
المعروف أن تكرار التعرض للأصوات العالية بتواتر كبير ، وازدياد زمن التعرض ،يؤديان الى ضعف السمع والى مشاكل صحية أخرى ، وقد يصبح ضعف السمع والأعراض المرافقة الأخرى .


التعرض المستمر لضوضاء ثابتة :

تدل الاحصائيات على وجود علاقة مباشرة بين التعرض المستمر لضجيج ثابت وتناقص
القدرة على السمع ، ويتناسب طرديا ضعف السمع مع ارتفاع ضغط مستوى الضجيج وزمن التعرض .
وتتغير الصورة عند تغير تواتر الضجيج ذاته حتى 2000هرتز ، ويصل الفقدان في القدرة على السمع الى 33db ، بعد حوالي 30 عام بسبب 88 db، والى 27db بسبب ضجة قيمتها 83 db ، اذا بلغ التواتر 4000 هرتز . وهنا يجب ان نلاحظ ان التعرض لضجة ذات تواتر منخفض ( تساوي أو تقل عن 150هرتز ) وتزيد عن 100 db ، خلال زمن يصل الى 13 عام ، لا يؤدي الى فقد دائم محسوس في القدرة على السمع .
ومع ذلك فأن لهذا التعرض آثارا ضارة تزداد حدة بتزايد مستوى ضغط الصوت حتى 110 db أو اكثر .

المجهول
04-09-2004, 05:57 PM
تابع

التعرض المتقطع لضوضاء ثابتة :

ان أهم مثال على هذه الحالات هو طواقم الطيارين الذين يتعرضون لضجيج المحركات
النفاثة بشكل خاص وذلك في أوقات منتظمة ومتقطعة تقريبا .
وقد أجريت دراسة حول 446 طيارا أمكن الحصول على النتائج التالية :
أ‌- أن فقدان السمع الصافي ( مقدار db ) يتوقف إلى تردد الضجيج .
ب‌- ان غرفة قيادة الطائرات كانت مجالا لوجود العديد من التوترات الصوتية المختلفة عن الترددات السابقة الذكر اذ كاننت تتراوح ما بين 70 هرتز
وحتى ما يزيد عن 5000 هرتز كما أن الترددات ( التواترات ) الصادرة عن الطائرات كانت تتعلق بنوعية الطيران وخاصة عند الانطلاق والتوجه نحو الارتفاعات العالية أو عند الهبوط . وكذلك فانه لا بد من الاشارة الى الضجيج
المتعلق بأجهزة الاتصال التي تعمل بشكل مستمر قريبا من أذن الطيار .


حالة الضوضاء غير المستمرة :
نجد هذه الحالة الأكثر انتشارا في ألاوساط الصناعية ، ونظرا لطبيعة هذا التعرض
فان قياسة ومراقبته تكون صعبة عادة ، بسبب تقطع الضجيج خلال الزمن المرصود للدراسة واختلاف مستوياته .
وعادة تهمل الذر وات العالية السريعة من قياسات الضجيج المذكور وتتم هذه القياسات باستخدام مسجلات عالية السرعة ترتبط براسم اهتزاز مهبطي ، وقد بينت دراسة أجريت في أحد معامل صنع الطائرات ( قسم تجميع الأجنحة ) ،
ان مستوى ضغط الصوت كان يتراوح ما بين 97-91 db هرتز خلال عملية البرشمة . وقد بلغ مستوى ضغط الصوت الخلفي ( السائد في المكان ) ملائما في التوترات 300-600 هرتز بحيث يؤدي الى احداث انزياح ملحوظ في ( عتبة ) السمع خلال زمن التعرض الذي تراوح من عام واحد حتى ستة أعوام .
غير أن مجالات التواتر1200-1400 هرتز وبسبب مستوى ضغط الصوت بمقدار
95db السائد في المكان قد ترافقت بحدوث انزياح في عتبة السمع ويمكن ربطها بالضجيج السائد في المكان . وقد لوحظ أن العمال الذين استخدموا سدادات الأذن والأجهزة الواقية من الضجيج قد تجنبوا ضعف السمع في مجالات التواتر
4000هرتز . وقد أمكن الحصول على النتيجة التي تفيد بأنه يمكن تلافي نتائج جمع
الضجيج غير المستمر مع ضجة المكان وذلك باستخدام ترتيبات مناسبة لحماية الأذن مثل سدادات الأذن الطبية ذات التصميم الدقيق الذي يناسب الأذن البشرية ولكل حالة على حدة وخاصة في مجالات التوترات 300-600هرتز وذلك لان هذه المستويات هي التي تتداخل مع ضعف السمع أو فقده الجزئي . ويتوجب من أجل حماية السمع في المجالات 1000-2000هرتز ، ان يتم خفض مستويات ضغط الصوت في المجالات 300-600هرتز ، والمجالات المجاورة الدنيا والعليا . ويبدوا أن السدادة الاذنية التي تخفض شدة الصوت ، لا تؤدي الحماية
الكافية للأذن دائما . فالسدادة التي تخفض ضغط الصوت ذي التردد الذي يزيد
عن 1000هرتز ، لا تقدم حماية كافية للجهاز السمعي من الضعف وتناقص الاحساس السمعي في الترددات التي تصل الى 2000هرتز مثلا ، ويتوجب القيام بالفحوصات الدورية للعاملين في مثل هذه الأوساط البيئية الملوثة بالضجيج .
وقد بينت القياسات التي أجريت في معمل صهر وتصفيح المعادن ، على 35 من العاملين فيه ، وجود انزياح في عتبة السمع ، يتناسب مع زمن التعرض في جميع الحالات.



يتعين على كثير من البشر العيش في الوقت الحاضر في البيئات الصناعية أو قريبا منها ، ومعاناة العوامل الفيزيائية المؤذية كالضجيج . وتكون الضوضاء ناتجا ثانويا للنشاط الصناعي ، والميكانيكي خاصة . فالقطارات والمصانع والورش ، والحافلات ، والطائرات وغيرها ، أصبحت جزءا من الحياة المعاصرة ، وهي جميعها تصدر الضجيج الذي ينتشر في البيئة المحيطة ويزعج ويضر بالممكونات الحيوية ، التي من بينها الانسان (جدول 6). وعلى الانسان أن يتحمل خلال عمله ومعيشته وجود هذا النوع من التلوث ، ولا يستطيع منعه وايقافه عن الصدور بشكل مباشر، على الرغم من ازعاجه المستمر . وقد بينت التجربة أن الانسان يشعر بكره ونفور تجاه مصدر الضجة ومسببها ، وقد يصل به الأمر حد التصرف الذي يهدف الى ازالة مصدر الضجيج ذاتة . وقد تم اغلاق العديد من الورش والمصانع ، القريبة من الأحياء السكنية ، لهذا السبب ايضا .


تغير الأعراض بتغير شدة الضجيج عند الانسان

المصدر والأعراض مستوى شدة الصوت(db) الزمن الأعضم للتعرض
حديث خافت 30-50 ----------
حديث عادي 50-60 10 ساعات
الغسالة،السيارة،الحافلة 70-80 8 ساعة
مصنع ميكانيكي-بدء الانزعاج 90 7-6 ساعة
سكة حديد،قطار الأنفاق-انزعاج 100 2-1 ساعة
دراجة نارية،موسيقى صاخبة-آلام 105 1 ساعة
طائرة نفاثة-آلام في الرأس 110 10 دقائق
حفارة طرق- آلام في الرأس 120 7 دقائق
انفجار قذيفة-آلام في الرأس 130-140 عدة ثواني
قذيفة مدفع-تمزق في غشاء الطبلة وآلام شديدة في الأذن الداخلية 150 عدة ثواني




فاذا كان المجتمع هو عدد من الناس من جميع الأعمار ، ويمتلك ثقامة عامة متشابهة ، ويعيش في مستوى حياتي عام ، فان الاستجابة الفردية للضجيج العالي تختلف من شخص الى آخر ، وتكون استجابة المجتمع ككل للضجيج اكثر تعقيدا . وهي متغيرة مع عوامل عديدة ومتنوعة ، ويتحول الانزعاج الى
فعل عند تجاوزه الحد الذي يمكن تحمله ، وعند القيام بمقاومة هذا النوع من التلوث والقضاء عليه ، فان هناك مجموعة من العوامل التي تلعب دورا هاما
المقاومة ضد الضجيج واثاره ، ونذكر منها كما يلي :

1- الوعي السياسي والبيئي والثقافي بين السكان .
2- معرفة الطرق العملية ، وجهات الاختصاص القادرة على التدخل لمنع الضجيج .
3- المستوى الاقتصادي لمعيشة السكان ، والوضع الاجتماعي بصفات عامة .
4- فهم الحقوق والواجبات القانونية – البيئية من قبل أفراد المجتمع .

ويعني كل هذا أن رد الفعل الاجتماعي على مشكلة الضجيج معقد الى حد كاف . وتعنى دوائر الصحة العامة بالضجيج لانه يؤذي الصحة ، لذلك ييتوجب دوما القيام بالدراسات التي تبين هذه الآثار الصحية السلبية على الفرد والمجتمع .
ونقدم مثال على تغير استجابة الافراد مع درجة الانزعاج ، مقارنة بحالة ضجيج طائرات . هنالك تأثير للضجيج على النشاط البشري ، فهو يؤثر في الراحة الجسدية والذهنية على الناس ، وحالات النوم والاسترخاء على وجه الخصوص،
ويتضح ايضا ان ضوضاء وسائل النقل تزعج الكثير من الناس اكثر من الطائرات نفسها ، ويصل الحال الى عدم مقدرة الناس على التخاطب واجراء المحادثة .مصادر الضوضاء ورقابتها القانونيه :
1) المطارات : تكون الطائرات عادة مصدرا واضحا للضجيج عند صعودها الجو وعند هبوطها ، لانقاص الضجيج وتخفيف انتشاره الى الاماكن القريبة .
2) ضجيج الاليات : ويتوجب وفقا للقوانين السارية المفعول ، ان يكون الصوت الصادر عنها عاديا وغير عال ، وغير مزعج . ومع ذلك فان مستوى عندما تكون الالية جديدة ، وذلك بسبب سرعة السير وبطئه.
3) السكك الحديدية : يرتبط استخدام القطارات بالضجيج سواء في المحطات أو على الخطوط ذاتها ، ولكن عادة يكون الناس قد تعودوا عليها ، ومع ذلك فان القوانين تمنع مرورها بالقرب من أماكن السكن، وتحدد ادنى مسافة لها .
4) الضجيج المتعلق بالأشخاص : يصدر العديد من الأجهزة الخاصة ، ضجيجا مزعجا عند سوء استعمالها ، مثل جهاز الراديو والتلفاز والآلات الموسيقية وغيرها . وتمنع القوانين السارية اصدار الضجيج العالي المزعج للناس ، وتنظر المحاكم في هذه القضايا .

تأثير الضوضاء :


للضوضاء تأثير مباشر إلى السامعين ، ويمكن تقسيمه الى قسمين رئيسيين :
تأثيرات غير سمعية وتأثيرات سمعية :
التأثيرات الغير سمعية هي التي لا يدخل فيها ضعف السمع وتشمل :
1- تأثيرات نفسية مثل الشعور بالضيق والعصبية وسهولة الاثارة وغيرهما من الأعراض ، وهذه الأعراض لا تقاس .
2- نقص المقدرة على التركيز واداء الأعمال الذهنية التي تتطلب صبرا او دقة في العمل مثل العمليات الحسابية .
3- صعوبة التخاطب وهو يلحظ داخل الأماكن التي تنتشر فيها الضوضاء حيث لا يستطيع المخاطب سماع الأصوات نظرا لاختلاطها بالضوضاء .
4- التأثيرات العصبية الفسيولوجية وهي التي تؤثر على انتاج العاملين ويتسبب عنها نسبة في الأخطاء في أداء العمل .
5- نقص القدرة على أداء العمل العضلي ، ويبدأ عندما يصل مستوى الضوضاء على سبيل المثال الى 130db ، حيث يشعر المعرض لها بالاهتزازات داخل جسمه ، ويصاحب هذا الاحساس شعور بالانكماش والخوف . وقد تتأثر أجهزة الاتزان في الأذن بالتعرض للضوضاء مما يؤدي الى شعور بالدوخة والغثيان والقيء وغيها من أعراض .
• أما التأثيرات السمعية فهي التي تقلل القدرة السمعية للمعرض لها ، وهي أما تكون تأثيرات مؤقتة حيث تؤثر الضوضاء على حساسية الخلايا فتقل القدرة السمعية ، ولكن هذا الأجهاد والتعب يزول وينتهي بعد فترة ، وتأثيرات دائمة تحدث نتيجة تحلل الخلايا الشعرية الحساسة في الجسم الحلزوني في الأذن الداخلية وتفقد هذه الشعيرات جزاء من حساسيتها الى الأبد ، ولا تستعاد القدرة السمعية بعد مرور أي وقت .
وتعتمد تأثيرات الضوضاء على عدد من العوامل التي تضاعف أو تقلل من هذه التأثيرات وأهمها شدة الضوضاء وبعد السامع عن مصادر الصوت ومساحة المكان ومدة التعرض للضوضاء والحالة الصحية والعمر وخلافة .

الوقايه من الضوضاء :
لعلاج مشكلة الأصوات العالية والضوضاء تجرى الدراسات الفنية لقياس مستوى الصوت العالي ثم تحديد مستوى الصوت المرغوب فيه ، والفرق بين المستويين هو كمية الصوت المطلوب للتخلص منها ، ويتم تخفيض هذه الكمية بعدة طرق منها :
1- المواد الماصة للصوت : وهي عبارة عن تهذيب الممر الذي يمر من خلاله الصوت كالحوائط والأسقف والأرضيات ، فتبطن الحوائط والأسقف بمواد مسامية على الشكل بلاطات أو بعمل ستاير من مادة مسامية تمتص الموجات الصوتية ولا تسمح بمرورها أو انعكاسها . وعندما يكون الممر هو الهواء نفسه فتوضع حواجز من الأشجار والنباتات بين المناطق التي تصدر منها الأصوات العالية والمناطق المطلوب أن يكون فيها هدوء . حيث تمتص النباتات هذه الأصوات العالية ، ولا تسمح بتسربها الى المناطق الهادئة ، وتوضع مثل هذه الحواجز النبيتية بين المناطق الصناعية والأحياء السكنية .

المجهول
04-09-2004, 05:57 PM
تابع

2- المنع من المصدر : وهو عبارة عن تخفيض مصدر الصوت الأصلي ، ويتم ذلك عن طريق اجراء البحوث لتحسين وتطوير الأجهزة الميكانيكية التي تصدر منها الأصوات العالية أثناء تشغيلها مثل أجهزة التكييف ومحركات السيارات والمعدات المنزلية والأجهزة الصناعية ووسائل النقل الأخرى حتى لا يصدر منها اصوات عالية أثناء تشغيلها .
3- أغطية للأذنين : وهو جهاز يلبسة العامل الذي يعمل على أجهزة تصدر منها أصوات عالية أثناء تشغيلها ، يصنع هذا الجهاز من البلاستيك أو غيره من طبقتين أو أكثر تملا المسافة بينهما بمادة تمتص الأصوات بحيث تمنع انتقالها الى الأذنين .
4- التشريعات : اصدار تشريعات تحد من الأصوات العالية الصادرة من السيارات والموتوسيكلات المسموح بتسييرها في شوارع المدينة ، ووضع قيود بالنسبة لاستخدام آلات التنبيه ، وعدم منح تراخيص باقامة ورش لتصليح السيارات في الأدوار الأرضية للعمارات السكنية .
5- بالنسبة للمدارس : 1) استبدال السور الحديدي الموجود بسور آخر بناء على ارتفاع مناسب ويمكن أن يكون الجزء العلوي خشب .
2) المسافة الواقعة بين السور وواجهة الفصل يجب تشجيرها بأنواع من الأشجار ذات كثافة عالية .
3) استبدال النوافذ الفردية بنوافذ مزدوجة مع وضع بعض المواد الماصة للصوت بداخلها لزيادة كفاءة عزلها .

بعض الحقائق عن الضوضاء :
- تقاس شدة الضوضاء بوحدة خاصة تعرف باسم db ، ويبدأ هذا المقياس من الصفر حيث تكون الأصوات مسببة للألم ( حيث البل وحدة لقياس جهارة الصوت ، وتنسب الى مبكرتها العالم الأمريكي بيل ، ويستعمل عادة عشر هذه الوحدة أي ال db وهو 10/1 لوغاريتم النسبة بين الضغط الناتج من موجة الصوت وبين ضغط قياس مقداره 0.0002 داين على السنتيمتر المربع ) .
2- تقسم الأصوات عادة الى عدة درجات هي : أصوات مسموعة _ أصوات هادئة جدا – أصوات مزعجة ، وهذه الأصوات الأخيرة ( المزعجة ) هي الأصوات المسببة للألم عندما تصل شدتها الى 130 db .
3- التعرض للضوضاء لمدة ثانية واحدة يقلل من التركيز لمدة 30 ثانية .
4- الضوضاء تسبب اجهادا ذهنيا وعدم تركيز وعدم قدرة على الاستيعاب والتعلم وتؤثر على درجة الأداء الذهني .
5-الضوضاء الشديدة ترفع من ضغط الدم وتؤثر على الأوعية الدموية الصغيرة في القلب ، وتؤدي الى انقباضها مما يؤدي الى الشعور بالصداع .
6-النوم الهادئ يجب ألا تزيد درجة الضوضاء في المكان على 35db ويجد الانسان الصعوبة في الاستغراق في النوم اكثر من ساعة كاملة ، اذا بلغت الضوضاء 70 db،
فانها تزعج وتوقظ وتقلق من النوم وتؤثر إلى الأنتاج الذي هو أساس التنمية .
7 - يحدث ألم شديد في الأذن اذا زادت الضوضاء عن 110 db مع العلم بأن شوارع القاهرة في ساعات الذروة تصل فيها الضوضاء الى اكثر من 95ديسيبل .
قواعد وقوانين :

1- يعتبر القيام بالأصوات العالية والضجيج أمرا مخالفا للنظام العام ومؤذيا للصحة العامة وسلامة المواطن والراحة الفردية ، وكل هذا مخالف للقانون.
2- يمنع اصدار الأصوات العالية والضجيج غير العادي في هذه المدينة ، والضجيج المستمر الطويل الذي يؤذي بالصحة العامة والراحة للمواطن ، وتطورهم وازدهارهم في سكناهم في المدينة المذكورة .
3- تعتبر الأفعال التالية على سبيل المثال : ( أبواق السيارات ، الوات التنبية وما شابهها ، أجهزة الراديو وتسجيل الصوت ، أصوات عالية ، يمنع القيام بها وهي مخالفة ، الضوضاء الناتجة عن شحن السيارات والشاحنات وتفريغها ، وأعمال البناء وما شابة ) .
4- أية مخالفة لهذا القانون ، تؤدي بالشخص المتسبب الى الغرامات التالية : ( حتى 10 دولارات لاول مرة وحتى 25 لثاني مرة مع سجن 10 أيام أو بالغراميتين معا ) (على سبيل المثال فقط ).

المجهول
04-09-2004, 08:29 PM
البركان

ان المواد المندفعة من البركان تتراكم على المنفذ وحوله لتشكل صرحا مخروطي الشكل في بعض الاحيان.
ويكون لهذا المخروط البركاني شكل متغير وقد لا يتكون المخروط في الكثير من الحالات.
ويطلق على جميع الظواهر المرتبطة بصعود وطفوح المواد النصهرة فوق سطح الرض اللفظ العام:البركانية. يعتبر البركان في التعريف البسيط كسرا عموديا يشكل منفذا يسمى المدخنة,تخرج منها المواد المنصهرة من الاعماق الى سطح الارض وتكون الصهارة خليط صخور منصهرة تحت ضغط مرتفع ودرجة عالية من الحرارة.وتحتوي الصهارة على كميات هائلة من السيليكات والغازات ومواد غازية مثل بخار الماء وثاني اكسيد الكربون وغازات تحتوي على الكبريت.
2-النتاج البركاني
ان النتاج البركاني هو نتيجة وصول الصهارة الى السطح حيث تفك فتعطي مواد مختلفة الأحجام والتراكيب, وبناء على الدراسة البركانية الحالية (بركانية اتنا مثلا) نميز من هذه المواد ما يلي:
أ-المواد الغازية
وهي بخار الماء وثاني اكسيد الكربون والهيدروجين وغازات تحتوي على الكبريت وهي اول ما يخرج من المنفذ,وتكون هذه المواد الغازية ذائبة في الصهارة قبل الاندفاع البركاني.
ب-المواد السائلة
تكون اللافة عجيبة المنظر وهي تنتج عن الصهارة بعد اصدار الغازات,وعندما تكون هذه الصهارة مائعة بالقدر الكافي,فان اللافة تظهر على شكل تدفقات تتراوح درجة حرارتها عندئذ بين 800 و 1200 كما ان سرعة سيلانها ترتبط على الخصوص بميوعة الصهارة.
ت-المواد الصلبة
وهي الرماد واللويبات والقذائف البركانية.يتكون الرماد من لافة مسحوقة تصعد الى الاعلى لخفتها اما اللويبات فهي اجزاء لافيه ذات اشكال مستديرة حجمها البندق.والقذائف البركانية هي عبارة عن جلاميد لافية تقذف بعنف في الهواء مصحوبة باللويبات.

المجهول
04-09-2004, 08:52 PM
الإحســــــاس بالألــــــــم

كان الاعتقاد السائد منذ عدة قرون : أن الجسم كله حساس للآلام، ولم يكن واضحاً لأحد يومذاك أن هناك أعصاباً متخصصة في جسم الإنسان لنقل أنواع الألم، حتى كشف علم التشريح اليوم دور النهايات العصبية المتخصصة في نقل أنواع الآلام المختلفة.

وسنرى فيما يعرضه هذا البحث من الحقائق العلمية مايناقض ذلك الاعتقاد الذي كان سائداً وقت التنزيل وإلى زمن قريب جداً. وبمقارنة تلك الحقائق العلمية مع ماورد في القرآن الكريم من الإشارات العلمية حول الجلد وكونه مختصاً بنقل الإحساسات المتنوعة؛ يتأكد لنا أن هذا القرآن الكريم هو كلام الله خالق الكون ومبدع الإنسان وأنه هو الذي أوحى بتلك الحقائق إلى نبيه محمد عليه الصلاة والسلام.

النصوص التي وردت في الموضوع :

قال الله تعالى عن عذاب الكافرين يوم القيامة :

{إنَّ الذٌينّ كّفّرٍوا بٌآيّاتٌنّا سّوًفّ نٍصًلٌيهٌمً نّارْا كٍلَّمّا نّضٌجّتً جٍلٍودٍهٍمً بّدَّلًنّاهٍمً جٍلٍودْا غّيًرّهّا لٌيّذٍوقٍوا العّذّابّ إنَّ اللَّهّ كّانّ عّزٌيزْا حّكٌيمْا} (النساء: 56).

وقال تعالى :

{وسٍقٍوا مّاءْ حّمٌيمْا فّقّطَّعّ أّمًعّاءّهٍمً} ( محمد : 15 ).

تفسير الآية الأولى :

قال الطبري في تأويل قوله تعالى: {سوف نصليهم ناراً} سوف ننضجهم في نار يصلون فيها،أي يشوون فيها، {كلما نضجت جلودهم} كلما انشوت بها جلودهم فاحترقت {بدلناهم جلوداً غيرها} يعني غير الجلود التي قد نضجت فانشوت {ليذوقوا العذاب} فعلنا ذلك بهم ليجدوا ألم العذاب وكربه وشدته بما كانوا في الدنيا يكذبون آيات الله ويجحدونها (1).

وقال الزمخشري : ليدوم لهم ذوقه ولا ينقطع، كقولك للعزيز: «أعزك الله أي أدامك على عزك وزادك فيه»(2).

تفسير الآية الثانية :

قال القرطبي : {وسٍقٍوا مّاءْ حّمٌيمْا} أي حاراً شديد الغليان إذا دنا منهم شوى وجوههم ووقعت فروة رؤوسهم ، فإذا شربوه قطع أمعاء هم وأخرجها من دبورهم .

والأمعاء : جمع مِعًـى ، والتثنية : مِعَيَانْ ، وهو جميع ما في البطن من الحوايا(1) .

وقال الطبري : وسقي هؤلاء الذين هم خلود في النار ماء قد انتهى حره فقطع ذلك الماء من شدة حره أمعاء هم(2)، كما ذكر مثله الشوكاني في فتح القدير، (3) وابن كثير في تفسيره (4) .

الجلــد وعذاب النار

الحقائق العلمية حول الجلد :

إذا ألقينا نظرة على خارطة الجلد نجد قدرة الخالق جل وعلا تتجلى في الشكل البديع(1) (انظر الشگل رقم1) الذي يوضح كيف تتوزع أعصاب الإحساس في جلد الإنسان حيث نجد أن هناك مايقرب من خمسة عشر مركزاً لمختلف أنواع الإحساس العصبي قد تم اكتشافها من قبل علماء الطب والتشريح ، وقد حمل بعضها أسماء مكتشفيها .

وقد قسم علماء الطب الإحساس إلى ثلاث مستويات: أ - إحساس سطحي .

ب - إحساس عـمـيـق .

جـ - إحساس مركـــب .

ويختص الإحساس السطحي باللمس والألم والحرارة؛ أما الإحساس العميق : فيختص بالعضلات والمفاصل . أي إحساس الوضع أو التقبل الذاتي (proprioception ). وكذلك ألم العضلات العميق وتحســس الاهتزاز (pallesthesia ).

والآلية الحسية لكلا الإحساسين : السطحي والعميق، تشمل التعرف وتسـمية الأشـياء المعروفة والموضوعة في اليد، أي حاسـة معرفة الأشـياء باللمـس) Stereognosis ). وكذلك حاسة الإدراك الموضعي ( Topognosis )، أي المقدرة على تحديد مواضع الإحساس أو التنبيه الجلدي .

والإحساس باللمس : أي معرفة الأشياء باللمـس ؛ ويعتمد على سـلامة قشرة المخ ، أو لحاء المخ .

وهناك مايعرف بتقسيم د. هد ( Head, S Classification ) حيث قسم الإحساس الجلدي إلى مجموعتين :

إحساس دقيق (epicritic ) يختص بتمييز حاسة اللمس الخفيف والفرق البسيط في الحرارة .

وإحساس أولي (protopathic ) ويختص بالألم ، ودرجة الحرارة الشديدة .

وكل إحساس منهما : يعمل بنوع مختلف من الوحدات العصبية ، وقد بنى استنتاجه هذا على ملاحظاته لتجدد الأعصاب ؛ الذي يعقب الإصابة ، حيث وجد أن الإحساس الأولي (protopathic ) يعود سريعاً أي خلال عشرة أسابيع ، بينما الإحساس الدقيق يبقى معطلاً لمدة سنة أو سنتين ، أو ربما لايعود نهائياً .

خلايا التغيرات البيئية :

توجد خلايا مخصصة لاكتشاف التغيرات الخاصة في البيئة (receptors)، وهي تنقسم إلى أربعة أنواع :

ü خلايا تتأثر بالبيئة الخارجية :(exteroceptors)، وهي مخصصة لحاسة اللمس، وتشتمل على جسيمات (مايسنر) (meissners Corpuscles ) وجســــــــــيمات (ميرگل) (merkels Corpuscles ) .

خلايا الشعر ، ونهاية بصيلات كروز :

( Erause End Bulbes )، وهي مخصصة للبرودة .

اسـطوانات روفيني :

,(ruffini, S Cylinders)وهي مخصـصة للحرارة .

نهايات الأعصاب الإرادية أو الحرة للإحساس بالألم .

الأشكال توضح نهايات العصب الحسي وهي متقبلات خارجية (مستقبلات)

وقد أثبت التشريح أن الألياف العصبية الخاصة بالألم والحرارة متقاربة جداً، كما بين الطريقَ الذي تسلكه الألياف العصبية الناقلة للألم والحرارة حيث تدخل النخاع الشوكي (spinal Cord ) وبعده إلى المخيخ (cerebellum ) ثم إلى الدماغ المتوسط (mid Brain) ومنه إلى المهاد ( Thalamus ) ثم إلى تلافيف الفص المهادي للمخ (gyrus Of Parietal Lobe ) .

ونخلص من هذا إلى أن الجلد هو من أهم أجزاء جسم الإنسان إحساساً بالألم ، نظراً لأنه الجزء الأغنى بنهايات الأعصاب الناقلة للألم والحرارة . انظر شگل (3، 4).

درجات الحروق وأنواعها :

لو استعرضنا درجات الحروق التي يصاب بها الإنسان لوجدنا أن هناك حروقاً من الدرجة الأولى ، وحروقاً من الدرجة الثانية .

وجميعها تنقـسم إلى حروق سـطحية، وحروق عـميقـة، ثم حروقا من الدرجة الثالثة .

ولو ألقينا نظرة إلى مايصيب الجلد نتيجة لهذه

الأنواع الثلاثة من الحروق لوجدنا أن حروق الدرجة

الأولى تصـيب طبقة البشرة القرنية ، وتظهر على هيئة التهاب جلدي .

ويسمى أيضاً الحرق الحمامي ، وفي هذه الحالة يحدث انتفاخ وألم بسيط لأن الحرق من الدرجة الأولى يصيب خلايا الطبقة السطحية ، ومن المعتاد أن ظاهرة الاحمرار والانتفاخ والألم تختفي خلال يومين أو ثلاثة أيام .

ولو انتقلنا إلى حروق الدرجة الثالثة لوجدنا أن طبقة الجلد تصاب بكاملها ، وربما تصل الإصابة إلى العضلات أو العظام ، ويفقد الجلد مرونته ويصبح قاسياً وجافاً .

وفي هذه الحالة فإن المصاب لايحس بالألم كثيراً؛ لأن نهايات الأعصاب تكون قد تلفت بسبب الاحتراق .

ونعود الآن إلى حروق الدرجة الثانية ، وهي تنقسم إلى قسمين :

1- سطحي .

2- عمـــيق .

يحدث في حالة الحروق السطحية من الدرجة الثانية أن طبقة البشرة (ظاهر الجلد) تنضج ، وكذلك الأدمة -طبقة باطن الجلد- التي تحت البشرة .

ويحدث في هذه الحالة انفصال طبقة البشرة عن طبقة الأدمة ، وتتجمع مواد مفرزة أو نتحات (1)مابين هاتين الطبقتين ، وتتكون كذلك النفط (2) تحت البشرة وهي مليئة بسوائل تشبه سوائل البلازما أو مصل الدم ويعاني المصاب في هذه الحالة من آلام شديدة وزيادة مفرطة في الإحساس بالألم؛ نتيجة لإثارة النهايات العصبية المكشوفة . ويبدأ التئام الجلد خلال أيام قد تصل إلى أربعة عشر يوماً نتيجة لعملية التجدد والانقلاب التي تحدث في الجلد .

الأحشاء وعذاب يوم القيامة :

وكما يتعرض الكفار لعذاب النار من الخارج عن

طريق الجلد ، فإنهم يتعرضون لعذاب داخلي من نوع آخر ، عن طريق سقيهم بماء حميم؛ إذا دنا منهم شوى وجوههم ووقعت فروة رءوسهم، فإذا شربوه قطع أمعاءهم وأخرجها من دبورهم. قال تعالى : {وسقوا ماء ً حميما فقطَّع أمعاء هم} ( محمد :15).

لقد كشف علم التشريح أن الأمعاء الدقيقة هي أطول جزء في الجهاز الهضمي - يصل طولها إلى خمسة أمتار- ويتكون جدارها من ثلاث طبقات :

1 ـــ الطبقة الخارجية :

وهي الطبقة المصلية : وهي عبارة عن غشاء رقيق رطب بما يفرزه من سائل مصلي .

2 ـــ الطبقة الوسطى :

وهي الطبقة العضلية ؛ التي تتكون بدورها من طبقتين:

أ ـــ طبقة خارجية : تتكون من عضلات طولية .

ب ـــ طبقة داخلية : تتكون من عضلات دائرية .

3 ـــ الطبقة الداخلية وتسمى بالطبقة المخاطية :

وتتكون من صفيحة عضلية مخاطية ، ونسيج تحت الغشاء المخاطي ، وثنايا دائرية أو حلقية محملة بالزغب ؛ وتحتوي على غدد معوية وحويصلات لمفاوية.

ونجد أن هذا الإبداع الإلهي في التكوين والتركيب جعل الأمعاء من الداخل في حماية من المؤثرات الداخلة إليها ؛ التي يمكن أن تحدث آلاماً ، منها آلام الإحساس بالحرارة .

فتجويف البطن مبطن بالبريتون ( الصفاق ) الذي يبلغ حجمه (20400 سم مكعب) ويساوي نفس حجم الجلد الخارجي للجسم، وهو مايسمى بالصفاق الجداري. وأما الذي يغطي الأحشاء ، فإنه يسمى الصفاق الحشوي .

هذا الشكل يوضح طبقات الأمعاء الدقيقة وتركيب الزغابات المعوية

أما الجزء الموجود بين الصفاق الجداري والطبقة المصلية للأحشاء فيسمى المساريقا ، وبه عدد كبير من جسيمات ( باسينى ) .

والمساريقا تشبه الصفيحة المكونة من ورقتين مزدوجتين تمر بينهما الأعصاب والأوعية اللمفاوية والدموية.

فمتـلقـيات الألـم ( Receptors ) والوحــدات الحـسـية الأخــرى الموجودة في الأحشاء تشبه تلك الموجودة في الجلد ، لكن هناك اختلافات بينة في توزيعها .

فالأحشاء لايوجد بها أعصاب التقبل الذاتي

Proppioceptors))، ولكن يوجد فيها عدد قليل من الأعضاء الحسية للحرارة واللمس . لذا فإنه عندما يخدر جدار البطن بمخدر موضعي ، ويفتح البطن ونمسك الأمعاء أو نقطعها أو حتى نحرقها لاينتج عن ذلك أي انزعاج أو إحساس بألم .

ولكن عندما تتقطع الأمعاء بسبب شرب الماء الحميم (ماء حار شديد الغليان )(1) الذي ينفذ منها إلى التجويف المحيط بالأحشاء والغني بالأعصاب الحاسة فإن العذاب بحرارة الحميم يبلغ أشده .



أوجـــــــــه الإعجاز :

(أ) - بين الله سبحانه وتعالى أن الجلد هو محل العذاب فربط جل وعلا بين الجلد والإحساس بالألم في قوله تعالى :

{كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب} فتبين بذلك أن الجلد وسيلة إحساس الكافرين بعذاب النار .

وأنه حينما ينضج الجلد ويحترق ويفقد تركيبه ووظيفته ويتلاشى الإحساس بألم العذاب يستبدل بجلد جديد مكتمل التركيب تام الوظيفة ، تقوم فيه النهايات

العصبية ــ المتخصصة بالإحساس بالحرارة و بآلام الحريق ــ بأداء دورها ومهمتها ؛ لتجعل هذا الإنسان الكافر بآىات الله تعالى يذوق عذاب الاحتراق بالنار .

ولقد كشف العلم الحديث أن النهايات العصبية المتخصصة للإحساس بالحرارة وآلام الحريق لاتوجد بكثافة إلا في الجلد ، وما كان بوسع أحد من البشر قبل اختراع المجهر وتقدم علم التشريح الدقيق أن يعرف هذه الحقيقة التي أشار إليها القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرناً ... وهكذا تتجلى المعجزة وتظهر آيات الله تعالى .

(ب) - هدد القرآن الكريم الكفار بالعذاب بماء حميم يقطع أمعاء هم ، واتضح السر في هذا التهديد أخيراً باكتشاف أن الأمعاء لاتتأثر بالحرارة ، ولكنها إذا قطعت خرج منها الماء الحميم إلى البريتون الجداري ؛ الذي يغذى بأعصاب الجدار التي تغذي الجلد ، وعضلات الصدر والبطن، وتتأثر هذه الأعصاب باللمس أو الحرارة فيسبب الحميم بعد تقطيع الأمعاء أعلى درجات الألم .

أما العذاب عن طريق الجلد فيختلف عن ذلك لاختلاف طبيعة تركـيب الجلد ، فلا يكون استمرار الإحساس بالعذاب في الجلد إذا نضج إلا بتجديد جلد جديد .

فاختلاف الوصف لكيفية تحقيق العذاب بالنار من الخارج : عن طريق تبديل الجلد كلما نضج، ومن الداخل : بتقطيع الأمعاء بالحميم ، والذي أثبته العلم الحديث يتوافق مع ما ورد في القرآن الكريم في هذين المجالين .

ذلك أن القرآن الكريم كلام الخالق العليم الذي يعلم دقائق تركيب الإنسان وأسراره.

وهكذا يتجلى الإعجاز العلمي في الإحساس بالألم بالتوافق بين حقائق الطب ومعجزات القرآن الكريم.